‘فلات 6 لابز‘ تطلق دورتها الأولى في أبو ظبي بمزيدٍ من الابتكار‎

اقرأ بهذه اللغة

رحّبت "فلات 6 لابز" Flat6labs أبو ظبي، الأسبوع الماضي، بمجموعتها الأولى من روّاد الأعمال في معسكرها التدريبيّ الذي يساعد روّاد الأعمال من الإمارات العربية المتّحدة والخارج على تطوير أفكارهم والتوسّع في وقتٍ لاحق إلى الأسواق الإقليمية والعالمية.

انطلق الأسبوع مع تمارين لبناء الفرق، اشتملَت على التجديف kayaking وألعاب الألواح. وقد هدفت هذه النشاطات كلّها لمساعدة كلٍّ منهم على تطوير اقتراح القيمة التي يقدّمها value proposition. وقام المشاركون بتقييم مشاريعهم، وسوف يعيدون تقييمها كلّ أسبوع لتكون منتجاتهم متناسبةً مع السوق product-market fit.

وكان اختيار المرشدين أمراً حاسماً أيضاً، حيث كان من المهمّ التركيز على بيانات العملاء، وليس على التوافق بين كلّ مرشدٍ ورائد أعمالٍ وحسب؛ أي تمّ التفكير في البيع وتحقيق النجاح في السوق، بدلاً من عرض الأفكار أمام المستثمرين فقط. وفي السياق، قالت المديرة العامة نينا كورلي: "نقوم في ‘فلات6لابز‘ ببناء المجتمع لتحسين فرص نجاح الشركة الناشئة في الوقت عينه."

تتّخذ "فلات 6 لابز" أبو ظبي من "تو فور 54" twofour54 مقرّاً لها، وهي تمتلك مكتباً واسعاً يدخله ضوءٌ طبيعيٌّ وفير. هذا الفرع الذي افتُتِح حديثاً للشركة المسرّعة للنمو التي تمّ إنشاؤها في القاهرة، يواصل عمله من خلال توفيره للشركات الناشئة التمويلَ التأسيسيّ والمكاتب ووُرَش العمل التدريبية على الأعمال التجارية الاستراتيجية والإرشاد الخاصّ وإمكانية النفاذ إلى شبكةٍ من المستثمِرين. ولقد تمّ بناء هذا المعسكر التدريبيّ بالتعاون مع جيلسبي من T2VC ووارنر هبر من "إكسوفينتشر" Exoventure.

وتضيف كورلي قائلةً: "عملتُ منذ اليوم الأوّل على تنمية ثقافةٍ صديقةٍ للمؤسِّسين، قائمةٍ على العملاء."


جيبين خوسيه وأبيمانيو ناير، المؤسِّسان الشريكان لـ"فليب تكنولوجيز" Flip Technologies

بدورها، ظهرَت "فليب تكنولوجيز" Flip Technologies كواحدةٍ من الشركات الناشئة الواعدة في الدورة الأولى، ويمكن وصف منتَجها على أنّه "جهاز تتبّعٍ لحركة المتزحلِقين على السكيتبورد Skateboard." حيث يتمّ وضع الجهاز تحت لوح التزحلق، فيقيس لياقة المتزحلِق البدنية والنشاط الذي يقوم به، كما يتضمّن لوحة تحكّمٍ محمولة.

في العام الماضي، اجتمع المؤسِّسان الشريكان جيبين خوسيه وأبيمانيو ناير، فكمّلا بعضَيهما بعضاً بخلفيّتهما في تكنولوجيا أجهزة الكمبيوتر والبرمجيات. وهما يعتبران الإمارات العربية المتحدة سوقَ الاختبار خاصّتهما بفضل مجتمعها المتنوّع، غير أنّهما ينويان اقتحام السوق الأميركية ذات يوم.

سيختبران خلاصة عملهما في "فلات 6 لابز"، ويحصلان على ردود الفعل والتعليقات لتحسين منتَجهما. كما أنّهما يبحثان عن رعاةٍ في المنطقة لاستضافة الفعاليات، ما سيوفّر لهما الترويجَ الذي يحتاجان إليه. وقد عبّر خوسيه عن رأيه بالقول: "كان تخصيص مرشدٍ لنا وتزويدنا بخطّة عملٍ مخصّصة لنا من ‘فلات6لابز‘، أفضل ما في معسكر التدريب بالنسبة إلينا. كانت هذه التجربة أمراً حاسماً في مسيرتنا."

تخرّج خوسيه وناير مؤخّراً، وعلى خلاف كثيرين من أصدقائهم الذين شغلوا وظائف في القطاعَين العام والخاصّ، اختارا الطريق الأكثر مجاذفةً عبر بناء المنتَج والانتقال إلى الإمارات العربية المتّحدة والتركيز على شركتهما الناشئة. وأقرّ المؤسِّسان أنّهما واجها فتراتٍ صعبةً من التشكيك بالذات، لكنّهما يحبّان ما يقومان به وما كانا سيشعران بالرضا كما يفعلان اليوم لو شغلا وظيفةً ثابتةً بعد التخرّج من الجامعة، كما فعل كثير من أصدقائهم.


فاليري كوندي، مؤسسة "بافيليون 33" Pavilion 33

"بافيليون 33" Pavilion 33، شركةٌ ناشئةٌ أخرى أسّستها فاليري كوندي التي تخرّجت من كلية "إنسياد" الدولية لإدارة الأعمال INSEAD وتركَت وظيفتها في "جوجل" Google لبناء موقعٍ خاصٍّ بها للتجارة الإلكترونية بالقطع الفنّية يركّز على الاقتصادات الناشئة. ترتبط هذه الشركة بـ15 معرضاً فنياً في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتستضيف أكثر من 400 قطعةٍ فنّيةٍ على الموقع، وستنطلق في المرحلة التجريبية الأسبوع المقبل.

ويهدف الموقع إلى منح الجميع إمكانية الحصول على قطعٍ فنّيةٍ ذات أسعارٍ معقولة، أضف إلى أنّه يقدّم فترةً تجريبيةً مدّتها ثلاثة أشهر قبل الشراء. وسيوفّر موقع تجارة الفنّ الإلكترونية هذا إلى عشّاق الفنّ من جميع أنحاء العالم، قطعاً من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

تنوي كوندي إطلاق المنصّة كاملةً في مايو/أيار، وسوف تشتمل على معلوماتٍ ومقاطع فيديو عن الأمور التي ينبغي معرفتها حول القطع الفنية قبل شرائها، بالإضافة إلى محتويات تعليمية أخرى للمشتري.

كما ستقيم "بافيليون 33" شراكاتٍ مع معارض فنّية وليس مع فنّانين منفردين، حيث أشارَت كوندي إلى أنّ المعارض ستكون قيّمةً على القطع، بينما يوفّر الموقع قناةً للتسويق وإمكانيةً للوصول إلى صالات العرض والفنانين، بالإضافة إلى أنّه سيوفّر وسيلةً أخرى لتصريف المخزون.

وأوضَحت كوندي أنّه على الرغم من وجودها في معسكر التدريب منذ ثلاثة أيّامٍ فحسب، فرض الناس الذين التقتهم هناك عليها تحدٍّ، ما سيمكّنها من النموّ بشركتها الناشئة بشكلٍ أسرع. وتهدف هذه الرائدة إلى التوسّع في اقتصاداتٍ ناشئةٍ أخرى في جنوب آسيا وأميركا اللاتينية.

بالإضافة إلى كلّ ما تقدّم، تمّ تشجيع رواد الأعمال على أن يتمرّنوا على عرض مشروعهم.


هيثم الخطيب، المؤسِّس الشريك لـ "سكيني" Sakkini

كان عرض مشروع "سكيني" Sakkini قوياً بشكلٍ خاصّ، وهو عبارةٌ عن مشروعٍ ما زال في مرحلته المبكرة في مجال العقارات في دولة الإمارات العربية المتّحدة. وخلافاً للعديد من الشركات الرائدة المنافسة، تعتمد "سكيني" على تقنيةٍ جغرافيّةٍ مكانيّةٍ فريدة، تقدّم للمستخدِم تجربةً أكثر تفاعلاً وشموليةً عند تصفّح الممتلكات المعروضة، بما في ذلك القدرة على استعراض الخصائص والمرافق القريبة. اكتشف المؤسِّسان فيصل الحسيني وهيثم الخطيب لتوّهما في خلال المعسكر التدريبيّ أنه تمّ اختيارهما للمرحلة النهائية في منتدى معهد ماساشوستس التكنولوجي الخاصّ بالأعمال MIT Enterprise Forum المرموق. وسيسافران إلى الكويت في منتصف شهر أبريل/نيسان في رحلةٍ مدفوعة التكاليف، ليتدرّبا على مهارات الأعمال ويعرضا مشروعهما أمام مجموعةٍ منتقاةٍ من المتحدثين، كما ولينافسا على الجائزة الكبرى التي تبلغ قيمتها 50 ألف دولار. وكانت "إنستاباج" Instabug، منصّة مطوِّري تطبيقات المحمول، قد فازَت بالمرتبة الأولى في السابق، وسبَق لها أن شاركَت في برنامج "فلات 6 لابز".

سوف يتمكّن المشاركون من المشاركة في دوراتٍ تدريبيةٍ وإرشاديةٍ أسبوعيةٍ، وسيتمّ تشجيع روّاد الأعمال على التقرّب من العملاء وجمع البيانات وتعديل منتجاتهم - بناء منتَجاتهم وقياس نجاحها والتعلّم - ونموذج التطوير المستمر للمنتَج lean model والمنتَج الذي يناسب السوق ووسائل التواصل الاجتماعيّ والقيمة المقترحة والاستثمار وكيفية التعامل مع العملاء.

ثمّ، في كلّ يوم أربعاء، ستتمّ دعوة المشاركين إلى حفلات عشاءٍ حيث سيعرض الروّادُ مشاريعَهم. ولذلك، ترقّبوا المزيد من الأفكار المبتكرة عمّا قريب.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة