أسبوع الابتكار اللبناني ينتهي بفوز شركتين للزراعة وتصميم المفروشات

اقرأ بهذه اللغة

خلال "أوبن إنوفايشن ويك" [أسبوع الابتكار المفتوح] Open Innovation Weekالذي انعقد في "آلت سيتي" AltCity، والذي اختتم 10 أسابيع من برنامجٍ إرشاديٍّ بالتعاون مع "بادر" Bader، تمّ منح الجوائز الأولى لشركةٍ ناشئةٍ تُعنى بالزراعة وأخرى بتصميم المفروشات.

"لقد قرّرنا هذا الأمر لأنّ الأفكار كانت جيّدة بالفعل وتملك إمكانات، كما أردنا للرابحَين أن يحظيا بفرصةٍ للاستمرار،" بحسب الشريك المؤسِّس في "آلت سيتي"، ديفيد نبتي.

انضمّ إلى فريقَي "موديوفورم" و"لايف لاب" أربعة مرشدين في ختام "أوبن إنوفايشن ويك". (الصورة من Open Innovation Week)

الفائزون هم...

"لايف لاب" LifeLab الذين يهدفون إلى إنشاء مزارع تعتمد الزراعة المائية "هيدروبونيك" Hydroponic (مزارع بشكلٍ عاموديٍّ تستخدم المياه، والمعادن والموادّ المغذية، ومضخّات الهواء بدلاً من التربة). ومن خلال الاعتماد على شركاء التيسير وعلى نموذجٍ لمزرعتهم يمتدّ على 3 آلاف متر مربّع، يسعى فريق هذه الشركة الناشئة مساعدة المزارعين المحلّيين والإقليميين على زيادة محاصيلهم بعشرة أضعاف. وهذه التقنية، بالرغم من أنّها تحتاج إلى رأس مالٍ كبيرٍ في البداية، إلّا أنّها أثبتَت نفسها في الغرب. فهي توفّر طرقاً للزراعة بشكلٍ عاموديّ، ومحصولاً ذا جودةٍ عاليةٍ على مدار السنة، وعملياتٍ مؤتمتةٍ بالكامل، ومنتَجاتٍ خاليةً من المبيدات الحشرية.

"هذه التكنولوجيا تواجه مشاكل كبيرة قبل أنّ تحل في لبنان والمنطقة مثل الخسائر في المحاصيل والمحاصيل الموسمية وغياب الدعم الحكومي ومنافسة الواردات، والاقتصاد بطبيعة الحال،" حسبما يقول المؤسِّس علي مخزوم.

ماذا يعتقد الحكّام؟ أنّ هذه الزراعة أفضل من أن تصبح حقيقةً. ووفقاً لنبتي، فهذا "يبدو أقرب إلى الكمال، أي أنّه يجعلنا نوعاً ما غير متأكّدين."

وردّاً على ذلك، يقول مخزوم إنّ "هذا الأمر كان سيحدث لولا وجود رأس مال كبير في البداية. وبالرغم من ذلك، هذه الزراعة لديها امكانات كبيرة لتحقيق الربح والإنتاجية على المدى الطويل. لقد أثبتت هذا في مختبراتنا."

"موديوفورم" Modeoform التي حلّت في المرتبة الثانية، هي شركة ناشئة لتصميم المفروشات اعتماداً على الذات، تسمح للعملاء بتصميم وبناء مفروشاتهم من خلال تطبيقٍ عبر الهاتف الذكيّ. وبعدما يستقرّ العميل على تصميمٍ ما، يمكنه طلب القطع عبر الإنترنت وتجميعها وفقاً لذلك فيما بعد. والفريق الذي يتألّف من إميل عرايس وألين الجميّل وإلسي عرايس، يريد لتصميم الأثاث أن يصبح مثل لعبة الليغو Lego بتجربةٍ جديدة.

أمّا المشاركون الآخرون في النهائيات، الذين أكملوا برنامجاً تعليمياً في "بادر" لمدّة 10 أسابيع، فهم:

"كوكينج تيبس" Cooking Tips
الفريق: عامر كواريت، سعيد الدح، خالد بخيت.

يقدّم هذا الفريق الحي منصّةً اجتماعية عبر الإنترنت خاصّة بالطبخ، بحيث يقدّم طهاة من منازلهم خداماتٍ لطهاة آخرين في منازلهم أيضاً. وهذه الشركة الناشئة التي تركّز على المستخدِمين النهائيين بدلاً من الوصفات، تجمع المستخدِمين والطهاة معاً في جلساتٍ تفاعلية، كما تقدّم دروساً في الطهي الحيّ مباشرةً على الإنترنت.

"سبيكا توينز" Spica Twins

الفريق: رين عباس، جوزف سعادة، زياد فغالي.

هذه الشركة الناشئة عبارة عن أكاديمية للألعاب التعليمية، يقودها أشخاصٌ من ذوي الخبرة في المجال ومعلّمين، كما تحظى بالدعم الفنّي من "ويكسل استوديوز" Wixel Studios. وتهدف "سبيكا توينز" إلى تعليم الأطفال الصغار والمراهقين وطلّاب الجامعات كيفية تطوير الألعاب كشكلٍ من أشكال التمكين والتدريب على الابتكار في وقتٍ مبكر. ويعتقد المؤسِّسون بأنّ مفهومهم قد يتمكّن من إعادة تشكيل طريقة تعليم ريادة الأعمال والابتكار والعلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات.

"سبوك" Spoke

الفريق: رمزي الجميل، نور كنفاني، رياض علي أحمد.

توفّر هذه الشركة الناشئة منصّة سريعة وخفيفة للتواصل عبر الصوت، ما يسمح للمستخدِمين بتبادل الخبرات والرسائل النصّية والأحاديث المرحة التي يمكن تحريرها بشكل إبداعيٍّ في مقدماتها ونهاياتها. وتهدف هذه المنصّة إلى تقديم تجربةٍ تشاركية وتغيير طريقة تواصل المستخدِمين، وأيضاً إلى تبادل لحظات ممتعة مع الأصدقاء.

ديفيد نبتي مع المرشدين عمر شطح، وعبدالله جبور، ومحمود كيال وفادي البزري. (صورة من Open Innovation Week)

ردود فعل الحكّام وتعليقاتهم

"عند اختيار الفائز، أخذنا عدّة عوامل مهمّة في الاعتبار، من بينها روح الفريق، وإمكانية النجاح في المستقبل، وتلبية حاجة السوق،" على حدّ قول محمود كيال، مؤسِّس "ويب طب" WebTeb ومديرها التنفيذيّ.

ومن الأمور الأخرى التي "لا يمكن الاستهانة بها،" بحسب الكيال، هي "استعدادهم للتعلّم. لقد رأينا هؤلاء الرواد يتقدّمون حقّاً ويأخذون المرشدين على محمل الجد. نحن راضون تماما عن النتائج."

وكان المدير العام لـ"بادر"، فادي البزري" قد وضع برنامجاً من 10 أسابيع عملت خلاله "بادر" على إرشاد المشاركين في النهائيات.

وفي هذا الصدد، يقول البزري: "لقد أشركناهم في ورش عمل حول كيفية عرض الأفكار للمستثمِرين، ومواجهة حجم السوق، وصنع علامة تجارية لشركاتهم الناشئة، وما إلى ذلك." ويضيف أنّه "بعد ذلك، قضينا شهرَين نعمل على إرشادهم وربطهم بالخبراء.

كما قمنا بعرض أفكارٍ تجريبيّ قبل أسبوعَين من الفعالية بحيث تمّ تدريبهم جيداً؛ نحن راضون جداً عن الفائزين."

وقال البزري الذي اعتبر أنّ فوز الشركة الناشئة "لايف لاب" التي تعالج تراجع القطاع الزراعي في لبنان أمراً مهمّاً جدّاً، "نحن في بلدٍ يعاني الكثير من المشاكل: الأمن، وفرص العمل، والتعليم، والزراعة، والنقص في المياه. وذلك، إذا فهمتَ هذا القطاع جيداً وحاولتَ تحسينه وإصلاحه، فيمكنك القيام بالكثير."

 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة