الشارقة ترخي 'الشراع' وتبدأ رحلتها في عالم ريادة الأعمال

اقرأ بهذه اللغة

Sheikha Bodour al Qasimi

"نحن نواجه عالماً مليئاً بالفرص"، بحسب الشيخة بدور القاسمي أثناء كلمتها الافتتاحية. (الصور من "شراع")

سلسلة لبناء البيئة الريادية، ومختبر للابتكار، ومختبر للأفكار، ومختبر للنموّ - هي البرامج الأربعة الأولى التي انطلقَت الأسبوع الماضي مع انطلاق "شراع" Sheraa، وهو الاسم الذي أُطلِق على "مختبر الشارقة لريادة الأعمال"Sharja Entrepreneurship Center.

هذه المبادرة التي أطلقَتها "شروق" Shurooq، "هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير" Sharjah development and investment authority، تخطّط لتقديم مجوعةٍ من البرامج والنشاطات التي تساعد الطلّاب، وخرّيجي "المدينة الجامعية في الشارقة" University City Of Sharjah، والشركات الصغرى والمتوسّطة، في عدّة مراحل من مسيراتهم الريادية.

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة "شروق"، مروان بن جاسم السركال: "هنا في الشارقة، نشهد ولادة مبادرةٍ جديدةٍ لمستقبل الأمّة،" مضيفاً أنّ "ريادة الأعمال من أهمّ عوامل النموّ الاقتصادي في مختلف دول العالم. ولماذا الجامعة؟ لأنّ الجامعة تحتضن الشباب، ولأنّ روّاد الأعمال العالميين بدأوا أعمالهم في الجامعات."

A panel discussion with Fadi Ghandour, Youssef Hamidaddin, Dina Sherif, and Al Midfa, moderated by CNN’s John Defterios.

حلقة نقاش مع فادي غندور، ويوسف حميد الدين، ودينا شريف، ونجلاء عبد الرحمن المدفع، وبدر جعفر، أدارها جون ديفتيريوس من "سي إن إن" CNN.

البرامج الموعودة

التجربة الأولى لمختبر الابتكار تمَّت خلال النصف الثاني من يوم الإطلاق، وقد أدارها ماوريتسيو ترافاليني، الباحث الزميل لدى "كلية الدراسات العليا للتصميم"Graduate School of Design في "جامعة هارفرد" Harvard University، والشريك الإداري في "أركيتكتس جروب جينيوس" Architects of Group Genius.

وفي إطار الحديث عن مختبر الابتكار وأهدافه، قالَت المديرة العامة لمركز "شراع"، نجلاء المدفع، إنه سيكون موجوداً لمساعدة "جميع اللاعبين الأساسيين في البيئة الحاضنة في إمارة الشارقة، ومعرفة كيف يمكن لـ‘شراع‘ خدمة مجتمعه بأفضل السبل. سيكون هذا بداية عمليةٍ مستمرّةٍ للمشاركة في تطوير برمجةٍ بحسب الحاجات، إلى جانب عملائنا وشركائنا في البيئة الحاضنة."

بدورها، أشارَت الشيخة بدور القاسمي التي شاركَت في حفل الإطلاق، إلى أنّ التاريخ أثبت أنّه لا ينتظر أحداً. وخلال كلمتها الافتتاحية، قالت "إنّنا نواجه عالماً مليئاً بالفرص بالنسبة للحكومات. وبالتالي، على القطاع الخاص وقطاع التعليم والشباب ابتكار طرق جديدة للتعاون والتكامل فيما بيننا، لتحويل هذه الفرص إلى واقعٍ ملموس."

رصد البيئة الريادية

تضمّنت الفعالية كلماتٍ هامّة لكلٍّ من كريستوفر شرودر، مؤلّف كتاب "نهضة الشركات الناشئة: ثورة ريادة الأعمال في الشرق الأوسط"Startup Rising: The Entrepreneurial Revolution Remaking the Middle East، والذي أدار فيما بعد جلسة نقاشٍ مع خرّيجي "الجامعة الأميركية في الشارقة" AUS الذين حققوا قصص نجاحٍ ريادية  - جينجر دوزيه، الرئيس التنفيذي لشركة "بيو ميزون" BioMason؛ وخليفة الجزيري، مؤسِّس "إي هوم أوتوميشن"eHome Automation؛ وإيبا مسعود، الشريكة المؤسّسة لـ"جرادبيري.كوم" Gradberry.com ورئيستها التنفيذية.

ذكرَت مسعود، من "جرادبيري" التي باتت جزءاً من حاضنة الأعمال "واي كومبينايتر" Y Combinator في وادي السيلكون، أنّ العمل على وجود نظامٍ من المتبّنين الأوائل هو من بين الأمور التي تميّز العديد من مراكز ريادة الأعمال في الولايات المتحدة. والمتبنّون الأوائل هم أولئك الذين يستخدمون التكنولوجيا في أقرب وقتٍ ممكن وفور تواجدها، وعادةً ما يكونون بالغي التأثير في محيطهم.

وبحسب مسعود، إذا جاءت "الشركات الناشئة بأفكار جديدة وطرق جديدة، يمكن من ثمّ للشركات والمستهلِكين أن يصبحوا أكثر تقبّلاً لشراء تلك الأشياء. وبالتالي، إذا تمكّنا من إنشاء بيئةٍ للمتبنّين الأوائل، والتأكّد من استعداد الشركات والمؤسّسات للتفاعل مع الشركات الناشئة المحتضَنة في ‘شراع‘، فإنّ ذلك سيكون بمثابة نقطة انطلاق ٍكبيرة."

Panelists and speakers with HH Sultan Al Qasimi

المتحدثون والخطباء في هذه الفعالية إلى جانب صاحب السمو سلطان القاسمي.

من جهته، أشار الجزيري إلى أنّ "شراع" يمكن أن يستفيد أيضاً من منتدى قانوني، لافتاً إلى أنّ هذا المركز "قد أصاب الكثير من الأمور."

وأضاف أنّ "تزويد روّاد الأعمال بمنتدى قانوني قبل التوجّه نحو الشركات الكبيرة يمكن أن يكون أمراً مساعداً، لأنّهم إذا بدأوا بطريقةٍ سيئة سينتهي بهم الأمر بطريقةٍ سيئة. [وبحسب تجربتي الشخصية،] فأنا خسرتُ الملايين لأنّه لم يكن يوجد أحد مثل ‘شراع‘ لوضعي على الطريق الصحيح."

بالإضافة إلى ذلك، شهد يوم الإطلاق هذا أيضاً حلقة نقاشٍ أدارها جون ديفتيريوس من "سي إن إن" CNN، وضمّت كلّاً من مع فادي غندور، الشريك الإداري في "ومضة كابيتال" Wamda Capital؛ وبدر جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة "الهلال للمشاريع" Crescent Enterprises؛ والدكتور يوسف حميد الدين، الرئيس التنفيذي لمسرّعة الأعمال "أويسيس500" Oasis500؛ ودينا شريف، مديرة "مركز ريادة الأعمال" في "الجامعة الأميركية في القاهرة" AUC؛ بالإضافة إلى المدفع.

خلال كلمته، دعا غندور لإحداث تغييرٍ في التعليم للتشجيع على ريادة الأعمال، مؤكّداً أنّ "التعلّم لا يكون على مقاعد الدراسة، بل عند القيام بالأمور فعلاً. وبالتالي، ينبغي على الجامعات أن تبتعد عن التلقين وإلقاء المحاضرات وأن تعلّم الطلّاب كيف يقومون بالأمور، وإيجاد بيئةٍ مشجّعةٍ على حبّ الاستطلاع ومحفّزةٍ للفضول؛ يجب أن نعبث بالأشياء أكثر وأن نقلّل من المحاضرات والتلقين."

من ناحيةٍ أخرى، شهدَت هذه الفعالية التي انعقدَت في "الجامعة الأميركية في الشارقة"، في 17 كانون الثاني/يناير، حضور أشخاصٍ بارزين مثل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة