بيروت بلاس تيفي: أول قناة لبنانية للرسوم المتحركة

اقرأ بهذه اللغة

من المؤكد أن تبديد الوقت ليس من سمات طوني يمّين ومايا زنقول. هما ينهمكان في خلق مشاريع جديدة متتالية، في اشارة الى انّ  العمل تحول الى جزء ممتع من حياتهما، يحرّكه شغف ما.

اطلق الزوجان مؤخراً "بيروت بلاس تيفي" Beirut+ TV كأول قناة على "يوتيوب" لبنانية للرسوم المتحركة. هو مشروع  كبير آخر يُضاف الى لائحة اعمال شركتهما المختصة بصناعة الفيديوهات المرسومة  "ويزانك" Wezank، اضافة الى اعمال سابقة  يتفرد بها كل منهما.

عن "بيروت بلاس تي في"

"بيروت بلاس" سلسلة من محاكاة ساخرة تتوجه للجمهور اللبناني تهدف الى خلق محطة تلفزيونية افتراضية. تصف زنقول قناة "بيروت بلاس" وما تقدمه من محتوى كـ"أي شيء قد نشاهده في التلفزيون، يمكن ان يكون خبراً، برنامج صباحي او مسائي، أغنية، أو غيرها، ولكن كلها في اسلوب ساخر. فالهدف من المشروع هو التسلية اولاً."

تظهر في الفيديوهات شخصيات كرتونية مستوحاة من الثقافة اللبنانية، يتعزز وجودها في حملة ترويجية على "فيسبوك"، كتصوير "فانيسا"، احدى الشخصيات، في غرفة تصفيف الشعر في الكواليس أو صورة "سلفي" Selfie يلتقطها "روي" امام قلعة بعلبك. تطمح زنقول الى ان تصبح شخصيات "بيروت بلاس" جزء من ثقافتنا الشعبية نتواصل ونتفاعل معها.

الفكرة في إنشاء سلسلة رسوم متحركة على الانترنت بدأت منذ سنتين. "أردنا العمل على حلقات طويلة من عشرين دقيقة. لكن بعد دراسة السوق اللبناني ونظراً لتكلفة الانتاج المرتفعة، قررنا الإبقاء على حلقات قصيرة من دقيقتين أو ثلاثة".

تمويل المشروع شخصي ولا يتوخى الربح المادي حتى الآن. يفضل زنقول ويمين عدم تمويل المشروع في الوقت الحالي، بل التركيز على قيمة المحتوى وانتاج حلقات ممتعة للجمهور. يشرح يمين ان "التمويل قد يعرضنا لضغوطات او تسويات على محتوى الحلقة او بصرياتها، في حين ان هذا احتمال مستقبلي يكون من خلال اعلانات داخل الحلقة أو اعلانات "يوتيوب" نفسه".

وفي الحديث عن تحديات خدمة الانترت البطيئة جداً في لبنان من جهة، وعدد السكان القليل الذي يؤئر سلباً على عدد المشاهدين من جهة اخرى، يؤكد كل من زنقول ويمين انهما لا يخشيا فشل المشروع.

توضح زنقول لـ"ومضة" ان الانترت البطيء لا يمنع مشاهدة فيديو من دقيقتين! تضيف أن "بيروت بلاس" موجه للبنان المقيم كما المغترب. وفي النقاش عن احتمال توجيه المحتوى الى غير اللبنانيين، الفكرة غير واردة. لكنه سيتوفر ترجمة انكليزية وفرنسية في المستقبل للحلقات. "طالما نقدم محتوى مشوّق، سنصل للجميع،" بحسب يمين.


عن "ويزانك"

"ويزانك" هي أول شركة سجّلها الزوجان في نيسان/ابريل 2013، واطلقت تلفزيون "بيروت بلاس". تعمل على صناعة الفيديوهات التصويرية والانفوجرافيك infographic. تروي لنا زنقول أنه "كان هناك حاجة وطلب كبير من قبل الشركات لهذا النوع من الاعلانات، قمنا بجمع مهاراتنا، انا كمصممة غرافيكية وطوني كمنتج للاعلانات التلفزيونية، في شركة جديدة تتخصص في الفيديوهات الشارحة والرسوم المتحركة".

ويضيف يمين ان "انسان اليوم لا يحب القراءة. الفيديو يبسّط لنا افكار معقدة في دقيقة واحدة،" مؤكداً ان المستقبل هو للفيديو في عالم الانترنت.

انتجت الشركة فيديوهات عديدة لشركات محلية وعالمية مثل مصرف لبنان، البنك الدولي، موقع "انوسة" وغيرها. كما وتعمل الآن على صناعة ثلاثين فيديو لشركة "نستله" في الامارات المتحدة العربية.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة