'بيفورت' تعلن عن خدمتين جديدتين لشركات التجارة الإلكترونية

اقرأ بهذه اللغة

عمر سدودي خلال "ميكس أن منتور" دبي، في كانون الأول/ديسمبر 2015. (الصورة من "ومضة")

أعلنت "بيفورت" PAYFORT، يوم 15 كانون الأول/ديسمبر، عن ميزتَين جديدتَين لمساعدة الشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على تخطّي تحدّيات الدفع عبر الإنترنت.

وهاتان الميزتَان اللتان أعلنَت عنهما الشركة الشرق أوسطية التي توفّر خدماتٍ لحلول الدفع عبر الإنترنت، هما: "ستارت" START التي توفّر للشركات الناشئة والشركات المتوسّطة والصغيرة إمكانية تقديم خدمات الدفع إلكترونياً لعملائها خلال ساعات.

و"فورت" FORT التي تستهدف الشركات والمؤسَّسات الكبرى حيث تسمح لها بإدارة عمليات المدفوعات الإلكترونية التي يقوم بها العميل، من خلال توفير خياراتٍ مثل اختيار البنك المُراد التعامل معه وأدواتٍ للحدّ من الغشّ والاختيال.

وفي بيانٍ صحفي، قال الرئيس التنفيذي لشركة "بيفورت"، عمر سدودي، إنّه "رغم اختلاف احتياجات الشركات الكبرى في مجال الدفع الإلكتروني عن الشركات الصغيرة والمتوسّطة، إلّا أنّ المطلب المشترك لكلّ هذه الشركات هو توفير حلول دفعٍ إلكتروني آمنةٍ وتتكامل مع أنظمتها ويمكن تطبيقها بسرعة؛ وهذا ما توفره حلول ‘بيفورت‘."

ما هو "ستارت" إذاً؟

تطبيق "ستارت" الذي تقدّمه "بيفورت" حديثاً، يسمح للشركات الناشئة بتأسيس خدمات السداد الإلكترونيّ لديها، والاستفادة من تطبيقات الدفع الإلكتروني الجديدةِ.

ويمكن للشركات الصغيرة والمتوسّطة الحصول على حسابٍ في "ستارت" والبدء بتقديم خدمات الدفع الإلكتروني في اليوم نفسه، دون حاجة إلى ضمانةٍ مالية. كما يوفّر هذا التطبيق أدواتٍ بسيطةً وواجهةً برمجيةً API عمليةً للمطوِّرين تُمكّنهم من إطلاق عمليات الدفع الإلكتروني لعملائهم بسرعة (ويكون ذلك عادةً في اليوم نفسه).

 بالإضافة إلى ذلك، يوفّر "ستارت" لمَن يبيعون منتجاتٍ على تطبيق "إنستجرام" Instagram إمكانيات قبول الدفع الإلكتروني من العملاء، وذلك عبر استقبال طلبات الدفع من عملائهم عبر برنامج تصفّح الإنترنت URL payments.

وماذا عن "فورت"؟

يسمح هذا التطبيق للشركات بإدارة كامل عمليات الدفع الإلكتروني، بدءاً بأوّل خطوةٍ للسداد من جانب العميل، مروراً بتنفيذ طلبه من المشتريات، وصولاً إلى قيام البنك بتنفيذ عملية السداد.

وقائمة المؤشرات هذه dashboard تساعد الشركات على بناء أنظمة الدفع الخاصّة بها، عبر اختيار قنوات الدفع، وأدوات منع الغش والاحتيال، واختيار البنك الذي يُصدر بطاقات الائتمان، وكذلك البنك الذي سيتمّ من خلاله تسوية عمليات الدفع، بالإضافة إلى اختيار شركات وقنوات الدفع المحلية مثل "فوري" Fawry، و"الدرهم الإلكتروني" e-Dirham، و"نابس" NAPS (Direct Debit Qatar). وعلاوةً على ذلك، يمكن لتلك الشركات أيضاً إدراج أطراف أخرى ضمن أنظمة الدفع الخاصّة بها.

"تطبيق ‘فورت‘ آمِن وقابلٌ للنموّ مع نموّ الشركات وسهل التكامل، كما أنّه مزوّدٌ بقائمة مؤشّرات فعّالة تساعد الشركات على تحسين عمليات الدفع الإلكتروني وزيادة التفاعل مع العملاء،" بحسب سدودي.

ويوفّر "فورت" أيضاً منصّةً يمكنها تحسين تجربة المستخدِم من خلال إتاحة خدمة الدفع عبر الإنترنت على الكمبيوتر أو الهاتف المحمول، وكذلك عبر التطبيقات الخاصّة بالأجهزة المحمولة. بالإضافة إلى ذلك، تسمح خدمة "توكن" Token التي توفّرها "بيفورت" للشركات بحفظ بيانات بطاقات الائتمان الخاصّة بالعميل الدائم بشكلٍ آمن، بينما تساعد خيارات السداد المتعدّدة، بما في ذلك خدمة الدفع بالتقسيط، في زيادة معدّلات المبيعات.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة