إنديفور ترشّح شركتين أردنيتين للإنضمام إلى شبكتها الدولية‎

اقرأ بهذه اللغة


بينيلوبي شهاب خلال مقابلتها مع إميل قبيسي من سيليكون باديا (يسار) وكريم قعوار من قعوار جروب (يمين)

عقدت مسرّعة النموّ "إنديفور الأردن" Endeavor Jordan يوم السبت الماضي جلسة الاختيار المحليّة (Local Selection Panel) وهي المرحلة الثالثة ما قبل الأخيرة لضم الشركات المرشّحة إلى ملّف شركات "إنديفور". وقد رُشّحت في الجلسة شركتان من أصل ثلاث للمشاركة في جلسة الاختيار الدولية (International Selection Panel) وهي المرحلة الأخيرة المنعقدة في تمّوز/يوليو المقبل في عمّان. والشركتان هما "لومينس للتعليم" Luminus Education و"مونو جو" Monojo.

ومن الجدير بالذكر أن الانضمام إلى ملّف شركات "إنديفور" يعتبر امتيازاً لأنّه يتيح للعضو فرصة التعرّف على رياديين وممولين من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى حضور فعاليّات حصرية.

ولقد ضمّت الجلسة ستة حكّام من أبرز الرياديين الأردنيين ليقرّروا انتقال المرّشحين إلى المرحلة الأخيرة وفق معايير محددة كالروح الريادية والتأثير الإيجابي ونجاح الشركة وقدر احتياجها لإنديفور.

وبدأت الجلسة بسلسلة من المقابلات ما بين الحكّام والمرشحين حيث عرّفت كل شركة عن نجاحاتها وخطّتها الإداريّة مقابل استفسار الحكّام عن التحديّات والمخطّطات المستقبليّة.

وحضر إبراهيم صفدي المدير التنفيذي لشركة "لومينس للتعليم" ليمثل شركته ويعرض مخطّطه للحكّام. "لومينس للتعليم" شركة تعليمية تأسست عام 2007 لتوّفر التدريب المهني والتأهيل الوظيفي ردّا على النقص المهني الملحوظ ما بين الجامعات والسوق الأردنية.


إبراهيم صفدي، مؤسس "لومينس للتعليم"

تضم مجموعة "لومينوس" عدّة قنوات تعليميّة "ككليّة القدس" وهي من أبرز الكليّات المجتمعيّة في الأردن، ومركز "بيل" Bell لتعليم اللّغة الإنجليزية، و"الكليّة الاستراليّة للإعلام" SAE، وأخيراً "مركز أركانا للتدريب والتنمية". واتفّق جميع الحكّام على استحقاق صفدي بأن ينتقل إلى المرحلة الأخيرة لشغفه وتصميمه بالإضافة إلى اعتبارهم "لومينوس" حلّا مثاليّاً لمشكلة الشباب العربي الّذين تركوا مقاعد الدرّاسة.

أمّا شركة "مونو جو" الممّثلة من قبل مؤسستها بينيلوبي شهاب فتختلف كليّا عن مساق "لومينس". إنّ "مونو جو" شركة أبحاث وتنمية تأسست عام 2005 مختصّة بالتكنولوجيا الحيوية. ضمن الأبحاث المختلفة التي تقوم بها الشركة وكدليل لجديّة أبحاثهم، تمكّنت شهاب مع علماء آخرين أن تتنج "سكين يو" Skinue وهو مستحضر تجميلي مكوّن من حليب الجمال لعلاج حب الشباب. وقد استطاعت شهاب جلب أنظار الحكّام بسبب شخصيتها القويّة وأصالة فكرتها.

وعند سؤالها ما غايتها من الانضمام إلى ملّف شركات "إنديفور" أجابت أنها جاهزة الآن للتكلّم مع الممولين ولذلك ستتيح لها شبكة "إنديفور" العالميّة التعرّف إلى المهتمّين بمجال التكنولوجيا الحيوية خارج الأردن.

أمّا عن سبب نجاحها فتعتبر شهاب انّ شغفها للعلم وإيمانها بأن النساء العرب قادرات على التغيير، هما العنصران الأساسيان اللذان دفعاها لتحقيق مطامحها.

بينيلوبي شهاب مؤسسة مونو جو

تلت المقابلات جلسة تشاورية اجتمع فيها جميع الحكّام لمناقشة أداء الشركات حيث رشحوا صفدي وشهاب إلى المرحلة الأخيرة.

أمّا لجنة الحكّام فضمّت كريم قعوار رئيس "مجموعة قعوار" وإميل قبيسي الشريك الإداري لـ"سيليكون بادية" Silicon Badia وأكرم خريس مالك ومؤسس شركةInternational Beverage Consultancy ورامي العدوان المدير التنفيذي لـ"شركة الحوسبة الصحية" وفراس كيلاني وهو مدير في شركة "إيرنست آند يونغ" Ernst and Young وأخيراً مجيد القاسم الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لشركة d1g.com.

وينصح قبيسي الرياديين ألّا يسعوا لنمو شركاتهم وتوسيعها إلّا إن كانوا قد أثبتوا نجاح نموذجهم الإداري، وحصلوا على التمويل الكافي وكوّنوا فريق عمل كامل ومستعد للتوسع.

ويمكن للريايديين الأردنيين المهتمّين بالانضمام إلى شبكة "إنديفور" ترشيح أنفسهم عن طريق الموقع الإلكتروني لإنديفور الأردن هنا.

 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة