ثلاث شركات تنضمّ إلى قافلة مساحات العمل المشتركة في مصر

اقرأ بهذه اللغة

لاتزال مساحات العمل المشتركة مشروعًا يجذب روّاد الأعمال في القاهرة. فمنذ عامَين فقط، لم يكن عدد تلك المساحات المشتركة، المعروفة باسم Coworking Spaces، يزيد عن 6 شركات.

أما الآن، تزداد أعداد تلك المساحات بشكلٍ مستمرٍّ شهريًا، وتسعى كلّ شركةٍ إلى توفير مزايا تنافسية لتقلّص المسافات مع عملائها، وذلك على الرغم من اختلاف النموذج الربحيّ لكلٍّ منها.

ولم يعد نموذج العمل في المساحات المشتركة يقتصر على توفير مكاتب إدارية وغرف اجتماعات واتّصالٍ بالإنترنت ومستلزمات مكتبية. إذ مع نهاية العام الماضي، رصدنا ثلاث مساحات عملٍ مشتركة تركّز على توفير ورش عمل متخصّصة لمرتاديها.

وفيما ينضمّ الآن ثلاث مساحات عملٍ مشتركة جديدة للقافلة في القاهرة، تسعى كلٌّ منها إلى دعم المنظومة الريادية بمنهجٍ مستقل.

"الكوويركنج" El Co-working - المهندسين

"عندما افتتحنا مساحة العمل المشتركة ‘الكوويركنج‘، كان لدينا هدفٌ يختلف عن نموذج العمل هذا، تمثّل في فتح القاعات للشركات العاملة بالدورات التدريبية. وعملنا وبالفعل على هذه الحال لمدّة عامٍ فقط، قبل أن نقرّر التوسّع بنموذج العمل، واستقبال روّاد أعمالٍ يبحثون عن أماكن مُجهّزةٍ للاجتماعات أو العمل. وذلك يتمّ مع مراعاة الاستفادة من شبكة علاقتنا الحالية، في توفير ورَش عملٍ تدريبية عن إدارة الأزمات وإدارة الموارد البشرية والمحاسبة والشؤون القانونية، وكلّ ما يهمّ الشباب المعنيّ بالقطاع الريادي. كما نوفّر خدمات تطوير وتصميم المواقع وتطبيقات المحمول،" وفقاً لما تقول فريدة محسن، مديرة "الكووريكنج".

يتضّمن "الكووركينج" قاعةً للوسائط الرقمية المتعدّدة "مالتيميديا"، ومختبر كمبيوتر، وقاعات للاجتماعات وأخرى للتدريب. وبالإضافة إلى كلّ هذه الميّزات، يعوّل القائمون على المشروع على فخامة الأثاث والأجهزة في استقطاب الشركات الناشئة.

هذا ويتيح "الكووركينج" إمكانية استئجار مساحة عملٍ بالساعة أو باليوم، وتبلغ تكلفة الإيجار الشهري 2000 جنيه مصري (حوالي 263 دولارًا).

"مكانك"  Makanak - المعادي

"افتتحنا مساحة العمل المشتركة ‘مكانك‘ مطلع العام الجاري، ونجحنا بترسيخ الاسم في أذهان عملائنا، وربطه بأرض الواقع،" يقول محب زكي، مؤسِّس الشركة.

وزكي الذي يسعى لتوليد أفكار مشروعاتٍ رياديةٍ من رحم المشروعات التي تتردّد على مساحة "مكانك"، يقول: "يرتاد مساحة العمل هذه مشروعاتٌ رياديةٌ تقنيةٌ وإعلاميةٌ وبرمجيةٌ، وقد اجتمعنا بالفعل على استغلال مواردنا البشرية والمعنوية والعلمية والمالية في سبيل إطلاق مشروعاتٍ رياديةٍ أخرى. وأوّلها التي تنطلق قريبًا، ستكون منصّةً تُعنى بالسفر والسياحة."

ويؤكد زكي أنّ "المبادرة لاقَت ترحيباً واسعاً من عملاء مساحة العمل، حتّى أنّني فوجِئتُ بسرعة الاستجابة وردود الأفعال الإيجابية. واعتقد أنّنا سننجح في إثبات أنّ الكيانات الصغيرة تنضج أسرع مع الاندماج. وأكبر دليلٍ على ذلك أنّني تمكّنتُ في الأشهر القليلة الماضية من تحقيق نقطة التوازن لمساحة العمل المشتركة ‘مكانك‘، وأعمل حاليًا على تطوير النموذج الربحيّ."

وبالحديث عن تكلفة استئجار مساحةٍ للعمل في "مكانك"، فهي تتراوح ما بين 1000 و1500 جنيهٍ مصريٍّ شهريّاً (أقلّ من 200 دولار)، وذلك بحسب الشريحة المستأجرة.

وبالنسبة للترويج، يرى زكي أنّ التسويق على منصّة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" Facebook هو أفضل الطرق لتوسيع شريحة العملاء، "وإن كان أكثرها تكلفة، إلّا أنّه عاملٌ مساعدٌ وفعّال في تحقيق الانتشار السريع."

"مشترك" Mushtarak - الدقي

مساحة العمل المشتركة، "مشترك"، التي افتُتِحَت منذ أيّام قليلة، يُعّرفها مؤسِّسوها بأنّها تستهدف توظيف التقنية لخدمة المبادرات المجتمعية.

وفي هذا الصدد، يقول أحد المؤسِّسين الشركاء الستّة، رامي رؤوف، "نستضيف المبادرات المجتمعية الشابّة، وندعمها بالنصائح والتوجيه التقنيّ حول موضوعاتٍ مثل الأمان الرقميّ، والتشفير، وكيفية حماية المراسلات والرسائل النصية، وغير ذلك من موضوعاتٍ تهمّ هؤلاء الشباب."

تُعدّ مساحة "مشترك" إحدى مشروعات شركة "متون" Metoon لاستشارات الأمن المعلوماتي. ويتيح المؤسِّسون حالياً الاستفادة من مزايا "مشترك" مجّانًا، لحين "تغيير خطة النموذج الربحيّ،" حسب تصريحات رؤوف.

كما ويستعدّ القائمون على "مشترَك" لإقامة ورَش عملٍ حول طرق التوثيق باستخدام "ويكيبيديا" Wikipedia، وندواتٍ لنشر البرمجيات الحرّة مفتوحة المصدر، وتدريباتٍ على مهارات الأرشفة الرقمية.

على ما يبدو، إنّ نهم السوق المصرية لمساحات العمل المشتركة لن ينتهي. وليس لنا إلّا أن ننتظر المزيد من تلك المشروعات، التي دائمًا ما تسعى لتجديد الطرح، بما يصبّ في خدمة القطاع الريادي.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة