32 نصيحة لإدارة حياتك كرائد أعمال

حياتك كرائد أعمال مليئة بالتقلبات فكثيرا ما يخطر ببالك "ما الذي أتى بي إلى هنا"، أو "ماذا فعلت بنفسي"، أو "لست لها" لتحيط نفسك بهالة من الاحباط والشك في قدرتك على حل المشكلة التي تواجهك في مشروعك خاصة وأنه في بعض الأحيان ربما تواجه الرفض أكثر من الاحترام.

في أوقات اليأس، عليك أن تذكر نفسك بالأيام الأولى وحالة التخبط التي كنت فيها "من أين أبدأ وكيف" و"من أشارك" لتدرك حجم الإنجاز الذي وصلت إليه اليوم. تذكر أيضا السعادة التي غمرتك وقت رأيت فيها فكرتك الخيالية تتجسد على أرض الواقع في مشروع يقدم منتجا أو خدمة للمجتمع. وتذكر أنه بالرغم من أنك لم تعد تعرف ساعات للعمل، فإنك هربت من روتين قاتل تتمنى معه ألا يتم تعيينك أبداً.

يقول البعض إن الحافز الذي يدفعك بحماس للعمل على فكرتك أو مشروعك لا يستمر طويلاً. أنت في حاجة لتجديد حماسك يومياً. ولهذا فإن كل بداية أسبوع هي طاقة جديدة وميلاد جديد ليس بغرض أن تكون ناجحا فهذا ليس الهدف من كونك صاحب عمل، ولكن الهدف الحقيقي هو حل المشاكل وبناء شركات ذات قيمة وترك أثر في العالم، فيما يأتي النجاح تباعا.

"عقلية رائد الأعمال" أو The Entrepreneur Mind هو كتاب صدر العام الماضي لكيفين جونسون، المؤسس والمدير التنفيذي لشركة "جونسون ميديا" العاملة في التسويق والاتصالات وتخدم العديد من الشركات الكبرى المرموقة. جونسون بدأ شركته عام 2000 بعد أن بنى أول نظام لإدارة المحتوى هو OmniPublisher وباعه لشركة نشر. يجمع جونسون في كتابه 100 من الخصائص والعادات والمعتقدات الرئيسية التي ينبغي أن يتحلى بها رائد الأعمال ووزعها على 7 أقسام. تناولنا قسم "الحافز" في السطور السابقة ونتناول باقيها هنا:

1- الاستراتيجية

أين نحن الآن؟ أين نرغب أن نكون؟ كيف نصل؟

  • عليك أن تجد شخصا أو فريقا يحاسبك على إنجازك في سبيل تحقيق الهدف خطوة بخطوة لأن كونك "مدير نفسك" يعطيك مرونة واستقلالية كبيرة لكن يتطلب منك انضباطاً أكبر وحاجة لمساعدة الآخرين.
  • ابنِ شركتك على أساس النظام وليس الأفراد. حدد مهام كل وظيفة وافصل بين الاختصاصات. الأفراد يرحلون والنظام باقٍ.
  • اعمل على البيزنس الخاص بك وبوضوح. اعتمد على نفسك بكل شيء. أنت تملك عملا وليس وظيفة. كونك تستطيع أن تقوم بعمل ما لا يعني أنه عليك فعله وعدم إسناده إلى شخص آخر. اذا انخرطت في التفاصيل لن يكون لديك الوقت الكافي للتخطيط والنمو.
  • لا تهاب طلب المساعدة.
  • ابدأ يومك بالأهم فالمهم. انفصل عن العالم الحقيقي وانخرط في العمل وغير البيئة المحيطة بك لتجديد الدماء ولا تنس الاستراحات القصيرة لاجراء بعض المكالمات أو الرد على الرسائل البريدية.
  • الأفكار سهلة ولكن التنفيذ هو المقياس.
  • فريق العمل قد يُنجِح شركتك أو يُفشلها. احرص على اختيار أفضل المواهب والعناصر الملتزمة والمؤمنة بفكرتك لتصاحبك الطريق.
  • اختر عدواً من المنافسين وحفّز فريقك على مواجهته.
  • عدم وجود منافسين يعني أنه لا طلب على المنتج أو الخدمة التي تقدمها أو أن السوق صغيرة للغاية أو أن البيزنس نفسه غير مربح أو أن حواجز الدخول في هكذا بيزنس كبيرة للغاية.
  • كن "طفاية حريق" على استعداد دائما لمواجهة أي مشكلة تطرأ في أي وقت.
  • لا تبدأ إلا وفي بالك استراتيجية الخروج أو البيع Exit Strategy.

2- التعليم

التعليم الرسمي سيجعلك تكسب قوت يومك ولكن التعليم الذاتي سيجعلك تجني ثروة.

  • طور من معارفك العامة بالاشتراك في دوريات متخصصة متابعة الأبحاث الجديدة وحضور مؤتمرات والتحاور مع الخبراء وقراءة الكتب ودراسة الشخصيات الناجحة.

3- الناس

  • صاحب من هم أذكى منك
  • مساحة المكتب هي رفاهية وليست ضروريات. ركز على جودة ما تقدمه فالمظاهر لا تخدع .
  • ارتدِ ملابس تريحك وتعطي انطباعاً لمن تقابله بأنك تحترمه .
  • ابحث عن المهارة وليس السن. عندما بدأ "فيسبوك"، اعتمد الشباب وتجنب تعيين من هم في أواخر العشرينات وأوائل الثلاثينات .
  • لا تضم إلى فريقك موظفا يعمل لديك من أجل المال. أنت تريد من يعمل لأنه يحب العمل ويحب الفكرة .
  • أنت في حاجة إلى مشاركة آخرين في مشروعك، فمن الحكمة أن تملك 50% من شركة كبيرة وليس 100% من شركة صغيرة .
  • لا تجعل الآخرين يستغلون مرونة ساعات عملك واعلم أن المرونة تأتي نتيجة لعملك الجاد فلا تسئ استغلالها وإلا ضاع وقت العمل
  • ابحث عن مدرب يكون في عونك عند الحاجة وليكن اجتماع أو اتصال شهري تعرفه على التطورات وتستمع لنصائحه. أنت في حاجة إلى دعم من خارج منظومة العمل .
  • اختر شريكك في الحياة بدقة فأهم قرار وظيفي قد تأخذه هو من ستتزوجه .
  • كن بطيئا عند التعيين وسريعا في الطرد. التحدي الأكبر الذي سيواجهك هو العثور على العناصر المناسبة والاحتفاظ بها .

4- التمويل

  • أنت تدير هذا المشروع لكي تجني الأرباح.
  • يلزمك مالا لكي تحقق مالا هي مقولة مضللة فأنت تملك الوقت والمهارة واستثمرهما.
  • لا تدير حساباتك المالية. أنت في غنى عن هذا الصداع الذي لن يكون عائده موازٍ لجهدك.
  • ركّز على نمو الأرباح لكي تزيد فرص جذبك لمستثمرين واعلم أن المستثمرين يهمهم أن يروك تستثمر أموالك مثلهم في المشروع وليس جهدك فقط.
  • السمعة الجيدة أكثر قيمة من قيمة المال.

5- التسويق والمبيعات

  • يحاسب كل بيزنس على أساس تلبيته لاحتياجات العملاء.
  • لا تقبل "لا" من شخص لا يملك أن يقول "نعم". ابحث عن صانع القرار الحقيقي وتحدث إليه.

6- القيادة

  • لا تجعل مشاعرك تحول دون اقتناص الفرص.
  • تمرّد وغيّر العالم.
  • قدم تضحيات صعبة فالإنجاز الكبير يولد من رحم التضحيات.
  • كن مستعدا للفشل. وثق أنه ليس نهاية العالم، فالفشل لا يقتلك بل يجعلك أقوى ويمنحك الفرصة لكي تبدأ مرة أخرى بذكاء أكثر.

وأخيرا، فإن ريادة الأعمال ليست للضعفاء. اذا لم تكن مستعداً لخسارة كل شيء، فعليك أن تجد وظيفة عادية، لكن لا تشعر بالحرج إن اضطررت للبكاء كلما خسرت موظفا كفء أو مستثمرا أو تراجع أداؤك الوظيفي بسبب كثرة الضغوط. ستيف جوبز نفسه كان يبكي كلما سارت الأمور عكس ما يريد لكننا لم نعرف ذلك سوى من سيرته التي نشرت بعد وفاته! 

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة