عهد الأسواق الفنية الإلكترونية ينطلق في المنطقة من دبي

اقرأ بهذه اللغة


الصورة من صفحة "بافليون33" على فايسبوك

لطالما كان من المتوقع أن يتزايد وجود الفن على منصات التجارة الإلكتروني، خاصة في المنطقة العربية وبعد انتشار الشراء أونلاين. فتزايدت صالات العرض الالكترونية online art galleries كـ"ساتشي أرت" Saatchi Art أو "كونتامبوري" Cointemporary لشراء الأعمال الفنية بعملة البيتكوين الافتراضية أو "نيو بلود أرت" New Blood Art للفنانين الناشئين على سبيل الذكر لا الحصر. ولا شك أن الانترنت ساهم في "دمقرطة" الفن ليصبح بمتناول الجميع، لا حكراً على صالات العرض أو دور المزادات العلنية العالمية.

في هذا السياق، أطلّ موقع "بافيليون 33" Pavilion 33 في نسخته التجريبية نهاية آذار/ مارس الماضي بهدف أن يكون "سوقاً" أو منصة للفن بمتناول الجميع، تركّز على الأسواق الناشئة لاسيما في الشرق الأوسط وإفريقيا. وقد التقينا بفاليري كونديه Valerie Konde المؤسسة الشريكة والرئيسة التنفيذية لهذه الشركة الناشئة خلال تخرّجها في الدفعة الأولى من مسرعة النمو "فلا6لابز" في أبوظبي في حزيران/ يونيو الماضي.

تخبرنا كونديه "أنا من السنغال وطالما أحببت عالم الفن. بعد أن عشت في بلاد الاغتراب، انتقلت، قبل 4 سنوات، الى دبي. وعندما كنت أبحث عن قطعة فنية لصديق، لم أعرف من أين أبدأ وكان التعامل مع صالات العرض صعب لأنها تريد أولاً أن تجني الأرباح وتهتمّ أكثر بييع لوحة بـ15000 دولار عوضاً عن تضييع الوقت على قطع أقل ثمناً."


فاليري كونديه تقدّم عرضها خلال  تخرّجها في الدفعة الأولى من مسرعة النمو "فلا6لابز" في أبوظبي - الصورة للكاتب

مقايضة الأعمال الفنية

بات الفنّ الناشئ بمتناول اليد بفضل 3 خدمات تقدمّها "بافيليون 33": شراء، تأجير ومقايضة الأعمال الفنية. وتشرح لنا كونديه "هذه الخدمات متصلة فيما بينها. فإذا أحببت قطعة فنية ولا تشعر بالرغبة في شرائها، نمنحك فرصة استئجارها. إذا أحببتها، تستطيع شراءها وفي حال العكس، نرسل لوحة أخرى. أما إذا سئمت من اللوحة التي تملكها ولا تعرف ما تفعل بها لاسيما أن معايير دور المزادات العلني كـ"كريستيز" Christie's أو "سوذبي" Sotheby's محددة جداً وأن تجار الفن art dealer لن يهتموا بقطعة غير باهظة الثمن لأن العمولة ستكون محدودة، تتوجّه الينا من أجل بيعها أو مقايضتها."

ولا شك أنّ "بافيليون 33" بدأ يجذب انتباه هواة الفن بفضل الأسعار التي تتاروح بين 1000 الى 2000 دولار أو ربما أكثر بقليل. فتريد كونديه "ألا يتعدى ثمن اللوحة 10 آلاف دولار وهو معدل التبادلات المالية الالكترونية لاسيما أنّ الناس لا يحبون أن يدفعوا أكثر على الانترنت، بحسب ما أثبته التجارب." أعمال فنية ستسمح لكونديه بجني الأرباح بفضل العمولات التي تتقاضها والتي تتراوح بين 15 الى 25% من سعر البيع. وبانتظار ذلك، ما زالت تعوّل على التمويل الشخصي بالاضافة الى التمويل التي حصلت عليه من  "فلا6 لابز".  

نجاح مُبكر واعد

وعلى الرغم من أنّ "بافيليون 33" ما زالت في نسختها التجريبية الا أنها  نجحت في ابرام صفقات بيع مع زبائن في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بالاضافة الى التعاون مع العديد من صالات العرض في العالم: الامارات ولبنان والمغرب وتونس وساحل العاج والموزمبيك وكينيا وباريس ولندن والولايات المتحدة. "نريد أن نبني علاقات متينة مع صالات العرض في كل أنحاء العالم لتتحوّل الى سفراء لنا،" بحسب كونديه.

ومن أجل تحقيق هذه الطموحات، أرادت كونديه أن تحيط نفسها بفريق عمل متين وتقديم خدمات مختلفة عن صالات العرض الالكترونية. فبالاضافة الى باقة من المتخصصين، تعاونت كونديه مع أوليفيه فارين Olivier Varenne، المؤسس الشريك الذي يتمتّع بأكثر من 15 عاماً من الخبرة في عالم الفن كمشرف متاحف ومنظم لعدد من المعارض. بالإضافة إلى آن- هيلين ديسو Anne-Helene Decaux، المؤسسة الشريكة ومديرة العمليات التي تساعد في الاستحواذ على الأعمال الفنية وتعمل على الأرض من أجل ابرام الشراكات مع مشرفي صالات العرض curators في العالم.


شراء، تأجير ومقايضة.

التأمين وطريقة الدفع، أبرز التحديات

الا أنّ هذه المسيرة لم تكن سهلة لاسيما بسبب التحديات اللوجيستية من أجل توصيل اللوحات الفنية بالاضافة الى تأمينها. وتشرح كونديه "كان التأمين التحدي الأبرز لاسيما في ما يتعلق باستئجار اللوحات في الامارات لأنك لا تستطيع ارسال اللوحات الى أي دولة في العالم بسبب الكلفة الباهظة. نحاول الآن التركيز على الشركات لا الأفراد لأن الأمر أكثر سهولة الا أننا نعمل على ايجاد حلّ في المستقبل." من دون أن ننسى طرق الدفع.

"قررنا ألا نقبل خدمة "الدفع عند التسليم" COD لأن ثمن اللوحات الفنية مرتفع جداً. ونظراً الى أن قاعدة الزبائن المهمة خارج المنطقة، وجدنا طريقة من أجل أن يكون معدل الارتداد bounce rate يناهز الصفر بفضل التعاون مع شركة تضمن اجراء التعاملات في بريطانيا ثم تحويل الأموال الى هنا.

على الرغم من أن عدد  صالات العرض الالكترونية يتزايد يومياً، لا تعتبر كونديه "إميرج إيست" Emerge East أو "رايز أرت" Rise Art التي ذكرتها منافسة لها لأن الخدمات مختلفة وخطة الأعمال أيضاً. وبانتظار أن تتمكّن "بافيليون 33" من تحقيق الخطط المستقبلية في أن تتحوّل لسوق للتبادل المباشر بين صالات العرض والزبائن peer-to-peer marketplace وأن تضطلع فقط بدور المشرف الذي يحلل الأعمال الفنية ويمنح شهادات الأصالة ويقيّم ثمن اللوحات، ستركّز كونديه وشركاؤها على التسويق من أجل تحقيق الحلم بأن يتحوّل "بافيليون 33" الى "أير بي أن بي الفن" airbnb of art.

اقرأ بهذه اللغة

برعاية

Aramex

شارك

مقالات ذات صِلة