التوجّهات الكبرى في المنطقة: المستقبل الرقمي [إنفوجرافيك]

اقرأ بهذه اللغة

‘المستقبل الرقمي‘ الذي تصفه "إرنست ويونغ" EY بأنّه أحد التوجّهات الكاسحة megatrends، سيؤثّر علينا بشكلٍ كبير بحيث سيغيّر الطريقة التي نعيش ونعمل ونأكل فيها.

منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ليسَت في منأى عن هذا الأمر، ويظهر هذا التوجّه جليّاً في مجال الشركات الناشئة التي باتت تنتشر بكثرةٍ من المغرب إلى العراق وصولاً إلى عُمان.

وبالتالي، قارنت "ومضة" النتائج التي وصلت إليها "إرنست ويونغ" مع ما يحدث فعلياً في المنطقة، فوصلت إلى نتائج بعضها مطابق وبعضها الآخر مختلفٌ كلّياً. وعلى سبيل المثال، تتساوى الأعمال والشركات في المنطقة مع المعدّل العالمي من حيث إغفال 80% من البيانات التي تُوَلّد من الأنشطة اليومية، ولكنّ الجريمة الإلكترونية هنا لا تؤثّر كثيراً على الخسائر التي تلحق بالناتج المحلّي الإجمالي.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة