تطبيق لتلخيص الاجتماعات يفوز في فعالية 'إينجل هاك'

اقرأ بهذه اللغة

تعالوا مع حواسيبكم وأجهزتكم وإبداعكم وإصراركم، وابتكروا. (الصوَر من AngelHack Dubai 2015)

اجتمع أكثر من 70 شخصاً من خبراء الحاسوب والمبرمِجين وبناة الأجهزة، الأسبوع الماضي، في حرم "مايكروسوفت" Microsoft campus في مدينة دبي للإنترنت Dubai Internet City، ليعملوا على بناء نماذج أوّلية عاملة لمشاريعهم خلال فعالية "أنجل هاك" AngelHack Dubai 2015، حيث حظوا بستّين ثانيةً فقط لعرض أفكارهم.

"هذا سيناريو آخر من أجل الشركات الناشئة،" وفق ما يقول سفير الإمارات لدى "أنجل هاك"، سمير سرتور، مضيفاً أنّه "في حين تركّز السيناريوهات الأخرى على كيفية جني المال أو على فكرة المشروع مثل ‘ستارتب ويك أند‘Startup Weekend، نركّز نحن على الجانب التكنولوجي."

وعن هذه الفعالية التي كان التركيز فيها على الجوهر بدلاً من الوعود، يضيف سرتور قائلاً: "لا ننظر إلى عروض ‘باور بوينت‘ Powerpoint على الإطلاق؛ فنحن نقوم بتنحية من يحاول التقديم عبر هذه العروض، لأنّنا نريد أن نرى شيئاً ملموساً."

وعلى هذا النحو، سعى المشاركون إلى بناء نماذج عمل مع الأدوات المتاحة، سواء كانت HTML5، و"جافا" Java، و"مونجو دي بي" MongoDB، بالإضافة إلى أيّ جهازٍ جلبه المشاركون معهم.

الكثير ممّا يجب القيام به خلال 24 ساعة.

أمّا التحكيم، فقد حاول أن يركّز على الجوهر أكثر أيضاً. وبهذا الشأن يقول سرتور: "أردنا رؤية أشياء ملموسة. لقد أردنا أن نرى برمجةً حقيقية. وبالفعل، عمد الحكّام والمرشدون إلى التدقيق في كلّ سطرٍ من التعليمات البرمجية. كان الأمر صارماً للغاية."

والفائز هو...

فاز بالجائزة الأولى الفريق الذي يقف وراء تطبيق "راب أب" Wrapup للهواتف المحمولة، وحصل على رحلةٍ إلى وادي السيلكون وأسبوعٍ من الإرشاد. ويقول سرتور إنّ " أفكارهم كانت مهمّةً للغاية، ولهذا فازوا. كما انّهم بنوا نموذجاً أوّلياً خلال 24 ساعة." ويضيف شارحاً عن الفائز، أنّ "تطبيق ‘راب أب‘ يستخدم تقنياتٍ سمعيةٍ لتسجيل الملاحظات من الاجتماعات، بحيث يتمّ التقاط الصوت عبر التطبيق نفسه. وبعدما تنتهي المقابلة، يقوم التطبيق بتحليلٍ صوتيٍّ للمهام الأساسية، ومن ثمّ يحدّد بنود العمل ويرسلها عبر قائمةٍ إلى الأشخاص الذين حضروا الاجتماع ويدمجها بالمفكرة."

بالإضافة إلى ذلك، فإنّ تطبيق "راب أب" الذي بنا الفريق نموذجه الأوّلي خلال 24 ساعةً، أدّى أداءً جيداً عند اختباره من قبل لجنة التحكيم. وبدوره، يقول سرتور إنّ "الدقّة والجودة في المعلومات سوف تتحقّق مع مرور الوقت (أي بعدما يتمّ تحسين المنتَج)،" مضيفاً أنّ "راب أب" كان دقيقاً نسبة 90% عندما اختبره أعضاء اللجنة.

مشاريع أخرى مثيرة للاهتمام

يمكن لهذا أن يصبح شيئاً هامّاً.

حلّ في المرتبة الثانية الفريق الذي عمل على مشروع "ألايف" Alive [أي على قيد الحياة]، وهو تطبيق لمراقبة القلب يعمل على الساعات الذكية ويتكامل مع الهواتف مستفيداُ من البيانات الكبيرة. وسيحصل هذا الفريق على تذكرتَين إلى سنغافورة لحضور مؤتمر "ويب إن ترافل" Web in traver في شهر أكتوبر/تشرين الأوّل القادم.

"لقد بنى هؤلاء الأشخاص نموذجاً رائعاً،" كما يصفهم سرتور متابعاً أنّ "تطبيقهم يساعد الشخص الذي يعاني من أزمةٍ قلبيةٍ عبر إرسال إشاراتٍ وتنبيهاتٍ إلى الأشخاص المختصّين بالإنعاش القلبي الرئوي القريبين."

من جهةٍ أخرى، حصل فريق "إر إنتلجنت" Air Intelligent، الذي كان أعضاؤه يعملون في مجال أمن الإنترنت في مطار دبي، على جائزة المركز الثالث. وهذا المفهوم الذي يعرفه المطّلعون على الخيال العلمي، يستخدم تقنية التعرّف إلى الوجوه وتقنية التواصل قريب المدى NFC لتسريع عملية التحقّق من وجود الأشخاص في المطارات. "عندما تدخل المطار، يقوم هذا الابتكار بتحديدك تلقائياً، بحيث يمكنك الوصول إلى البوّابة من دون المرور بأي حاجز،" على حدّ تعبير سرتور.

ولجعل عملية العبور في المطارات أكثر كفاءة، بحسب ما يضيف سرتور، يمكن للمسافرين الذين يستخدِمون نظام "إر إنتلجنت" أن يتمّ رصدهم بسرعةٍ من قبل الطيّار والطاقم الجوّي، وذلك في 10% فقط من الوقت المستهلَك في العملية القديمة.

أمّا أولئك الذين فوّتوا فعالية "أنجل هاك" في دبي هذه المرّة، سوف يحصلون على فرصةٍ أخرى لبناء المشاريع التي يفكّرون فيها، في وقتٍ لاحقٍ من هذا العام، خلال زيارة الفعالية إلى مدينة أبو ظبي. لن تنتظروا كثيراً، فتاريخ انعقاد هذه الفعالية سيُعلَن قريباً.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة