نعيم الزين: من فكرة على ورق إلى شركة استشارات وتدريب [صوتيات]

ريادة الأعمال لا تعرف حدوداً، وهي لا ترتكز فقط إلى ابتكار المنتَجات. فأيّ فكرةٍ قد تصبح تتحوّل إلى مشروعٍ يقدّم منتَجاتٍ أو خدماتٍ ما، يمكن أن تبدأ كخربشةٍ بالقلم على الورق.

هذا ما حصل مع نعيم الزين، مؤسِّس "ميرا كليه" Mira-Clé الذي حوّل أفكاره من "معجزةٍ" إلى خطواتٍ حقيقيةٍ لإنشاء شركةٍ للاستشارات والتدريب. في مقابلةٍ سريعةٍ مع "أنتربرينرجي" Entreprenergy، يطلعنا الزين على مسيرته الريادية ويخبرنا كيف أصبح رائد أعمال ناجح من لبنان.

هذا الرائد الذي تقدّم شركته خدماتها للشركات الأخرى في مختلف مراحلها، من التأسيس إلى النموّ أو حتّى عند تحويل محور عملها، يتّخذ مقولة "إذا لم تفشل فأنتَ لم تعِش" كمقولةٍ للنجاح في أعماله.

ومع هذا، يخبرنا الزين الذي انطلق في عالم الريادة عندما كان عمره 17 عاماً في هذه المقابلة أنّه تعرّض للفشل مرّتَين خلال مسيرته. لكنّ هذه التجارب ساهمَت في صقل عقليّته وتوجيهها كي يبدأ شركته "ميرا كليه" بطريقةٍ أفضل، كما يضعنا أمام درسَين أساسيَّين تعلّمهما. فهذه الشركة الذي بدأت كفكرةٍ على ورق، باتت تقدّم خدماتٍ لتطوير وتحسين الشركات على مختلف أنواعها في الشرق الأوسط، كاستشاراتٍ للموارد البشرية وحلولٍ للمبيعات برامج لبناء القدرات وخدماتٍ أخرى تتعلّق بسلسلة التموين ووسائل التواصل الحديثة وتبييض الأموال وغيرها.

ولدى حديثه عن الفكرة التي كانت وراء إنشائه لهذه الشركة أو لانطلاقه كرائد أعمال، يقول الزين إنّه لا يجب أن يقلّل المرء من قيمة أفكاره، بل يجب أن يسجّلها كلّها ومن ثمّ يضيف عليها أو يعدّل فيها حتّى تصبح فيما بعد عملاً ومشروعاً حقيقياً. استمع إليه في هذا التسجيل أدناه لتعرف كيف بدأ هذا الرائد اللبناني مع شركته "ميرا كليه"، ونجح في أن يكون لها ملفّاً شخصياً في عالم العمال خلال ستّة أشهر وحسب.

وفي الوقت الحالي، بدأ الزين بتوسيع شركته إلى خارج لبنان وهي تقدّم خدماتها في مختلف مناطق الشرق الأوسط كما أسّس هيئةً تمثيليةً لها في سويسرا، "لأنّه عندما تكون ناجحاً فعملك يحتاج للتوسّع."

في الختام، يحدّثنا الزين عن الموارد الإلكترونية التي يستفيد منها في عمله، فيشير إلى محرّك البحث "جوجل" Google للبحث عن كلّ شيء، وأيضاً إلى مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل مع الآخرين. كما يدلّنا على كتاب "لغة الجسد" Body Language  لكاتبه جايمس بورج، علماً أنّ الشركة اللبنانية هذه تقدّم تدريباً في لغة الجسد بعنوان "إكذب عليّ" Lie to me.

استمع إلى المقابلة من هنا:
 

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة