‘ومضة‘ تطلق برنامج ‘تراكشن‘ لمساعدة الشركات الناشئة على التوسّع من خلال الشركات الكبرى

اقرأ بهذه اللغة

قبل الدخول في العام الجديد، اختتمَت "ومضة" جهودها لعام 2014 بإطلاق "تراكشن" Traxn، البرنامج الأوّل من نوعه في المنطقة الذي يهدف إلى إشراك الشركات الناشئة مع بعض الشركات الكبرى.

يُعتَبَر التوسّع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أمراً صعباً، خاصّةً مع بعض الخلافات الحدودية. ولكنّ الشركات الكبيرة والعائلية التي تعمل منذ سنواتٍ في المنطقة، تمكّنت في فترةٍ ما من تخطّي هذه الصعوبات. وهي بالتالي باتت تمتلك موارد قويّةً ومعرفةً متراكمة، يمكن أن تساعد الشركات الناشئة على التوسّع والوصول إلى أسواقٍ جديدةٍ.

وفيما أصبحت الشركات الكبرى قليلة الابتكار بسبب حجمها الكبير، فإنّ روّاد الأعمال الشباب الذين يمتلكون روح الابتكار والأفكار الجديدة، يمكنهم أن يزوّدوها بآراءٍ جديدةٍ ويساهموا في جهودها للنموّ عضويّاً.

لطالما اعتادت كلٌّ من الشركات الكبرى والشركات الناشئة، حتّى وقتٍ قريب، التفاعل سويّاً كجيلَين مختلفَين يتحدّث كلٌّ منهم لغةً مختلفة. ولكنّ هذا المشهد يتغيّر ببطءٍ حاليّاً، حيث بات كلّ طرفٍ يدرك أنّه يوجد منافع للإثنين في عملهما سويّاً.

وفي هذا الصدد، يقول رئيس مجلس إدارة "ومضة"، فادي غندور، إنّه "لا يوجد أفضل من القطاع الخاصّ كجهةٍ فاعلةٍ مجهّزةٍ بشكلٍ جيّدٍ، ليقود حركة ريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. فهذا القطاع يمتلك المهارات والموارد والمعرفة ورؤوس الأموال وشبكات العلاقات، ولديه مصلحة واضحة في تعزيز رفاهية المجتمع ككلّ وإيجاد بيئةٍ صحّيةٍ للمشاريع الخاصّة التي تدعم العدالة الاجتماعية والاقتصادية."

أمّا برنامج "تراكشن"، فهو يصبّ مباشرةً في سياق "المسؤولية الريادية للشركات" CSR، الذي أطلقه غندور العام الماضي لدعم المجال الرياديّ في المنطقة والنهوض به. وهكذا أطلقت شركتا "زين"Zain  و"آرامكس" Aramex برنامج "تراكشن" كخطوةٍ من "مسؤوليّتها الريادية"، كما أطلقت "زين" بالتعاون مع "ومضة" هذا العام نشاطاً شاملاً في إطار "المسؤولية الريادية للشركات". يمكنك الانضمام إلى برنامج "تراكشن" الخاصّ بـ"زين" من هنا.

وفي دراسةٍ لـ"مختبر ومضة للأبحاث" شملت 700 رائد أعمالٍ من المنطقة، تبيّن أنّ 40% منهم أظهر رغبةً في الشراكة مع شركةٍ كبرى لتساعده على التوسّع، وأنّ 10% منهم فقط تمكّنوا من تطوير هكذا شراكات (هذه الأرقان ستُنشَر في تقريرٍ عام 2015).

تمتلك الشركات الكبرى إمكاناتٍ كبيرةً لمساعدة الشركات الناشئة في التغلّب على التحديات التي تواجهها.

وفي الدراسة نفسها ولدى سؤال روّاد الأعمال عن التحدّيات الأبرز التي تواجههم عند التوسّع، قال 29% منهم إنّها تتمثّل في الحصول على الإيرادات، وقال 20% منهم إنّ التحدّي كان في التوسّع إلى دولٍ جديدة. وبالنسبة للإيرادات على وجه الخصوص، فإنّ التحدّي الأبرز الذي ذكره 42% من روّاد الأعمال المستطلَعين كان في تسويق المنتَجات والخدمات. أمّا بالنسبة للتوسّع نحو أسواقٍ جديدة، فذكر 47% من هؤلاء أنّ العثور على الشركاء لتسهيل التوسّع هو التحدّي الأبرز.

لسدّ هذه الثغرة وتسهيل التفاعل بين الشركات الناشئة والشركات الكبرى، أطلقت "ومضة" برنامج "تراكشن" لتسريع أعمال الشركات الناشئة ذات النموّ المرتفع من خلال الاستفادة من موارد الشركات الكبرى.

وبرنامج "تراكشن" هذا، يسمح للشركات أن تتشارك استراتيجيّاً مع الشركات الناشئة بطريقةٍ عميقةٍ وذات مغزى. ومن خلال الاستفادة من موارد الشركة المختارة حسب الحاجة، سوف تعمل "ومضة" على تصميم البرنامج وتشغيله ومن ثمّ تقييمه.

هذا البرنامج الذي يدوم لستّة أسابيع يشمل:

  • "الوصول إلى المعرفة" من خلال ورشة عمل
  • "جلسات خاصّة" مع مدراء تنفيذيّين من الشركات الكبرى
  • "التسويق" من خلال الشركاء الإعلاميين للشركات الكبرى
  • "تطوير الأعمال" من خلال الشراكة وتطوير المنتجات المشتركة

سبق لبرنامج "تراكشن" أن عقد شراكاتٍ مع شركتَين كبريَين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هما "زين" و"آرامكس".

لمعرفة المزيد عن "تراكشن"، قم بزيارة traxn.wamda.com. كما يمكنك حالياً التقدّم إلى برنامج "تراكشن" الخاصّ بـ"زين" من هنا.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة