6 أسباب تدفعك لاستخدام عملة 'بيتكوين' حالاً

اقرأ بهذه اللغة

سهولة في الاستعمال، كلفة أدنى، استخدام متزايد – ما من شيء سيء بشأن عملة البيتكوين (الصورة من "بِت أويسس")

سبق ونشر هذا المقال على "بِت أويسس" BitOasis.

إذا كنت تبيع السلع أو الخدمات عبر الإنترنت، لا شكّ في أنّك تعاني من مشاق تحصيل الدفعات من عملائك. ولربّما سمعتَ عن طريقةٍ جديدةٍ لتلقّي الدفعات باستخدام عملة "بيتكوين" Bitcoin، وبدأت تتساءل عمّا يمكن أن تفيدك به كتاجر، وما هي الشركات التي باتت تقبل الـ"بيتكوين" اليوم.

كثيرةٌ هي الشركات التي باتت تقبل "بيتكوين" في الوقت الحالي، ولا نهاية للإمكانيات المتاحة في هذا المجال؛ سواء في عالم الموضة أو المجوهرات أو الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية أو شركات الطيران أو الفنادق أو المطاعم، والتي يعمل الكثير منها عبر الإنترنت وخارجه. ومن أبرز الشركات الدولية التي باتت تقبل "بيتكوين" اليوم نذكر "مايكروسوفت" Microsoft و"إكسبيديا" Expedia و"ديل" Dell و"أوفرستوك" Overstock.

أمّا في منطقة الشرق الأوسط، فلدى تقنية "بيتكوين" إمكانية تعزيز سوق التجارة الإلكترونية التي تنمو بسرعةٍ أصلاً، عبر تقديم وسيلة دفع أرخص وأسهل للمستهلكين والتجّار على حدٍّ سواء.

بما أنّ نسبةً كبيرةً من الراشدين في الشرق الأوسط لا حساب مصرفي لديهم بعد، ما زالت نسبة انتشار بطاقات الائتمان في المنطقة منخفضة، الأمر الذي يلزم تجار التجزئة بقبول الدفع نقداً مقابل سلع اشتروها عبر الإنترنت. وفي الواقع، فإنّ 75% تقريباً من الصفقات التي تجري عبر الإنترنت تتمّ باختيار الدفع عند التسليم cash-on-delivery. من جهةٍ أخرى، حتّى وإن قبل التجّار الدفعَ ببطاقة الائتمان، سوف يدفعون رسوماً تتراوح ما بين 3 إلى 5% من كلّ صفقة، وسيواجهون مخاطر الاحتيال وإلغاء العملية الائتمانية (ردّ المبالغ إلى بطاقة الائتمان) chargeback.

في ما يلي، أدرجنا ستة أسباب تدفعك إلى البدء بقبول الـ"بيتكون" اليوم بصفتك تاجر:

1. كلفة أدنى على الصفقات: تتراوح رسوم بطاقات الائتمان ما بين 3 و5% من الصفقة، بالإضافة إلى 0.30 دولار على كلّ مرّةٍ يتمّ فيها استخدام بطاقة الائتمان. أمّا صفقات الـ"بيتكوين"، فهي مجّانية (ما عدا بضعة سنتات تذهب إلى الشبكة كرسومٍ لنقل العملة miner fees)، كما أنّه ليس عليك دفع رسومٍ أو إيداعاتٍ لاستئجار آلة الدفع ببطاقة الائتمان شهرياً. أغلبية العملاء في المنطقة يدفعون ثمن السلع والخدمات باستخدام النقد أو بطاقات الائتمان، والعملات الرقمية مثل الـ"بيتكوين" قد تبدو الآن كخيارٍ ثالثٍ بعيد، إلاّ أنّ استخدام هذه العملة سيستمرّ في الازدياد في أوساط تجّار التجزئة، وسيزداد عدد الناس الذي سيصبحون على اطّلاعٍ بهذا الخيار والذين سيدركون منافعه كخيار دفعٍ أرخص وأسهل لكلٍّ من التاجر والمستهلك.

2. لا إلغاء للعمليات الائتمانية: عندما تقبل دفعات الـ"بيتكون"، لن تعود يكون هناك إلغاء للعمليات الائتمانية من قبل الزبائن – ما يعني أنّه سيترتب عليك مخاطر أقلّ كبائع، وهذا السبب بمفرده كفيلٌ بأن يدفع التجار إلى اعتماد الدفع عبر الـ"بيتكوين". فإلغاء العمليات الائتمانية يُحدث أثراً كبيراً في عائداتك النهائية، وبخاصّةٍ إذا كان لديك متجرٌ صغيرٌ أو متوسط الحجم على الإنترنت.

3. خيار سهل الاستخدام والضبط في البداية: إنّ استعمال الـ"بيتكوين" خيارٌ سهلٌ جدّاً لك ولعملائك، سواء في مرحلة إطلاقه أو في استخدامه. فالأمر كما لو كنت تنزّل محفظة "بيتكوين" عن الإنترنت على هاتفك، أو تفتتح محفظة "بيتكوين" على الإنترنت، ومن ثمّ تولّد رمز استجابةٍ سريعة QR code لعملائك لكي يمسحوه ويدفعوا لك مباشرةً. إنّه فعلاً بهذه البساطة؛ ولست بحاجةٍ إلى وضع أيّ إيداعات، أو الخضوع لعمليّات تحقّق مطوّلة لكي تضبطه وتبدأ باستخدامه.

4. تنويع خيارات الدفع لزيادة مبيعاتك: إذ أردت أن يشتري المزيد من العملاء عبر منصتك، سهّل لهم الأمر عبر تنويع خيارات الدفع التي تلبّي مختلف احتياجاتهم. قم بما يلزم للبدء بقبول الـ"بيتكوين"، فغالباً ما يتّسم مستخدمو الـ"بيتكوين" بولعهم بالتكنولوجيا وبتفضيلهم استخدام هذه العملة الرقمية على سواها من خيارات الدفع. وذلك يعني أنّهم غالباً ما سيختارون تجّاراً يقدّمون لهم إمكانية الدفع مقابل السلع والخدمات بالـ"بيتكوين". وإذا كنت تتساءل ما مدى انتشار الـ"بيتكوين" في الشرق الأوسط، فمن المهمّ أن تعلم أنّ منتَجات "بِت أويسس" (المحفظة وصرف العملة) باتت اليوم متاحةً في أنحاء الشرق الأوسط، في حين أنّ خدمتَي صرف وشراء الـ"بيتكوين" متوفّرتان في الإمارات لا غير. لقد شهدنا على نموٍّ هائلٍ في عدد محفظات الـ"بيتكوين" في المنطقة، وباتت حجم الطلب على شراء عملة "بيتكوين" الذي يقوم بها عملاؤنا يتضاعف شهراً بعد شهرٍ.

5. الدعاية لسلعك أو خدماتك: عندما تضع ملصق "نقبل بالبيتكوين هنا" ‘Bitcoin Accepted Here على واجهة متجرك، أو تعلن عن ذلك على متجرك الإلكتروني، فذلك سيدفع الناس إلى التكلم فوراً عن الأمر معك لأنّك أخبرتهم أنّ متجرك يعتمد خياراً مبتكَراً للدفع. وبما أنّ "بيتكوين" جديدة وجديرة بالكلام، يمكن لعلامتك التجارية أن تستفيد من مواكبتها لنزعة الدفع بالعملات الرقمية الجديدة هذه، وستصبّ هذه الدعاية المجانية في جهود تسويقك لعملائك، ومن يرفض ذلك؟

6. عملة عابرة للحدود: إنّ الـ"بيتكوين" نظامٌ دفع عالميّ ولا تحدّه منطقةٌ جغرافيةٌ أو شركةٌ معيّنة. وبفضله، يمكن لأيّ شخصٍ، أينما كان في العالم، أن يدفع فوراً من دون الحاجة إلى حسابٍ مصرفيٍّ ما دام متّصلاً بالإنترنت. وبالتالي، قبول الـ"بيتكوين" يعني قبول العملاء كافّةً من جميع أقطار العال بحيث سيتمكّنون من الدفع على منصّتك من دون أيّ رسومٍ إضافية. وبالتالي، فأنت لا تبعد عن اكتساب عملاء جدد سوى بمقدار نقرة واحدة.

إذا كان لديك متجر إلكتروني وتريد البدء بقبول دفعات الـ"بيتكوين"، تواصل معنا على dina@bitoasis.net. وإذا كانت لديك أيّ أسئلة، لا تتردد في التواصل معنا. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة