‘التحدّي العربي لتطبيقات الجوال‘ يُبرِز مواهب جديدة في برشلونة

اقرأ بهذه اللغة

ما الذي قد تريده أكثر من الفوز بـ25 ألف دولارٍ أميركيٍّ لتطوير التطبيق الخاصّ بك، أو الحصول على تذكرةٍ لتعرضه في "المؤتمر العالميّ للجوّال" Mobile World Congress في برشلونة؟

هذه الخيارات كانت متاحةً أمام مطوّري تطبيقات الهاتف الجوّال المشاركين في "التحدي العربي لتطبيقات االجوال" Arab Mobile App Challenge، الذي عُقِد بالتعاون مع المؤتمر العالميّ. وفي نسختها الثانية، قدّمَت المسابقة مكافأةً ماليةً لأربعة فرق، ومنحّت سبعةً آخرين تذاكر إلى برشلونة.

تحدٍّ متنام

عندما انطلق "التحدّي العربي لتطبيقات االجوال" عام 2014، كان يغطّي خمسة بلدانٍ فقط. أمّا هذا العام، فقد كانت هذه المباراة مفتوحةً أمام جميع الدول العربية، ما سمح لعشرين بلداً أن يكونوا ممَثَّلين في النهائيات الإقليمية، في شهر كانون الثاني/يناير في دبي.

وهدَفَت هذه المسابقة من خلال برنامجها الاجتماعيّ غير الربحيّ إلى تثقيف الشباب العرب عن ريادة الأعمال، وذلك لكي يعزّزوا قدراتهم في الحصول على فرص عمل ولتحويل أفكارهم إلى مشاريع قابلةٍ للاستمرار. كما تمحورَت حول مرحلة تسريع الأعمال التي تَعَلّم روّادُ الأعمال خلالها عن منهجية الشركات الناشئة الانسيابية lean startup، وحصلوا على الإرشاد سواءً عبر الإنترنت أو من خلال الفعاليات التي تُنَظَّم في المنطقة.

وفي حين تمّ تعمّد وضع معايير مرنة في هذه المسابقة، يشرح مدير العمليات، مارك تاناس، قائلاً إنّ "التطبيقات يمكن أن تكون في مرحلة الفكرة أو النموذج الأوّليّ أو حتّى في مرحلةٍ أكثر تقدَّماً." أمّا المتطلّبات فقد اقتصرت على أن يُقدَّم التطبيق من قبل فريقٍ يتألّف من شخصَين إلى ستّة أشخاص، وأن يكونوا جميعهم فوق عمر الثامنة عشر، بالإضافة إلى أنّ المشروع يجب أن لا يحوز على أكثر من 100 ألف دولارٍ أميركيٍّ كتمويلٍ تأسيسيٍّ. ويشير تاناس إلى أنّ "العمل ضمن فريقٍ يصنع الفرق. لأنّه في نهاية المطاف، أنتَ تبني شركةً ناشئة، ولا يمكن لشخصٍ واحدٍ القيام بكلّ شيءٍ لوحده. إذاً، كلّ عضوٍ يدخل ضمن الفريق يشكّل إضافةً مختلفةً لتطوير هذه الشركة الناشئة."


عرض الأفكار والمشاريع خلال "التحدّي العربي لتطبيقات الجوال"

تقدّم 700 فريقٍ إلى المسابقة كعددٍ إجماليّ، وتمّ اختيار 22 فريقاً منهم ليخوضوا النهائيات الإقليمية. واختيار الفرَق تمّ اعتماداً على المشاكل التي يحاولون حلّها وعلى نماذج الأعمال الخاصّة بهم، وعلى التطبيق بحدّ ذاته أيضاً.

لكلّ بلدٍ خصوصيّاته، "فمن شمال أفريقيا حصلنا على الكثير من تطبيقات التعليم والصحّة، فيما جاءنا من بلدانٍ أخرى تطبيقات ألعابٍ أكثر،" كما يشرح تاناس. وفي حين أظهر كلّ المشاركين حماسةً فائقة، إلّا أنّ بعض البلدان وقفَت جانباً. فعلى سبيل المثال، جاء من الجزائر وتونس أكثر من 115 تطبيقاً، في حين لم يأتِ من البلدان النشطة الأخرى، لبنان والأردن ومصر، إلّا نحو 80 مشاركاً. ويقول تاناس عن هذا الأمر، إنّ "في الجزائر وتونس يوجد الكثير من الحماس والشغف."

والفائز هو...

كافأت المسابقة الفرق سواء بجائزةٍ ماليةٍ أم بتذاكر إلى "المؤتمر العالميّ للجوّال" في برشلونة MWC، المؤتمر الأكبر المخصّص لقطاع الهواتف الجوّالة في العالم.

حلّ في المركز الأوّل التطبيق المصريّ الكويتيّ "سنو بول" Snowball، وفاز بمبلغ 25 ألف دولار. وتميّز بأنّ الواجهة البرمجية والأجهزة المحلقة به، تساعد الأطفال والأشخاص الأمّيّين تقنياً على الابتكار في التكنولوجيا. أمّا الجائزة الثانية التي بلغت 10 آلاف دولار، فقد ذهبت إلى الشركة الناشئة الجزائرية "سوبر ماما" Supermama، التي تهدف إلى تعزيز الارتباط بين الأمّ وطفلها. كما تمّ منح جائزة تعليمية لتطبيق "تعلّم مع الأستاذ ماي" Learn with teacher May السعوديّ، الذي يساعد في تعليم ذوي الحاجات الخاصّة.

من جهةٍ ثانية، تمّ اختيار سبعة فرَق أخرى لإكمال المنافسة في برشلونة، ضمن النهائيات العالمية للمسابقة التي تجتمع فيها كلّ الأقسام. ومع ذلك، لم تحصل هذه الفرَق على مكافآت مالية، حيث يشير تاناس إلى أنّ "الجائزة هي حضور مؤتمر الجوّال العالميّ، مع كلّ ما يحمله ذلك من فرصٍ لبناء شبكةٍ من العلاقات والارتباطات،" ويبدو أنّ الشركات الناشئة توافق على ذلك.

"قابلتُ روّاد أعمال مخضرمين وحصلتُ على توصياتٍ بشأن الاستراتيجية الخاصّة بي وحالة شركتي. لقد كان أمراً لا يقدّر بثمن،" وفقاً لرامي حجّار من منصّة الإشعارات "هادزاب" Hadzup، الذي قابل مسرّعة الأعمال "إن فايف" In5 وتمّ اختياره للمشاركة في برنامجها القادم.

من جهته، يقول كيفن والر من "جوس.مي" Juice.me، "حصلنا على تعليقاتٍ وتوصياتٍ ممتازةٍ من لجنة الحكّام، كما ساعدنا واحدٌ من أعضائها في العثور على مستثمر وعلى فريق تطوير." ويضيف أنّه "لم نكن لنعيش هذه التجربة، لو لم تكن في ‘التحدّي العربي لتطبيقات الجوال‘."

بالنسبة إلى آخرين، إنّ أهمّ نتائج المشاركة في مؤتمر الجوّال العالميّ كانت في إظهار أنفسهم ومشاريعهم أكثر. "المشاركة في مؤتمر الجوّال العالميّ وفعالية 4YFN، تمنحنا فرصة تقديم التطبيق الخاصّ بنا أمام جمهورٍ عالميّ،" على حدّ قول إبراهيم أسطا من "ترتيل" Tarteel، التطبيق الذي يساعد الناس على تعلّم القرآن.

وبالنسبة إلى الفريق الفائز في برشلونة، التطبيق التونسيّ للّعبة الثلاثية الأبعاد "بطل من الماضي" Hero from the past، فقد حصلوا على فرصة مقابلة مستثمِرين وزبائن محتمَلين. وفي الواقع، لقد قابلوا المطوّرين الفنلنديين للعبة "أنجري بيردز" Angry Birds من شركة "روفيو جايمز" Rovio Games. وفي غضون ذلك، يقول المؤسِّس الشريك للتطبيق التونسيّ، خالد الجمني، إنّهم سينطلقون قريباً جدّاً.

سوف تبدأ المسابقة نسختها لموسم 2015/2016 في شهر أيّار/ مايو القادم.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة