كيف توسع شركتك خارج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟

اقرأ بهذه اللغة

Expansion to other competitive markets shouldn't be daunting

الذهاب إلى ما هو أبعد من السوق المحلّية، حلم للكثيرين (الصورة من Continentalcurrency.ca)

التوسّع خارج منطقة الشرق الأوسط يُعدّ هدفاً للكثير من الشركات الناشئة. وإذا ما قمتَ باستطلاع الشركات الناشئة الجديدة في المنطقة ستجد أنّ معظمها سيعرب عن طموحه في التوسّع خارج السوق المحلّية.

في المقابل، ستجد الكثير من هذه الشركات يريد الذهاب إلى سوقٍ يمكنه الازدهار فيها، لا أن يغرق في بحرٍ من المسابقات.

ولكن لا يرى الجميع الأمر بهذه الطريقة.

في عام 2015، قامَت مجموعة "جي آر دي" JRD Group، التي تتّخذ من دبي مقرّاً لها، بالتوجّه نحو بريطانيا وأميركا مع برمجيّتها القائمة على الحوسبة السحابية والمخصّصة لوسطاء العقارات، "بروب سبايس" PropSpace.

يقول الرئيس التنفيذي في مجموعة "جي آر دي"، أليكس نيكولاس، إنّه بالنسبة للعاملين في مجال العقارات تُعدّ أوروبا وأميركا الشمالية كأكثر الأسواق تطوّراً ونضجاً. ويضيف أنّ "الجزء الأهمّ هو أنّ العاملين في مجال العقارات في الغرب يدركون جيداً أهمّية التكنولوجيا وتأثيرها." وكون هؤلاء يتبنّون بسرعةٍ أيّ تكنولوجيا جديدة في قطاع عملهم، يرى المؤسِّسان لهذه الشركة أنّ هذه المميّزات تجعل من هذه الأسواق مهمّةً لتوسّعهما.

بالإضافة إلى ذلك، فإنّ عملاء الشركة الذين يشغّلون امتيازاتٍ عالمية في الإمارات قدّموا ملاحظاتٍ إيجابيةً حول اقتناع المؤسِّسَين بحاجتهما للتوسّع خارج هذه الأسواق.

تحظى هذه البرمجية التي طوّراها في عام 2011 بما نسبته 95% من السوق الإماراتية، على حدّ قول المؤسِّسَين، ومن بين عملائها "كلاتونز" Cluttons، و"سوثبي" Sotheby، و"رين أند هورن" Rain & Horne، و"إنجل أند فولكرز" Engel & Voelkers، و"شيسترتونز" Chestertons و"كور سافيلز" Core Savills.

وبعدما كانا قد بدآ مع نسخةٍ باللغة الإنجليزية، عادا وأطلقا نسخةً باللغة العربية عام 2015. بعد ذلك، راحت تنمو الشركة بسرعة، ونما فريق مجموعة "جي آر دي" بما يقارب النصف وبات لديهم الآن أكثر من 70 موظّفاً في دبي.  

اختبار أمورٍ جديدة

دخول سوقٍ جديدةٍ ليس أمراً تقوم به حسب مزاجك.

يقول مؤسِّسا مجموعة "جي آر دي" إنّهما في البداية قاما باختبار أميركا الشمالية وبريطانيا في صيف 2015، من خلال التواصل مع الوسطاء والعاملين في مجال العقارات. لقد أرادا بذلك معرفة المتطلّبات والبرمجيات القائمة في هذا المجال.

The PropSpace software in use

تبسيط حياة الوسيط العقاري من خلال الحوسبة السحابية. (الصورة من مجموعة "جي آر دي")

وفي شهر أيلول، قاما بإطلاق الخدمة على مجالٍ ضيّقٍ خلال معرضٍ في المملكة المتحدة مخصّصٍ للوسطاء في مجال العقارات.

ومؤخراً، خلال معرضٍ في سان دييغو في شهر تشرين الثاني/نوفمبر، قالا إنّهما حصلا على ما يكفي من ردود الفعل الإيجابية التي تبرهن أنّهام اتّخذا القرار الصائب بالتوجّه نحو السوق الأميركية المشبعة أصلاً. وفي هذا الإطار، يقول نيكولاس إنّه "من الواضح أنّ هناك حاجةً ملحّةً وفجوةً في طرُق سير العمل ضمن الوكالات العقارية، وهو ما تقوم ‘بروب سبايس‘ بمعالجته."

في الوقت الحالي، سوف يركّزون على وسطاء العقارات في كاليفورنيا، من خلال العمل مع مجموعةٍ صغيرةٍ من العملاء بحيث يمكنهما تعديل منتَجهما وتحسينه بحسب متطلّبات السوق الأميركية.

ويضيف نيكولاس أنّهما يتعلّمان أكثر وأكثر خلال هذه العملية، وكذلك يعتقدان "بضرورة العمل مع مجموعةٍ صغيرةٍ من المتبنّين الأوائل الذين سنخصّص الوقت والاهتمام اللازمين لهم. في نهاية المطاف سيكون عملاؤك من المتبنّين الأوائل أفضل مروّجين لمنتَجك على المدى الطويل، ولهذا من المنطقيّ بالنسبة لنا أن نستهدف مجموعةً معيّنةً وأساسيةً من المستخدِمين أوّلاً."

في الوقت نفسه، تطوّر الشركة نسخاً من البرمجية مخصّصة للولايات المتحدة وبريطانيا.

الذهاب إلى أميركا

مجموعة "جي آر دي" ليست الشركة الأولى في المنطقة التي تتطلّع للتوسّع خارجها.

ومن الأمثلة على التوسّع العالمي لشركاتٍ من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نذكر شركة "أدوية الحكمة" Hikma Pharmaceuticals، وشبكة "الجزيرة" الإخبارية، وشركة "أرامكس" Aramex للشحن، وشركة التدفئة والتهوية والتكييف "بترا للصناعات الهندسية" Petra Engineering Industries.

ويُلاحَظ أنّ أياّ من هذه الشركات، مثل مجموعة "جي آر دي"، لم تدخل سوقاً لم تكن تشهد منافسةً حامية.

من جهتها، شركة الألعاب الأردنية "بلادكم" Beladcom، ومن أجل التوسّع خارج المنطقة، بدأت جهودها بالتشارك مع شركة برمجيات سويدية. ويقول المؤسّس، محمد حجيج، لـ"ومضة"، إنّ تحالفهم مع "مايند آرك" MindArk لم يوفّر لهم أفضل التكنولوجيات والإرشاد في مجالهم وحسب، بل "شقّ الطريق أمامهم للحصول على مزيدٍ من الشراكات مع شركاتٍ معروفةٍ عالمياً، بالإضافة إلى الوصول إلى أسواق جديدة." ومن خلال هذه الشراكات أيضاً، تسعى الشركة في الوقت الحالي إلى دخول السوق الأميركية.

بدورهما، قال مؤسِّسا مجموعة "جي آر دي" لـ"ومضة" إنّهما قرّرا دخول أسواق جديدة من دون شركاء محلّيين، معربَين عن اعتقادهما بأنّها ليسَت ضرورية في حين يمكن لمنتَجهما أن يعتمد على نفسه.

Nicholas and Singh of JRD Group

 الشريكان المؤسِّسان، أليكس نيكولاس وسيدهارث سينغ، يستعدّان لغزو أميركا. (الصورة لـ إيكتا ساران)

اقتحام سوق مشبعة

لا تخلو الأسواق التي تستهدفها "بروب سبايس" من برمجياتٍ محلّيةٍ. وبالتالي سيضع المؤسِّسان نفسَيهما أمام بعض الشركات العملاقة في قطاع العقارات، مثل "بروبرتي بايز" Propertybase، و"توب بروديوسر"Top Producer، و"لون وولف" Lone Wolf، و"ريبت" Reapit.

ولكن على الرغم من ذلك، يُعتبَر المؤسّسان خبراء في مثل هذه المواجهات؛ فعند إطلاق مجموعة "جي آر دي" في خضمّ الأزمة المالية العالمية و"من دون أيّة خبرةٍ ريادية"، كان نيكولاس وسينغ يواجهان شركاتٍ مثل "دوبيزل" Dubizzle و"بروبرتي فايندر" PropertyFinder. ثمّ تمكّنت مجموعتهما الكائنة في دبي من إطلاق بوّاباتٍ إلكترونية للعقارات وتشغيلها في عامَي 2009 و2010، هي "جاست بروبرتي" JustProperty.com و"جاست رنتالز" JustRetals.com.

ومن خلال العمل عن قرب في سوق العقارات الإماراتية ومعرفة المشاكل المتعلّقة بإدارة سير العمل، نشأت لديهما فكرة "بروب سبايس".

يقول نيكولاس: "لقد عملتُ مع سيد وأحد مهندسينا سوياً على تحويل هذه الفكرة إلى برمجيةٍ فعليةٍ ومنتَجٍ ملموس. أطلقنا النسخة الأولى بعد العمل عليها لأربعة أشهر، وبعد وقتٍ قصيرٍ، في حزيران/يونيو 2012، حصلنا على أوّل عميلٍ لنا."

تتكوّن البرمجية نفسها من وحداتٍ تعمل على تجميع طرق مختلفة لسير العمل في القطاع العقاري من أجل المستخدِم، بما فيها إدارة العملاء الجدد، وإدارة القوائم، والصفقات، وتوفير الوثائق والمستندات، والقوائم المختلفة للمناطق.

والآن، مع تزايد حصتها في سوق المنطقة، وتلقيها لجولة تمويل أولى 'كبيرة' Series A من "آي مينا" iMENA في آب/أغسطس 2015، تتطلّع الشركة إلى  المضيّ قدُماً.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة