محمد عاشور يخبرنا كيف استفاد من خبرته الوظيفية ليصبح رائد أعمال [صوتيات]‎‎‎

يحدّثنا رائد الأعمال محمد عاشور، في هذه المقابلة، عن مسيرته الريادية التي عمل خلالها ليصبح رائد أعمالٍ ناجحٍ من البحرين. تابعها وستعرف ما الذي يتطلّبه الأمر لتصبح رائد أعمال.

خلال مقابلةٍ سريعةٍ مع "أنتربرينيرجي" Entreprenergy، يشرح عاشور من "7 تيك سوليوشن" VII Tech Solutions، عن نقطة التحوّل التي غيّرت حياته. فهو بعدما كان موظّفاً في قطاع الخدمات المصرفية الاستثمارية، اتّجه ليصبح مالك شركةٍ والشريك المؤسِّس فيها. وفيما يلي، يخبرنا عاشور عن المخاطرة التي اتّخذها عبر تركه للراتب الشهريّ المؤمّن ليقفز نحو عالم ريادة الأعمال.

يشاركنا عاشور المقولة المفضّلة لديه، وهي لوالت ديزني، "الطريقة الوحيدة للانطلاق، هي التوقّف عن الكلام والبدء بالعمل." وهو بالتالي لا يمتنع عن إخبارنا أنّه واجه الفشل خلال مسيرته الرياديّة، لكنّه اتّخذ قراراته بناءً على تحليل أسباب فشل شركته.

يشرح عاشور أنّ استخدام الرقم 7 باليونانية في شعار شركته "7 تيك سوليوشن" التي جاءت لتلبّي حاجةً في البحرين، يأتي من فكرة أنّها أُطلقِت من قبل سبعة شركاء. ويشير بالتالي إلى الصعوبة التي يمكن أن يكون عليها الأمر، في شركةٍ ناشئةٍ بهذا العدد من الشركاء.

استمع إلى هذا الرائد الذي يكشف عن النصيحة الأفضل الي تلقّاها من مديره يوماً، وهي أنّه "إذا كنتَ تؤمن بفكرتك وكنتَ صبوراً ومثابراً، فركّز عليها واعمل بجدّ ومن ثمّ ابدأ." ويشير إلى أنّ إحدى هواياته المفضّلة هي التعلّم من تجارب الغير، والاستماع إلى التسجيلات الصوتية بالإضافة إلى قراءة الكتب.

من جهةٍ ثانية، يضع عاشور بين أيدينا بعض الموارد الإلكترونية التي يستفيد منها شخصياً في أعماله. ويشير أوّلاً إلى تطبيقات "جوجل" الخاصّة بالعمل، ومن ثمّ إلى "سلاك" Slack كأداة تواصلٍ خاصّةٍ بالأعمال. ويضيف إليها "بيبل أتش آر" People HR التي تساعد في التركيز على الأمور التي تساعد الشركة فعلاً في الموارد البشرية، و"بايزكامب" Basecamp التي تسهّل التواصل والعمل بين الأشخاص من مختلف الأدوار والمجالات.
أمّا كتابه المفضّل عن الأعمال، فهو Good Strategy Bad Strategy: The Difference and Why It Matters، لكاتبه ريتشارد راملت Richard Rumelt.

استمع إلى المقابلة هنا:
 

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة