'بطولة الشركات الناشئة' تستعرض إمكانات المغرب الريادية

اقرأ بهذه اللغة

Startup Maroc Championship

جمعت "ستارتب ماروك" 60 شركة ناشئة لتعرض أفكارها على يومين. (الصورة من "ستارتب ماروك")

 هذا العام، جمعَت "بطولة الشركات الناشئة المغربية" Startup Maroc Championship شركاتٍ متنوّعةً، تراوحَت بين من يختصّ بمعدّات وأدوات ركوب الأمواج وصولاً إلى الثلّاجة التي تعمل بالطاقة المتجدّدة.

هذه الفعالية التي استضافتها "تكنوبارك" Technopark في الدار البيضاء، من 23 إلى 25 تشرين الأوّل/أكتوبر، تُعتبَر بمثابة احتفالٍ بروّاد الأعمال المغربيين وعرضٍ لأفكارهم، إضافةً إلى كونها تقدّم لهم فرص الإرشاد وبناء العلاقات.

قال رئيس "ستارتب ماروك" StartUp Maroc، نوفل شما: "أردنا أن ننشئ الفعالية الأكبر للشركات الناشئة في المغرب،" ثمّ تابع مضيفاً: "أردنا فعاليةً للشركات الناشئة يكون فيها المرشدون وأعضاء لجنة التحكيم والمتحدّثون جميعهم، مؤسّسي شركاتٍ ناشئة، حيث يساعد المؤسِّسون بعضهم البعض ويتعاونون فيما بينهم."

بدأت "بطولة الشركات الناشئة المغربية" بيومٍ خاصٍّ للتحضير، اجتمعت فيه 60 شركةً ناشئةً حصلت على توجيهاتٍ ونصائح من 50 مرشداً. وبعد ذلك، تنافس المشاركون خلال نهاية الأسبوع في واحدةٍ من المسابقات الثلاثة التي تركّز على قطاعٍ معيّن، وفي المسابقات الأربعة التي تركّز على مرحة النموّ.

حشدٌ متنوّع وتركيزٌ على الطلّاب

شارك في هذا الحدث 250 شخصاً تقريباً، وتنوّعوا بين روّاد أعمال، وأشخاصٍ يطمحون لأن يكون روّاد أعمال، وطلّاب، وفضوليين، وحتّى بعض المستثمرين.

وقالت زينب رهراس، الشريكة المؤسِّسة لـ"ستارتب ماروك" ومديرتها العامّة، إنّ "من بين أهدافنا التي نريدها من هذه الفعالية، إلهام الطلّاب ومساعدتهم. وفي الواقع، كان هناك مسابقةٌ لمراحل الأفكار مخصّصةٌ للطلّاب (‘ستارتب أوبن‘Startup Open)."

سبع مسابقاتٍ في يومَين.

إعداد المشاركين لنمط حياة روّاد الأعمال

افتتح فريق "ستارتب ماروك" اليوم الأوّل الذي كان مفتوحاً أمام الجمهور، من خلال إعطاء الكلمة لروّاد الأعمال.

شكري الموسوي، الرئيس التنفيذي لـ"إترنال صن" Eternal Sun، وهي شركةٌ ألمانيةٌ فازت في نهائيّ "المنتدى العالميّ المفتوح للتكنولوجيا النظيفة" Clean Tech Open Global Forum، ناقش أهمّية أن يُؤمِن الشخص بفكرته ومَهمّته وأن يكون مرناً.

كما وأكّد خبراء آخرون بدورهم على أنّه لا يجب أن نخجل بالفشل، بل ينبغي أن يكون تجربةً قيّمةً يعتمد عليها روّاد الأعمال. وفي هذا السياق، قال أفق باتوم، مؤسِّس "فينتشرز أند منتورز ليج" Ventures & Mentors League، إنّ الأمر استغرقه ثمانية حالات فشل قبل النجاح.

استعدّ، وحضّر... ثم اعرض أفكارك!

لم يأتِ المشاركون من أجل الاستماع إلى الخطابات.

إسماعيل رشداوي، مؤسِّس "نيكستوي" Nextwi التي تسمح للمتاجر بالتفاعل مع زبائنها عبر الواي-فاي المجّاني، والذي كان ينافس على كأس الشركات الناشئة التي لديها منتَج قابل للتطبيق بالحدّ الأدنى MVP CUP، قال إنّ "هدفنا يكمن في الحصول على الجائزة التي تبلغ 50 ألف درهمٍ مغربيّ (قرابة 5 آلاف دولار أميركي). وبالنسبة إلى جلسات الإرشاد المختلفة وردود الفعل التي حصلنا عليها، فهي دفعتنا لإجراء بعض التغييرات المحورية ورؤية بعض الجوانب [في مشروعنا] التي لم نرَها من قبل، والتي سوف تنمّي مشروعنا."

من جهتهم، لم يرِد أعضاء لجنة التحكيم مكافأة الحلول المقلّدة، بل تلك الأصليةً أو تلك المكيّفة لتتلاءم مع السوق المغربية، وأيضاً الحلول التي تُظهِر فرصاً للتوسّع والانتشار عالمياً.

في كأس "أم في بي " MVP Cup، مسابقة للشركات الناشئة الأفريقية التي تكون في مرحلة المنتَج القابل للتطبيق بالحدّ الأدنى وتستخدمه لتأكيد صحّة فرضيّاتها، فازت خدمة الدعم المدرسيّ التي تتوافق تماماً مع المنهاج المغربي، "النجاح.ما" Annajah.ma.

وفي كأس "الشركات المبدعة" Creative Business Cup، فازَت شركة معدّات وأدوات ركوب الأمواج "مورز سيرفبوردز" Moor’s Surfboards التي تدمج بين ثقافاتٍ مختلفةٍ في منتَجاتها.

أمّل تحدّي "روّاد الزراعة المستقبليين" Future Agro Challenge الذي يسلّط الضوء على الشركات الناشئة المبتكِرة في مجال الزراعة والأغذية الزراعية، فقد احتلّت المركز الأوّل فيه "إيفابتاينرز" Evaptainers، الشركة الناشئة التي تقدّم ثلّاجاتٍ منخفضة التكلفة تعمل على الماء والشمس بدلاً من الكهرباء.  

Lik et Linkry s'affrontent lors de Get In The Ring

"ليك" و"لنكري" يتواجهان في الحلبة.

المسابقة الأخيرة لهذا اليوم، كانت "جِت إن ذا رينج" Get In The Ring التي ضمّت شركاتٍ ناشئةً أكثر نضجاً. تواجهَت هذه الشركات ضمن حلبة ملاكمة، ولم يكن لديها إلّا عرض الأفكار لكي تدافع عن نفسها به.

 وبالنتيجة، فازَت "ليك" Lik عن فئة الوزن الخفيف، فيما انتزعَت "لنكري" Linkry بطولة الوزن الوسط، فحصلت الشركتان على تذكرتَين للمشاركة في النهائيّ العالميّ في كولومبيا.

أمّا اليوم الثاني، الأحد، فقد بدأ مع مسابقةٍ مفتوحةٍ للشركات الناشئة، هي "ستارتب أوبن" Startup Open التي تضمّ شركاتٍ في مرحلة الأفكار. وفي المحصّلة، اختارت لجنة التحكيم شركة "سوسيتال" Societall لتكون في المركز الأوّل، وهي شبكةٌ اجتماعيةٌ لفعل الخير تضمّ أفراداً وشركاتٍ ومنظّمات غير حكومية.

من جهةٍ أخرى، انتهَت المسابقة المفتوحة التي تركّز على الشركات المبتكِرة في مجال التكنولوجيات النظيفة، "كلينتك أوبن"Clean Tech Open، بفوز "إيكودوم ماروك"  Ecodôme Maroc التي تبني بيوتاً ذات قببٍ صديقة للبيئة، باستخدام المواد الطبيعية.

إلى ذلك، كانت "ستارتب ماروك"  Startup Cup (‘كأس الشركات الناشئة في المغرب‘) المسابقة الأخيرة في البطولة. وخلال هذه المسابقة التي تهدف إلى مساعدة روّاد الأعمال على جعل نماذج أعمالهم أكثر استدامة وإلى تسريع مرحلة التحقّق من المنتَج من خلال الإرشاد والتوجيه، تمّ اختيار 8 شركاتٍ ناشئة كي تتأهّل إلى نصف النهائي، حيث ستشارك في معسكرٍ تدريبيّ تعمل فيه على صقل نماذج أعمالها.

في المجمل، يبدو أنّ "ستارتب ماروك" لا تهدأ أبداً؛ فقد أعلن شما، الشريك المؤسِّس، عن إنشاء منصّةٍ إلكترونية للتعليم من أجل روّاد الأعمال، سيُطلِق عليها مؤقّتاً اسم "ستارتب أكاديمي" Startup Academy.

وبالإضافة إلى ذلك، تمّ الإعلان عن شراكتَين، الأولى مع شبكة الإرشاد "ريزو أنتربرندر" في المغرب Réseau Entreprendre Maroc، والأخرى مع الفعالية التكنولوجية "ديفوكس موروكو" Devoxx Morocco من أجل إيجاد نوعٍ من التآزر بين روّاد الأعمال ومطوّري البرامج والمختصّين في تكنولوجيا المعلومات والاتّصالات.

لا شكّ في أنّ جمع هذا العدد من اللاعبين يساعد في إلهام روّاد الأعمال، وزيادة الذكاء الجماعي للبيئة الحاضنة، كما ويشجّع على التعاون. ولكن يبقى أن يتمّ العمل فيما بعد على تحويل هذه الدينامية وهذا الإرشاد إلى شيءٍ مستدام.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة