أحمد الخطيب من ‘ماركا في آي بي‘ يشاركنا أفكاره الريادية [صوتيات]

بحكمته المفضّلة "كن كبيراً أو اذهب إلى البيت،" يشاركنا أحمد الخطيب العقليّة الريادية التي يملكها، ونلقي معه نظرةً سريعةً إلى مسيرته التي أصبح خلالها رائد أعمالٍ ناجحٍ من الأردن.

في مقابلته مع "أنتربرينيرجي" Entreprenergy، يتكلّم الخطيب الذي أسّس أحد أهم المتاجر الإلكترونية في المنطقة العربية، "ماركا في آي بي" MarkaVIP، كيف انتقل من العمل لدى "أمازون" Amazon و"باي بال" PayPal وإي باي" eBay ليطلق شركته الخاصّة عام 2010. وهي اليوم تتواجد في 8 بلدانٍ مختلفة مع 570 موظّفاً، وتقدّم لنحو 5 ملايين عضوٍ أكثرَ من 3 آلاف علامةٍ تجاريةٍ عالمية.

وفي إطار الحديث عن الفشل، يشير الخطيب الذي سبق له أن أطلق أكثر من 37 مشروعاً صغيراً، إلى أنّ الفشل الأكبر مع "ماركا في آي بي" كان عندما توجّه نحو سوقٍ جديدة قبل دراسة سلوك المستهلكين ومتطلّبات البلاد.

الخطيب الذي حدّد فرصةً كبيرةً في المتاجر الكبرى في الأردن ولبنان والإمارات العربية المتّحدة، يتحدّث عن الركائز الثلاثة للفكرة الريادية. ومن خلال الاطّلاع على مسيرته، ستكتشف كيف يمكن إيجاد الأفكار من خلال الحاجات.

يقول الخطيب إنّ النصيحة الأفضل التي تلقّاها يوماً حول الأعمال، هي ببساطةٍ ما يجعل العمل ينطلق نحو النجاح. كما ينصح بتنظيم اليوم قبل أن يأتي، إذ يمكن الاعتماد على الرزنامة الإلكترونية كما يفعل هو. أمّا كتابه المفضّل عن الأعمال، فهو The Hard Thing About Hard Things لـ"بين هوروويتز" Ben Horowitz.

استمع إلى المقابلة هنا:

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة