'موتير' المغربية لإعلانات السيارات تتلقّى استثماراً ماليزياً

اقرأ بهذه اللغة

Moteur.ma permet aux Marocains d'acheter des voitures en ligne

أعلن الموقع المغربيّ للإعلانات المبوّبة المخصّصة للسيارات، "موتير.ما" Moteur.ma، الأسبوع الماضي، عن حصوله على استثمارٍ من "فرونتيير ديجيتال فينتشرز" Frontier Digital Ventures. وبالتالي، حصل صندوق التمويل الماليزي هذا الذي يختصّ بمنصّات الإعلانات المبوّبة على حصّةٍ في أسهم الشركة المغربية بنسبة 32%.

هذا الاستثمار سيساعد أكبر موقعٍ للإعلانات المبوّبة المخصّصة للسيارات في المغرب (من حيث عدد المشاهدات، وفقاً لموقع "ألكسا" Alexa) على منافسة "أفيتو" Avito.

وفيما رفض مؤسِّس "موتير.ما"، عبد الرزاق اليوسفي، الإفصاح عن قيمة الاستثمار، قال إنّ قيمته تتجاوز الاستثمارات التي تقوم بها صناديق التمويل المغربية عادةً، مضيفاً أنّ "صندوق المغرب الرقمي" MNF يستثمر غالباً ما قيمته 8 ملايين درهم مغربي (أي حوالي 810 آلاف دولارٍ أميريكيّ).

حاجة وخدمة

في عام 2007، كان اليوسفي يريد شراء سيّارةٍ عبر الإنترنت ولكنّه لم يستطِع العثور على أيّ شيءٍ، وبعد اقتناعه بحاجة المغربيين إلى موقعٍ إلكترونيٍّ للسيارات أنشأ موقعه "موتير.ما" (أي محرّك). وبعدما أطلق موقعاً بسيطاً يضمّ محتوىً حول السيارات وصوراً وفيديوهاتٍ خاصّةٍ بمعدّاتها، بالإضافة إلى منتدى، ساعده هذا الموقع على التواصل مع مستخدِمة الإنترنت في المغرب.

وبعد الطلبات التي تلقّاها من المستخدِمين إضافةً إلى استثمارٍ حصل عليه من صديق، قام عام 2009 بإضافة صفحةٍ مخصّصةٍ لمواصفات السيارات وسمح للزوّار بإضافة إعلاناتهم. ومن ثمّ بعد عامَين اثنَين، حوّل الموقع ليستقبل المشاركات الجماعية، وراح يحقّق الأرباح من خلال خاصّية "آد ووردز" AdWords.

وفي الوقت الحالي، بات الموقع مخصّصاً للإعلانات المبوّبة عن السيارات، كما يقدّم بعض الخدمات التي تساعد المستخدِمين على اختيار السيارة التي يريدون شراءها. كذلك، تشمل هذه الخدمات صفحةً للمواصفات، ومساعدة المستخدِمين في حلّ المشاكل التقنية والميكانيكية، كما يقدّم الموقع أداةً يمكنها أن تحسب سعر كلّ سيارةٍ معروضةٍ للبيع.

حسنات التخصّص في أمرٍ ما

يواجه موقع "موتير.ما" منافسةً من منصّاتٍ متخصّصةٍ أخرى مثل "فواتور أو ماروك" Voitureaumaroc، ومن منصّاتٍ شاملةٍ مثل "ميزانونس.ما" Mesannonces.ma، وأيضاً من "أفيتو".

ولكنّ هذا التخصّص يساعد موقع "موتير.ما" في تقديم خدمةٍ نوعيةٍ وأكبر من تلك التي يقدّمها "أفيتو"، وفقاً لليوسفي. فالموقع الذي أسّسه هذا الأخير يقدّم معلوماتٍ وإعلاناتٍ لبيع السيارات، وذلك بالرغم من أنّ عملية التصفية والبحث المتقدّم لدى "أفيتو" لا تختلف كثيراً.

Avito propose aussi des filtres de recherche

يوفّر "أفيتو" أيضاً خدمةً للتصفية والبحث المتقدم.

من جهةٍ أخرى، قال اليوسفي إنّه على عكس اللوائح التي توفّرها بعض المواقع الشاملة، فإنّ تلك التي يوفّرها "موتير.ما" يتمّ وضعها من قبل محترفين في مجال السيارات عادةً، كما تبدأ من الأسعار المتوسّطة وصولاً إلى الأسعار المرتفعة. وبالتالي، فإنّ التمويل الجديد سوف يساعد "موتير.ما" على منافسة "أفيتو".

الحصول على تمويلٍ من الخارج

أراد اليوسفي الوصول إلى صندوق تمويلٍ أجنبي لكي يحصل على التمويل الذي يحتاج، فكان أن استجابت "فرونتيير ديجيتال فينتشرز". وكان هذا الاستثمار هو الثالث للشركة الماليزية في أفريقيا، بعد الاستثمار في كلٍّ من "كوباتانا.كوم" Kupatana.com التانزانية و"بروبرتي مابوتو.كوم" Propertymaputo.com الموزمبيقية.

وشركة الاستثمار هذه المدعومة من مجموعة "كاتشا" Catcha Group للاستثمارات في آسيا، والتي أسّسها شون دي جريجوريو Shaun Di Gregorio، الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة الإعلانات المبوّبة الآسيوية "آي بروبرتي" iProperty، تعد بأن تقدّم للموقع المغربيّ ما هو أكثر من المال.

وقال دي جريجوريو في بيانٍ صحفيٍّ له: "نؤمن بأنّ استثمارنا في ‘ماروك.ما‘، والذي يترافق مع تقديماتنا الاستراتيجية والعملية، سوف يمكّننا من جعل هذا الموقع قصّة نجاحٍ أكثر إبهاراً."

وبدوره قال اليوسفي إنّ "قيمة الاستثمار مهمّةٌ جدّاً ولكنّها ليسَت الأمر الأهمّ، لأنّ الإرشاد وإبقاء شركتنا تحت السيطرة هما كذلك [الأهمّ]."

Abderrazak Yousfi dans son bureau

عبد الرزاق اليوسفي في مكتبه. (الصورة من "موتير.ما")

في هذا الوقت، سوف يقوم الاستثمار الجديد بمساعدة اليوسفي على توظيف فريقٍ بدوامٍ كامل، وذلك بعدما كان يستعين بأعضاء من فريق وكالة الويب، "ويبو" Webo، التي أنشأها عام 2008، بالإضافة إلى بعض العاملين بدوامٍ حرّ.

وهذا سوف يعاونه على زيادة عدد الزيارات لموقعه وللإعلانات التي ينشرها المحترفون (تجّار السيارات، والميكانيكيون، وساهم)، بحيث يتوقّع أن تصل الإعلانات التي يضعها هؤلاء إلى 70% والتي تشكّل 50% في الوقت الحالي. وبعد ذلك، سوف يتّجه الفريق لتحقيق الأرباح من خلال الإعلانات على الإنترنت والخدمات المدفوعة للمحترفين في القطاع.

يُذكَر أنّه حتّى الآن، أفلت قطاع السيارات من طفرة الإنفاق التي انتهَت بشراء "بخير" Bikhir لـ"أفيتو"، وكذلك من هجمة المواقع الإلكترونية الإقليمية والعالمية كما حصل في قطاع العقارات. ولكن، هل يمكن لهذا الاستثمار أن يشكّل بداية عصرٍ جديدٍ لقطاع السيارات؟

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة