الدفعة الأولى من 'حاضنة جسر' المصرية: طاقة وتكنولوجيا ورعاية صحية

اقرأ بهذه اللغة

مع النموّ السكاني المستمرّ في مصر، تزداد نسبة التحدّيات المُرتبطة بتوفير الخدمات الأساسية. ولذلك، تبرز أهمية المؤسّسات الريادية الاجتماعية التي ترعى مشاريع ناشئة وابتكاراتٍ بهدف إحداث أثر اجتماعي، على نهج جمعية "نهضة المحروسة"Nahdet ElMahrousa، وشبكة الروّاد الاجتماعيين العالمية "أشوكا" Ashoka.

على الرغم أن مؤسسة "مصر الخير" Misr El Kheir تعمل بالأساس على دعم المشاريع الخيرية والحالات الإنسانية، إلا أنها أطلقت العام الماضي، حاضنة الأعمال الاجتماعية، "جسر" Gesr، التي تحتضن وتستثمر في الشركات الناشئة التقنية.

تهدف حاضنة الأعمال هذه إلى تمكين فئات قاعدة الهرم الاجتماعي والاقتصادي من الحصول على أبسط حقوقهم في حياة كريمة، كما تقول سالي متولي، رئيسة قطاع الابتكار وريادة الأعمال لدى مؤسّسة "مصر الخير" وبرنامج حاضنة أعمال "جسر".

سالي متولي (إلى اليمين) في إحدى فعاليات "جسر".

وعن "جسر"، تشرح رضوى عرنوس، مسؤولة التواصل لدى حاضنة الأعمال هذه، أنّ "الفكرة تطوّرت على مدار عام، من مجرّد إنشاء حاضنة أعمال إلى إقامة تكتّل يدعم الابتكارات الاجتماعية بشكلٍ شامل، عن طريق دعم دورة الابتكار بدءاً من مرحلة الفكرة أو النظرية حتّى المرحلة النهائية. ويتمّ ذلك عبر تحويل هذه الفكرة إلى منتَجٍ، ومن ثمّ طرحها من خلال شركات ناشئة."

ويرتكز هذا التكتل (المدعوم جزئيًا من الاتّحاد الأوروبي) إلى ثلاثة محاور رئيسية: برنامج "معمل ابتكار جسر" Gesr Lab، وبرنامج تسريع أعمال Accelerator، وشبكة استثمارٍ اجتماعي لدعم الشركات الناشئة The Social Impact Network.

برنامج "معمل ابتكار جسر"

"تعمل ‘جسر‘ على توفير الدعم المالي والفني والتكنولوجي لأصحاب الشركات الناشئة، إضافة إلى تقديم الإرشاد والاستشارات الريادية المُتخصّصة، وإجراء دراسات للسوق مع التأكيد على الأثر الاجتماعي لكلّ مشروع،" تقول عرنوس مضيفةً أنّ الحاضنة "تُقدّم أيضاً الدورات التدريبية وورش العمل الخاصّة بريادة الأعمال."

وفي إطار تلك الأهداف، تُقدّم حاضنة الأعمال برنامج "معمل ابتكار جسر"، الذي يريد نشر ثقافة الابتكار الاجتماعي وتشجيع المبتكرين على تطوير منتَجاتٍ وابتكاراتٍ تخاطب مشاكل اجتماعية. كما يعمل على توفير الدعم التقني للشركات المُحتضَنة وتوفير ورش عملٍ لمساعدتهم على تطوير وتنفيذ نماذجهم الأولية MVP.

 وبحسب عرنوس، "يقدّم المعمل the lab خدماته من خلال ورش عمل ميكانيك، وورش عمل نظم الكترونية، كما يقدّم دوراتٍ تدريبيةً علميةً تغطّي عدّة أوجه في الابتكار الاجتماعي. ويهدف البرنامج إلى تشجيع المبتكرين الشباب على توفير حلول تكنولوجيةٍ اقتصاديةٍ لمشاكل المجتمع."

 يقوم برنامج المعمل على 4 تحدّيات، يستغرق الواحد ما يقرب من 3 أشهر؛ ويعتمد على حلّ مُشكلةٍ مُجتمعيةٍ كاستغلال طاقة الرياح، أو مخلّفات الأوراق، أو الإعاقة الجسدية، وغير ذلك. وفي نهاية الدورة، يتمّ عرض الحلول على لجنة تحكيمٍ ويحصل الفائز على جائزة ماليةٍ تتراوح بين 3 و5 آلاف جنيه مصريّ (أي بين 380 و640 دولار أميركي).

مُسرّعة أعمال لدعم المشاريع الريادية

تماشيًا مع أهدافها التنموية من خلال توفير بيئة عملٍ مُتكاملةٍ للشركات الناشئة، تقوم حاضنة ‘جسر‘ بتقديم خدماتها للشركات الناشئة عن طريق برنامج تسريع أعمال accelerator، مدّته ستّة أشهر. ويقدّم هذا البرنامج دعماً ماليّاً يصل بحدٍّ أقصى إلى مئتي ألف جنيه مصري (25 ألف دولار)، فيما من أجل الالتحاق به يخوض المتقدِّم عدّة مسابقاتٍ للفوز بفترة الاحتضان."

وتضيف متولي أنّ "إطلاق برنامج تسريع أعمال يريد مُساعدة الشركات الناشئة في توفير مُناخٍ مُناسبٍ للعمل والابتكار، بالإضافة إلى تسخير الأنشطة والآليات المُلائمة لمُخطّطاتهم، والتي بدورها تدعمهم في المراحل المبكرة من الفكرة أو المشروع."

تقدَّم 180 مشروعًا تقريباً للانضمام إلى الدورة الأولى من برنامج تسريع الأعمال، فاز ثمانية منهم. وهم حالياً ضمن مراحل البرنامج، يتلقّون الدعم المالي والفنّي، ومن المخطط تخرّجهم نهاية عام 2015. كما وسيتمّ الإعلان عن قبول طلبات الدورة الثانية ضمن فاعليات ملتقى "ريادة الأعمال الاجتماعية"، المزمع عقده خلال الشهر الجاري.

وهذه الشركات التي تتنوّع مجالاتها بين الطاقة والتعليم والغذاء والزراعة والصحة والخدمة الاجتماعية، هي:

1- "أسكوفا" Askova: مشروعٌ لإنتاج الطاقة الكهربائية من مصادر الطاقة الجديدة والمتجدّدة، ومن أهمها طاقة الرياح بواسطة طاحونة رياح صغيرة.

2- "بلو فالي" Blue Valley: مشروع تنفيذ محطّةٍ مدمجةٍ تعمل بالكهرباء المولَّدة بواسطة الطاقة الشمسية، باستخدام الألواح الفوتو فولتية photovoltaic، لإنتاج مياه شربٍ صحيةٍ للقرى المحرومة باستخدام نظام تنقيةٍ متكامل.

3- "نقاء" Naqaa: هو مشروع للتخلّص من النفايات الطبّية التي يمثّل التخلص الخاطئ منها خطراً على الصحة والبيئة، كما تسبب في اهدار أطنان من الوقود شهرياً في عمليات حرق هذه المخلّفات.  

4- "إنتراكت" Interact: نظام من شأنه أن يعزّز طريقة التعليم، عن طريق تحويل أيّ سطحٍ إلى سطحٍ تفاعلي، لتوفير تبادل البيانات بين الطلّاب والمُحاضر وأجهزة الكمبيوتر المحمولة.

5- "مجسم" Mogassam: مشروعٌ لتصنيع طابعات ثلاثية الأبعاد يهدف إلى تحسين مستوى التعليم.

6- "ناس هوب" Nas Hope: شبكة تواصل اجتماعي تهدف إلى جمع المجتمع المدني عن طريق الربط بين الأفراد والمنظّمات غير الربحية، بهدف حلّ المشاكل المجتمعية.

7- "نيوترنتس ريسايكلنج" Nutrients Recycling: مشروعٌ لتحويل النفايات العضوية إلى غازٍ حيوي وأسمدة وعلف الحيواني.

8- "بجد" BGD: مشروعُ المكافحة البيولوجية للبعوض، يهدف إلى الوصول لوسائل حديثة أكثر فعالية وأماناً في المكافحة البيولوجية ليرقات البعوض، في القرى التي تنتشر فيها هذه الحشرات ويصاب سكانها بالأمراض الخطيرة.

فريق "جسر" مع الخرّيجين.

وعن المشروع الأخير "بجد"، فإنّه بعدما يوضِح المؤسّس محمد شمس الدين، الأستاذ في كلّية الزراعة في جامعة القاهرة، أنه أصيب بالملاريا "بسبب بعوضة"، يقول إنّ "الوباء يشكّل خطرًا على 700 مليون شخص حول العالم، بالإضافة إلى أنّه يقتل مليون طفل في قارة إفريقيا فقط، والناقل الأوّل له هو البعوض."

ويتابع شمس الدين مضيفاً أنّه "من هنا، توصّلتُ إلى ضرورة إنتاج منتَجٍ بيولوجيٍّ صديق للبيئة، يعمل على اختراق جسم يرقة البعوضة، وتحديدًا في منطقة الجهاز التنفّسي. هذا المنتَج آمنٌ ورخيص التكلفة، وهو يهدف إلى القضاء على الملاريا في المناطق الفقيرة والقرى الريفية." 

"جسر" تنظم قمة الابتكار المجتمعي 2015

تستعدّ جسر لإقامة "قمة الابتكار المجتمعي 2015" في القاهرة في "جريك كامبس" Greek Campus يومي 20 و21 أكتوبر/تشرين الأّول الجاري، بعنوان "التكنولوجيا بهدف التأثير المجتمعي"، لتكون أوّل قمّةٍ متخصّصة في الابتكار المجتمعي والريادة المجتمعية في مصر.

وينظم القمة تكتل "جسر" للابتكارات المجتمعية المموّل من برنامج "البحث والتطوير والابتكار" RDI، بقيادة مؤسّسة "مصر الخير".

وفي إطار مجموعةٍ من ورش العمل والموائد المستديرة والمناقشات المفتوحة، ستتضمّن القمّة طرح موضوعاتٍ كالاستثمار وسبل قياس الأداء والهيكلة للشركات الاجتماعية في مراحلها المبكرة، وإدارة مرحلة النموّ فيها، وموضوعات أخرى تستهدف بناء وتوجيه كتلة من الريادة الاجتماعية الواعية.

ومن المنتظر أن يشارك بالقمة روّاد أعمال ومنظّماتٍ ستطلق برامج مسؤولية اجتماعية ومستثمرين، على أن يشهد اليوم الختامي إعلان جائزةٍ لأفضل ابتكار اجتماعي تقدّمها "مصر الخير" بالتعاون مع شركة "بيبسكو" Pepsico.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة