امرأتان مغاربيتان تنضمّان إلى الزمالة في ‘آشوكا‘

اقرأ بهذه اللغة

Dr. Alaa Murabit of VLW

مؤسِّسة "صوت المرأة الليبية" آلاء مرابط تتحدّث إلى الحضور

أعلنت منظّمة "آشوكا" الوطن العربي Ashoka Arab World التي تُعنى بتعزيز ريادة الأعمال الاجتماعية في الشرق الأوسط، عن أسماء الأشخاص الجدد الذين انضمّوا إلى عضوية برنامج الزمالة لديها "آشوكا فيلوز"، الذي سوف يتيح أمامهم الحصول على دعم المنظّمة.

العضوة الأولى في برنامج الزمالة هي آلاء مرابط، الكندية الليبية التي أسّست منظّمةً تُسمّى "صوت المرأة الليبية" The Voice of Libyan Women، تهدف إلى "استخدام الخطاب الديني بهدف تعزيز حقوق المرأة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية." وتعتمد المهمّة التي تعمل عليها هذه المنظّمة، على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وعلى تجربتها الفريدة في "بداية معركة الستّة أشهر من أجل الديمقراطية" عام 2011. أمّا مؤسِّستها مرابط، فلقد انخرطت في عملية الدعوة لحقوق المرأة خلال الحرب، بعدما استخدمت تدريبها الطبّي لمعالجة الجرحى من المقاتلين. يمكنك معرفة المزيد عن هذه المنظّمة المميّزة من هنا.

من جهتها، فإنّ التونسية سارة تومي مؤسِّسة المنظّمة الزراعية "الأكاسيا للجميع" Acacias for All، هي الأخرى التي نالت عضويةً في برنامج الزمالة لدى "آشوكا". هذه المنظّمة التونسية التي دخلت معركة مكافحة التغيّر المناخي العالمية، تركّز بشكلٍ أساسيٍّ على مكافحة التصحّر عبر خطواتٍ عديدة، مثل تنظيم التعاونيّات الزراعية واستخدام أساليب الريّ المستدامة وتدوير المحاصيل. وتعمل أيضاً على زرع أشحار الأكاسيا التي تعود بالفائدة على مجتمعها التونسي، خاصّةً وأنّ هذه الأشجار التي تنتج الصمغ العربي كمستحلبٍ طبيعي، تملك "نظاماً معقّداً في جذورها يسمح لها باكتشاف الماء على عمق 100 مترٍ تحت الأرض.

إنّ منظّمة "آشوكا" التي تعمل منذ ثلاثين عاماً في دعم روّاد الأعمال الاجتماعية وأعمالهم، انطلقت في العالم العربي عام 2003. وفي المجمل، تمكّن فريق عملها من دعم 3000 عضواً في برنامج الزمالة لديها في 70 بلداً في ذلك الوقت، بمن فيهم 80 رائد أعمالٍ من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من 10 بلدانٍ إقليميةٍ مختلفة.

 

 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة