ميلتو الإماراتي يبدأ رحلة البحث عن مستثمرين لتوسيع أعماله

اقرأ بهذه اللغة

 

تقدّم عالم الإعلانات المبوبة شوطاً كبيراً وتخطى الاسلوب التقليدي في البحث عن الصفقات عبر الصفحات الخلفية من الصحف المحلية التي باتت تُعتبر بعيدة المنال. فقد أحدثت شركة "غريغزليست" Graiglist الأميركية والشركات المعاصرة له ثورة في طريقة بيع وشراء السلع المستعملة بين الناس وانتقلت هذه النزعة الى الإمارات العربية المتحدة ولاقت نجاحات عبر مواقع مثل "دوبيزل" Dubizzle وغيره.

جمع مراد إرسان وشارين لي، الزوجين المؤسسين لشركة "ميلتو" Melltoo في دبي، بين الراحة التي تقدمها الإعلانات المبوبة على الانترنت وسهولة استخدام تطبيقات التواصل الإجتماعي لإنشاء منتج جديد يعمل على الوصل بين المشترين والبائعين المتواجدين في مكان واحد.

أطلق إرسان التطبيق وطوره بتمويلٍ شخصي بلغ حوالي 100 ألف دولار، لكنه يعتبر أن المشروع تقدم إلى مرحلة بات بحاجة إلى الإستثمار للمضي قدماً. وكان قدعبّر إرسان في وقت سابق من هذا العام خلال فعالية "إن5 إنوفايشن هاب" in5 Innovation Hub في قرية المعرفة في دبي، عن حاجته وبحثه عن مستثمرين محتملين. ويقول في مقابلة: "تلقينا اهتمامات من بعض الاطراف ونأمل أن نغلق صفقة قبل نهاية العام". وتابع أن المال سيذهب نحو إكتساب عدد كبير من المستخدمين وهم من المعارضين لفكرة الحصول على مستخدمين جدد عبر "جوجل بلاي" Google Play أو فيسبوك: "لا أريد ان أعطي المال لهؤلاء الاشخاص مقابل دعمي بمستخدمين غير حقيقيين فرصة بقائهم ضئيلة".يشتق إسم "ميلتو" من المصطلح الفرنسي الذي يعني "الجسم المشغول" ،Busy-Body وقد صمم التطبيق في يناير/ كانون الثاني عام 2013 وأطلق في مارس/آذار من هذا العام. حصد التطبيق اعتباراً من منتصف شهر سبتمبر/أيلول حوالي 40 ألف تنزيل، 10 آلاف مستخدم نَشِط شهرياً، وحوالي 300 تنزيل يومياً.

لدى "ميلتو" أربعة موظفين حالياً بما في ذلك رئيس التكنولوجيا الهندي أفتاب خان، ومدير وسائل الاعلام الاجتماعية إبراهيما ديامي، ولكن سيتم استخدام التمويل الإضافي جزئيا لتوسيع الأعمال التجارية عن طريق سداد مستحقات المتدربين الذين عملوا على المنتج خلال الصيف.

يقول إرسان: "هدفنا الرئيسي هو سوق الإمارات العربية المتحدة ونحن نركز كل جهودنا على كبار المسؤولين الاقتصاديين والتسويق في دولة الإمارات العربية المتحدة. ولكن في نفس الوقت "ميلتو" غير متوفر في كل مكان ويقتصر على بعض دول المنطقة. فعلى سبيل المثال، 30٪ من التنزيلات تأتي من المملكة العربية السعودية، و 5٪ من لبنان، بالإضافة إلى القليل من مصر".

تهدف "ميلتو" إلى تركيز كل العائدات من جولة التمويل المخطط لها على سوق الإمارات العربية المتحدة والإبقاء على النمو في الأسواق الأخرى على طبيعته.

في إطار آخر، أحد الأسباب التي تدفع "ميلتو" إلى التركيز على سوق دبي هو اعتبارها منطقة تلاقي بين مناطق مختلفة بما في ذلك الشرق الأوسط وأفريقيا. ويرى المؤسسون قارة أفريقيا كسوق رئيسية محتملة لإنتشار التطبيق نظراً للإستيعاب السريع للهواتف الذكية في القارة وسكانها الذين يبلغون أكثر من مليار نسمة.

يشرح إرسان أن "دخول سوق دبي صعبٌ جداً، كما أنه من الصعب إطلاق شركة ناشئة حيث أنك بحاجة إلى ترخيص وكمية لا بأس بها من النقود". ويضيف "إذا تمكنا من النجاح هنا، مع الجنسيات المختلفة، ستعود الناس إلى موطنها الاصلي وتستخدم التطبيق هناك ليصبح بوابة إلى العالم كله".

يختلف "ميلتو" عن "دوبيزل" عن طريق تركيز الاول على بيع وشراء الأشخاص للمنتجات الصغيرة مثل "منتجات الأطفال التي يبلغ سعرها 5$ ومضى عليها وقت في الإعلانات المبوبة العادية، خلافاً للثاني الذي يركز على الصفقات الباهظة الثمن مثل العقارات والسيارات. هذه الصفقات والتبادلات التجارية تصبح أسهل عن طريق السماح للناس بالبحث والدردشة في منطقتهم المحلية.

وفقاً للمؤسسين، يخلق جانب التواصل الإجتماعي للتطبيق- إنشاء ملف شخصي وإستخدام وسائل الدردشة-  جو يسوده الاحترام ويساعد على التواصل، تماما مثل ما تقدمه صفحة تقييم العملاء. على الرغم من النمو السريع في شعبية التطبيق، لم يكتشف لي وإرسان كيفية دعمه وتمويله على المدى الطويل.

في هذا الصدد، يقول إرسان أنه "من السهل ان نجعل الناس تعرض منتجاتها مجاناً على الموقع لكن من الصعب والمكلف جداً أن نجد شخصية تسويقية في كل مكان لجمع المال". ويضيف أن "الجانب الإجتماعي للتطبيق يجعلنا نعتقد أن هناك طريقة أخرى لتحقيق الدخل. سنحاول إيجاد طريقة للعمل مع شركة شحن للمنتجات الصغيرة والحصول على أقصى ما يمكن من دفعات المنتجات والتحكم بها من خلال تبادل السلع".

توجه إرسان الفرنسي الجنسية، الذي درس سابقا في ولاية كاليفورنيا، إلى عالم الشركات الناشئة حيث قام ببناء مرآب لتصليح السيارات في بناء متنقل Portakabin  في منزله في رأس الخيمة، الإمارة الشمالية. يقوم الفريق بجميع أعماله في هذا المرآب، يقول إرسان "لا أحد سيرحل من هذا المرآب قبل أن نقوم بعملنا وتحقيق هدفنا، سنفكر ونعيش ونشرب ونعمل جميعنا في هذه البيئة".

يأمل المؤسسون أن يستعيد "ميلتو" نجاحات الاعلانات التي حققها في الولايات المتحدة وتطبيقها في الشرق الاوسط وخارجه.

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة