شركة بحرينية تنافس كبرى محطات التلفاز في بث الأخبار الرياضية‎ بطريقة مختلفة‎

اقرأ بهذه اللغة

طوال عشرة أعوام، كان علي محمود هاوياً مهووساً بسباقات الدراحات النارية والكارتينج أو go-kart racing، فأراد أن يتقدّم بشغفه هذا والحصول على راعٍ. "أردتُ أن أتابع نحو الإحتراف لكنّ الأمر كان صعباً. فقد تمّ رفضي عدّة مرات، لذا بدأت أبحث عن السبب".

أدرك محمود أنّ الشركات لم تكن ترعى هذه الفعاليات لأن لا أحد كان يشاهدها على التلفاز، الأمر المستحيل إذ لا يتم بثّها أصلاً.

Drift UAE earlier this year
صورة من فعالية درفت الإمارات Drift UAE في وقت سابق من هذا العام. (الصورة من "يو تراك" Utrack)

ويقول محمود الذي كان يعمل كمنسق مشاريع لسوبرماركت آنذاك إنّ شغفه هو الذي دفعه إلى ابتكار قناة للبث المباشر.

ففي العام 2013، عندما أردت أن تشاهد سباق دراجات نارية drag في حلبة البحرين الدولية Bahrain International Circuit أو سباق "دودج تشالنجر" Dodge Challenger في الرياض أو أي من فعاليات موسم درفت الإمارات، لم يكن أمامك سوى خيار واحد ألا وهو أن تكون موجوداً في قلب الحدث.

والآن، بفضل محمود، بات أمامك خيارٌ ثانٍ.

فمنذ شباط/فبراير 2013، وشركة محمود الناشئة، "يو تراك.تي في" uTrack.tv، تبث الفعاليات الرياضية هذه مباشرةً عبر الإنترنت.

خدمة سوق محددة

على الرغم جهود "ومضة" للحصول على أي تعليق من القنوات الرياضية عن سبب عدم تغطيتها للفعاليات الرياضية الصغيرة مثل سباق الدراجات النارية أو الكارتينج، إلاّ أنّنا لم نفلح في ذلك.

Ali Mahmood غير أنّ محمود (في الصورة أدناه) يقول إنّ الطلب موجود.

ويضيف: "نحن نحب محركات [السيارات الرياضية] وصوتها هنا في الشرق الأوسط. ويشتكي [القائمون على هذه الفعاليات] منذ سنين من غياب الاستثمار في هذا المجال. ففي أوروبا، لديهم كل ما يلزم. أما هنا، فلا يفهمون الفرص التجارية التي تقدمها رياضة سباق السيارات. وإذا كنت تسعى إلى تحسين هذا المجال، فنحن نقدم لك حلنا الخاص".

بدأ محمود وصديقه حسن الدوي تجربتهما عبر تصوير سباق كارتينج وقتذاك.

وتوجها بالفكرة إلى فعالية "ستارت أب ويك أند البحرين" Startup Weekend Bahrain في العام 2013 حيث فازا بالمركز الأول وبمبلغ 10 آلاف دولار ساعدهما على الاستمرار في العمل طوال عام. وبعد ذلك في العام 2014، لفتا انتباه مؤسس "500 ستارت أبس" 500Startups، دايف ماكلور Dave McLure، وأمضيا سبعة أشهر يصقلون نموذج عملهم في وادي السليكون.

والآن، باتت شركتهما تعمل في أكثر من 15 بلداً من أوروبا إلى الشرق الأوسط مع أربعة موظفين بدوام كامل واثني عشر موظفاً بدوام مؤقت في البحرين.

التوسّع إلى أسواق خارجية

والجدير بالذكر أنّ "يو تراك.تي في" لا تعمل في هذا المجال بمفردها بل لديها منافسون، وبالأخص في السوق الدولية.

ففي آب/أغسطس، أطلق فيسبوك تطبيق "منشنز" Mentions الذي يسمح "للشخصيات الشهيرة" من ممثلين ونجوم رياضيين وسياسيين أن يقوموا بالبثّ المباشر.

كما شهدت تطبيقات أخرى مثل "ميركات" Meerkat و"بريسكوب" Periscope نمواً هائلاً في عدد المستخدمين، حيث تمّ تنزيلهما بضعة ملايين المرات منذ إطلاقهما هذا العام.

كما يتم الآن بثّ ألعاب الهاتف مباشرةً مثل "موب كراش" Mobcrush التي تبث الألعاب مباشرةً وكانت قد جمعت 11 مليون دولار منذ بضعة أسابيع، ناهيك عن موقع "يوتيوب"  YouTube الذي أطلق لتوه قناة الألعاب (بعد الفشل فشلاً ذريعاً في البث المباشر بكل بساطة).

ويقول سام جايكوبز، كبير نواب رئيس المبيعات والتسويق في "لايف ستريم" Livestream، وهي منصة بث فيديو عالي الجودة تعمل منذ العام 2007، إنّه لا يجدر الخوف من دخول السوق الدولية. بل على الشركات الراسخة في المنطقة أن تخاف هي من هذا الأمر.

ويقول: "أعتقد أنّه يجدر بالمحطات في البحرين أن تشعر بالتهديد، أما الشركات الأصغر، فيجب أن تتحلى برؤية مختلفة. فعمل محطات التلفزيون محدود لأنّ لديها فسحة محدودة على الهواء. أما الإنترنت، فهو غير محدود".

وقد أخبر جايكوبز "ومضة": أرى أنّ ثمة فرصة للنمو في ما يتعلق بالرياضة".

أما ما يتم بثه حالياً، فقد قسّمه جايكوبز إلى جزئين: "هناك اللحظات العفوية" التي يبثها المستهلكون كما في حالة "بريسكوب" و"ميركات"، كرجل يسير في الشارع ويعلّق على ذهابه إلى العمل. كما هناك الفعاليات المنظمة، حيث يكون هناك ميزانية إنتاج. ويشمل هذا الجزء كل شيء من فعاليات الرياضة في المدارس الثانوية إلى حفلات أعياد الميلاد.

ويقول جايكوبز: "في ما خص الأمور التي يمكن بثها مباشرة، أعتقد أنّ هذا ليس سوى بداية رحلة نمو كبيرة". كما أنّ انخفاض تكاليف الإنتاج وتطوّر التقنيات يسهّلان الأمر كثيراً.

ويُذكر أنّ لدى بطولات الدوري الكبيرة مثل دورة كرة القدم الأميركية NFL أو الدوري الإنجليزي الممتاز Premier League منصات خاصة تبث عبرها، وخلافاً للمخاوف التي قد تنتاب الرعاة أو بطولات الدوري بشأن وضع تطبيقات مثل "بريسكوب" عراقيل في عملها، فالمشاهد الجانبية المصورة بأيدي مهتزة لمباراة ملاكمة لن تتفوق يوماً على التصوير الممتاز عالي الدقة الذي تقدمه هذه المنصات.

Utrack's homepage

بالعودة إلى الشرق الأوسط

في حين تركّز "يو تراك" على رياضيات تتجاهلها قنوات التلفزيون إلى حد كبير، إلاّ أنّها تخطط للتوسع إلى فعاليات أخرى.

فهي سبق أن بدأت تغطي فعاليات رياضية مثل البطولة الآسيوية للجمعية الدولية لقوارب الأوبتمست IODA Asian Championship وبطولة WWA Wake Park Worlds Championship من منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبو ظبي، وهي تسعى الآن إلى تغطية بطولات الهوكي على الجليد والجولف والبولينج كما وفعاليات الأعمال والحفلات الموسيقية.

ويرى محمود أنّ الناس في المنطقة العربية غالباً ما يشكّكون في المنتج إذا كان قادماً من المنطقة. ويضيف: "في البدء، كنا نكافح لنكسب اهتمام وثقة الناس".

غير أنّ اهتمام الناس ليس الأمر الوحيد الذي يطمح إلى جمعه، إذ نجح أيضاً في جمع مبلغ 500 ألف دولار من مستثمرين بحرينيين (لم يكشفوا عن أسمائهم بعد)، وهو أمرٌ يعزيه الشريك المؤسس إلى إمضاء الوقت في وادي السليكون.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة