كيف جمع كميل عطية ريادة الأعمال والرياضة ليؤسّس شركة ناجحة؟ [صوتيات]‎‎

في مقابلةٍ سريعةٍ مع "أنتربرينيرجي" Entrepenergy، يخبرنا كميل عطية مؤسِّس "بروماكس" للمغامرات واللياقة البدنية ProMax Adventures and Fitness، كيف حوّل شغفه في الرياضة منذ الصغر إلى عملٍ ناجح.

هذا الرياديّ اللبنانيّ لا يبتعد عن الرياضة حتّى من خلال مقولته المفضّلة التي تقول، "كُن رياضيّاً وتدرّب كي تتغلّب على الصعوبات." ولعلّ الفشل الذي لحق به أثناء امتحان القبول في الجامعة، علّمه الكثير من الدروس التي يشاركنا إيّاها في هذه المقابلة الصوتية؛ يجب أن تحدّد هدفك وتتبعه مهما تغيّرت الأحوال، فتحقيق غايتك يجب أن يكون هو هدفك الوحيد.
ولتعرف المزيد عن مسيرته وعن الدروس التي تعلّمها، استمع إلى المقابلة المسجّلة من خلال الرابط أدناه.

إنّ فكرة "بروماكس" لم تكن إلّا نتاجاً لما جمعه كميل من شغفٍ وموهبةٍ منذ الصغر، مضافاً إلى هدفه في الوصول إلى جمهورٍ أوسع بعدما عمل مدرّب لياقةٍ بدنية. في هذه المقابلة يشرح كميل كيف جاء بهذه الفكرة التي جعلت شركته تتعامل مع جماهير متنوّعة من مختلف القطاعات، بهدف تقديم "لياقةٍ بدنيةٍ بشكلٍ أفضل".

يقول كميل إنّ المكوّنات التي يجب أن يشتمل عليها رائد الأعمال هي المثابرة والتركيز والهدف وخطّة العمل والإبداع، وهذا ما يساعده في الوصول إلى شراكةٍ منصفة. أمّا إذا كنتَ لا تزال متردّداً في ممارسة التمارين الرياضية، فاستمع إلى كميل كمدرّبٍ رياضيّ يخبرك عن فوائد تمارين اللياقة البدنية.

ولدى سؤاله عن الموارد الإلكترونية التي يعتمدها، يجيب كميل بأنّه يلجأ إلى "جوجل" Google.com من أجل الأبحاث و"يوتيوب" Youtube.com من أجل المعلومات المرئية. أمّا كتابه المفضّل، فيقول إنّه "الفكاهة والضحك" لمؤلّفه شاكر عبد الحميد.

استمع إلى المقابلة من هنا:

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة