'بيفورت' تستحوذ على 'وايت بايمنتس' لتسهّل حلول الدفع للشركات الناشئة

اقرأ بهذه اللغة

يزن الرحيّم من "وايت بايمنتس" (إلى اليسار) وعمر سدودي من "بيفورت". (الصورة من "بيفورت")

أعلنَت "بيفورت" Payfort، أمس، عن استحواذها على "وايت بايمنتس" White Payments، وهي حلٌّ للمدفوعات عبر الإنترنت يستهدف روّاد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط.

وهذا الاستحواذ سوف يمنح "بيفورت" نفاذاً إلى تقنيات "وايت بايمنتس" وفريقها، في وقتٍ تخطّط "بيفورت" إلى دمج تطبيقات "وايت بايمنتس" سهلة الإعداد ضمن خدمات بوّابة الدفع خاصّتها.

"لقد أمضينا الأشهر التسعة بعد الإطلاق ونحن نحاول إتمام صفقةٍ مع مصرفٍ، ولكن لم ينجح الأمر،" حسب ما قال الشريك المؤسِّس في "وايت بايمنتس"، يزن الرحيّم، خلال اتّصالٍ هاتفيٍّ معه، مضيفاً أنّه "لدينا خلفية تقنية، ولكنّها ليسَت كبيرةً فيما يتعلّق بملء الاستمارات."

ولكنّ لقاء الصدفة الذي حصل خلال فعالية "ميكس أن منتور" Mix N’ Mentor التي أقامتها "ومضة" في دبي في تشرين الثاني/ديسمبر الماضي، والتي حضر فيها المدير العالم لـ"بيفورت" عمر سدودي، غيّر كلّ شيء. ففي تلك الفعالية، اقترح أحدهم على سدودي أن يلقي نظرةً على تقنية "وايت بايمنتس" ويلتقي بمؤسِّسيها الذين حضروا أيضاً. وفي ذلك اليوم، التقى سدودي والرحيّم، حيث بعد عدّة محادثاتٍ اتّفق الطرفان على أنّه من الأفضل للشركتَين أن تستحوذ "بيفورت" على "وايت بايمنتس" وفريقها.

وأضاف الرحيّم أنّ "الصفقة مع ‘بيفورت‘ تعني الكثير لفريق ‘وايت بايمنتس‘، خصوصاً وأنّ ‘بيفورت‘ تحظى بنتشارٍ واسعٍ ولديها علاقات مصرفية مع الكثير من  المصارف الكبيرة، ما يسمح لنا بقضاء وقتٍ أكبر على التقنية."

"سترايب" في المنطقة العربية

 إنّ الشكاوى التي يطلقها الروّاد الزملاء حول صعوبة إنشاء نظامٍ للمدفوعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والدفع من أجل شراء السلع عبر الإنترنت، حفّزَت مؤسِّسي "وايت بايمنتس" لكي يبنوا حلّاً ما. أطلقوا خدمتهم في الإمارات أواخر العام الماضي، مع التركيز على تزويد الشركات الناشئة والأعمال بتطبيقاتٍ سهلة الاستخدام للدفع عبر الإنترنت. وتمَّت مقارنتهم بـ"سترايب" Stripe التي قُدِّرَت قيمتها مؤخّراً بـ3.5 مليارات دولار، وأعلنَت للتوّ عن توسّعها نحو أوروبا بشكلٍ أكبر.

"إنّ البدء بعملٍ على الإنترنت صعبٌ فعلاً، وقد بنينا ‘وايت‘ لنسهّل هذا الأمر عبر كسر بعض الحواجز التي تقف في وجه روّاد الأعمال،" كما قال الرحيّم.

طوّرَت الشركة مجموعةً من المكوّنات الإضافية وواجهات برمجة التطبيقات APIs التي تسمح بدمج وظائف الدفع على الإنترنت في أيّ موقعٍ إلكترونيٍّ خلال دقائق، ممّا أنهى بعض العقبات الرئيسية التي تواجه التجّار في المنطقة. "إنّها مزيجٌ بين التكنولوجيا وعملية الدفع،" على حدّ تعبير الرحيّم الذي تابع قائلاً: "لقد نظرنا إلى الخطوات التي يجب على التجّار اتّباعها وعملنا على التخلّص من معظمها، لكي نجعلها فعّالةً قدر الإمكان."

بالإضافة إلى ذلك، فإنّ واجهات برمجة التطبيقات APIs من "وايت بايمنتس" تسمح لأيّ جهازٍ متّصلٍ بالإنترنت بأن يقوم بعملية تحويلٍ ببساطة عبر إرسال قطعةٍ من التعليمات البرمجية إلى المراحل النهائية من عملية "وايت بايمنتس". وتتمّ هذه العملية من دون رسوم تأسيس أو ودائع تأمين، بل تأخذ هذه الشركة 5% رسوماً على المعاملات.

"لقد عانت المنطقة من حلول الدفع عبر الإنترنت لعدّة سنوات، وهذا سيؤمّن الحافز لأعمالنا كلّها،" بحسب المدير التقني في "وايت بايمنتس"، بافل جابرييل. وقد أضاف أنّه "في العادة، من أجل قبول المدفوعات عبر الإنترنت، يُجبَر روّاد الأعمال على القيام بأمورٍ تزيد عن طاقتهم لكي يصبحوا مؤهّلين، بالإضافة إلى إنشاء تطبيقاتٍ ماليةٍ على مستوى المؤسَّسات، وهو ما لا يحتاجونه في المراح المبكرة لأعمالهم. إنّنا نغيّر كلّ ذلك من خلال ‘بايفورت‘، وسنقدّم حلولنا في جميع أنحاء المنطقة."

وبالنسبة إلى "بيفورت"، يبدو أنّ هذا الاستحواذ ليس إلّا خطوةً ضمن استراتيجيةٍ أكبر لتوسيع الانتشار. فكما قال سدودي، إنّ "الخطوة التي تمثّلَت في البحث عن شركةٍ ناشئةٍ يمكن أن تحسّن خدمة ‘بيفورت‘ هي خطوةٌ متعمّدة." وأضاف أنّه "في المستقبل، نأمل أن يأتي روّاد الأعمال إلى ‘بيفورت‘ ويعرضوا أفكارهم من أجل تحسين قطاع المدفوعات في المنطقة. نحن منفتحون تجاه الشراكات والاستحواذ، ونعمل على بناء بيئةٍ حاضنةٍ لتطبيقات الدفع."

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة