‘توفور54‘ الإماراتية و‘إريكسون‘ تعلنان عن شراكةٍ استراتيجية

اقرأ بهذه اللغة

 

عقدت "توفو54" twofour54، الذراع الإعلامية لهيئة المنطقة الإعلامية في أبو ظبي، شراكةً مع شركة الاتّصالات السويدية متعدّدة الجنسيات "إريكسون" Ericsson، بحسب ما أعلنت هذه الأخيرة في وقتٍ سابقٍ من هذا الأسبوع في أبو ظبي.

هذه الشراكة طويلة الأمد، ستشمل استحواذ "إريكسون" على أعمال البثّ التي عملت "توفور54" على تنميتها (التي تنقل المحتوى من القنوات التلفزيونية للمشاهدين)، بالإضافة إلى إنشاء مركزٍ إعلاميٍّ في أبو ظبي لخدمة العدد المتزايد من العملاء في جميع أنحاء المنطقة.

في بداية الأمر، سوف تقدّم "إريكسون" خدماتها لتسع قنواتٍ تلفزيونية، لتبثّ محتوىً باللغة الإنجليزية والعربية. وستعمل أيضاً بشكلٍ وثيقٍ مع "توفور54" لتطوير خدماتها الإعلامية في أبو ظبي، وذلك في محاولةٍ منها لتحسين مهارات الإعلاميين في المنطقة، من خلال التمرين والدورات التدريبية وفرص العمل.

ووفقاً لمتحدّثٍ باسم "توفور54"، ستأخذ شركة "إريكسون" على عاتقها أوّلاً أعمال البثّ، وبعد ذلك "لا شك أنّها ستتحرّى عن الفرص مع الشركات الأخرى لهيئة المنطقة الإعلامية في أبو ظبي."

وفي بيانٍ لها، قالت رئيسة "إريكسون" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، رافية إبراهيم، إنّ رؤية الشركة بالنسبة للـ"مجتمع الشبكيّ" Networked Society (عبارةٌ صاغتها الشركة لتوصيف "البيئة الحاضنة المستقبلية حيث سيؤدّي انتشار الاتّصال بشبكة الإنترنت إلى تغييراتٍ مهمّة لدى الأفراد والمجتمعات")، في طريقا لأن تصبح حقيقةً واقعة. وتقول إبراهيم، "إنّ دورنا يكمن في مساعدة الذين يعملون في مجال البثّ والإرسال على اغتنام الفرص التي يتيحها هذا التحوّل. والشراكة مع "توفور54" تُعتَبَر حدثاً هامّاً بالنسبة لطموحنا في توفير الخدمات الإعلامية الرائدة في هذه المنطقة الحيوية."

من جهتها، أضافت الرئيس التنفيذيّ في "توفور54"، نورة الكعبي، أنّ "هذه الشراكة شكّلت خطوةً أخرى نحو تحقيق هدفنا بأن نكون رائدين في المنطقة، لجهة تطوير القطاع الخاصّ الذي يقود قطاع الإعلام".

و"توفور54" التي استضافت منذ عام 2008 شركاتٍ في الإذاعة والسينما والنشر والألعاب والموسيقى، وضعت نفسها في مكانٍ جيّدٍ كنقطة انطلاقٍ لشركة "إريكسون" لتعزيز انتشارها في منطقة الشرق الأوسط. وقال مندوبٌ من"توفور54" لـ"ومضة"، إنّ المنظّمة تخطّط لبناء "قطاعٍ إعلاميٍّ مستدام بقيادة القطاع الخاصّ، وذلك كجزءٍ من ‘الرؤية الاقتصادية 2030‘ التي تعتمدها الحكومة كاستراتيجيةٍ للتنويع الاقتصاديّ." وتوقيع شراكاتٍ عالميةٍ مع شركاتٍ كبرى مثل "إريكسون"، سيساعد "توفور54" التي تدعمها الحكومة الإماراتية على تحقيق أهدافها.

في سياق ذلك، سيتمّ إضافة "إريكسون" إلى قائمة شركاء "توفور54" المثيرة للإعجاب، والتي تضمّ شركاء إعلاميين مثل "بي بي سي" BBC وقناة "ناشيونال جيوغرافيك" National Geographic و"فيريتاس" للأفلام Veritas Films، ومؤسَّسة طومسون رويترز Thomson Reuters.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة