التكنولوجيا المالية في الأردن ناشئة لكنها واعدة

اقرأ بهذه اللغة

"مدفوعاتكم" Madfoo3atCom، و"إي أم بي" EMP ، و"البنك المركزي الأردني" CBJ يحتفلون بإطلاق "إي فواتيركم" eFawaterCom. (الصورة من "مدفوعاتكم")

في أيّار/مايو 2015، أطلق البنك المركزي الأردني بوّابة دفع إلكترونية تسمح للمستخدمين بتلقّي ودفع الفواتير إلكترونيّاً باستخدام حواسيبهم، وأجهزة الصراف الآلي ATM، وأكشاك بيع الصحف ونقاط البيع point-of-sale.

وهذه المنصّة التي أطلق عليها اسم "إي فواتيركم" eFawateerCom، صمّمتها الشركة الناشئة الأردنيّة "مدفوعاتكم" Madfoo3atCom بالتعاون مع مقدّم خدمات الدفع الإلكتروني في المنطقة "إيميرجينج ماركتس بايمنتس" EMP.

تشكّل "إي فواتيركم" مثالاً واضحاً على التكنولوجيا الماليّة fintech التي باتت تُطوَّر وتُستخدَم في الأردن، كما تبشّر بزيادةٍ وشيكة في استخدام الأجهزة المتعلّقة بالتكنولوجيا الماليّة وخدماتها، في الأردن والمنطقة العربية.

أمّا التكنولوجيا الماليّة فهي تشمل كلّ الابتكارات التكنولوجيّة في القطاع المالي، كتلك التي تحدّث الخدمات المصرفيّة للأفراد، والاستثمارات، والعملات المشفّرة مثل "بيتكوين"، بالإضافة إلى الإقراض المباشر.

ونشأت التكنولوجيا الماليّة بعد الأزمة الماليّة العالميّة في عام 2008 كوسيلةٍ لتحديث القطاع المصرفي التقليدي، وخلال مسيرتها هذه أحدثَت ثورة في التجارة وقلبت طرق استخدام المال.

في هذا الإطار، وكون اقتصاد الأردن يعتمد على الأموال النقديّة والقطاع المصرفي لديه قديم نسبيّاَ، فهو يشكّل مكاناً مثاليّاً للابتكارات في مجال التكنولوجيا الماليّة. واعتماد البنك المركزي الأردني لمنصّة "إي فواتيركم"، يرمز إلى أنّ كلّاً من القطاع المصرفي والقطاع التكنولوجي قد تنبّها إلى الفرصة المتاحة لهما. كما أنّ شركات أخرى التفتت إلى هذه الفرصة ودخلَت إلى ساحة التكنولوجيا الماليّة في هذا البلد.

فرص التكنولوجيا الماليّة في الأردن

في الخامس من شباط/فبراير أطلقت الشركة الناشئة الأردنيّة التي تعنى بالتكنولوجيا المالية، "جرين والت" GreenWallet، منصّةً إلكترونية لإقراض الأموال، تسمح للمستخدِمين بطلب وتلقّي القرض خلال 15 دقيقة. ويقف وراء هذه الفكرة التي تعتمد على معادلةٍ حسابية حول المُلكيّة لتقييم الجدارة الائتمانية للمستخدِم، الشاب علي طبالات.

يشير طبالات (الصورة أدناه) إلى أنّ إمكانيّة حلّ المعضلة العالميّة التي تدعى ‘الإدماج المالي‘ financial inclusion بأساليب عملّية، شجّعته على إنشاء شركة في مجال التكنولوجيا الماليّة.

ويضيف أنّ "وجود أكثر من 2.5 مليار شخص في العالم من دون خدمات ماليّة رسميّة يُعدّ مشكلة كبيرة، ونسبة كبيرة من هؤلاء يتواجدون في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا."

ففي أميركا الشماليّة وأوروبا، يعتبر الناس الحساب المصرفي أمراً بديهياً، وهو ليس كذلك في العديد من الاقتصادات الناشئة.

على سبيل المثال، لا تزال الأردن، بالإضافة إلى عدّة بلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تعتمد على التداولات النقديّة ولا يزال الكثير من مواطنيها لا يتعاملون مع المصارف.

ووفقاً لطبالات، تصل نسبة الأردنيين الذين يمتلكون حساباً مصرفياً إلى 24%، في حين أنّ نسبة الذين يمكنهم الحصول على القروض أقلّ حتّى.

يعود ذلك إلى عوامل عدّة، منها كلفة فتح حساب مصرفي، ونقص الفروع في المناطق الريفيّة، والعوائق البيروقراطيّة المضجرة.

ووفقاً لطبالات، "تجد البنوك التقليديّة خدمة هؤلاء الأفراد مكلفة، لذلك فإنّ أفضل الحلول لذلك هي التي تعتمد على التكنولوجيا لخدمة عددٍ أكبر من المستخدمين المحتملين."

وبالرغم من نقص الحسابات المصرفيّة في الأردن، يتزايد المجتمع الشاب في هذا البلد كما تتزايد نسبة استخدام الإنترنت.

يشكّل الشباب دون 30 عاماً أكثر من 70% من السكّان، كما أنّ 86% من مجمل السكّان يستخدمون الإنترنت، وهذا ما سيُنشئ سوقاً استهلاكيّة كبيرة تستعدّ للنظر أبعد من القطاع المالي الحالي وتطلب بدائل عن حياةٍ تعتمد على الدفع النقدي.

بالإضافة إلى ذلك، يعتمد اقتصاد هذا البلد جزئياً على الحوالات الماليّة، حيث وصلَت في عام 2015 قيمة الحوالات إليه إلى ما يقارب 900 مليون دولار. يعود ذلك بشكلٍ أساسي إلى هجرة العمّال الأردنيين المهرة إلى بلدان الخليج والخارج وشغل وظائف بأجور عالية، لكنّ إرسال الأموال إلى أهلهم يأتي بكلفة عالية تصل إلى 10% من قيمة الحوالة بشكلٍ عام.

وهنا تكمن المشاكل التي تحاول التكنولوجيا المالية معالجتها.

تعمل "مدفوعاتكم" و"إي أم بي" و"جرين والت" بالإضافة إلى روّاد الأعمال في الأردن، بشكلٍ فعّال في هذا المجال مقدِّمين للمستهلكين طرقاً مختلفة لتغيير الوضع الراهن في القطاع المالي.

الدفع الإلكتروني والخدمات المصرفيّة عبر الأجهزة المحمولة

لطالما كان الدفع الإلكتروني شهيراً في مجال التكنولوجيا الماليّة. ففضلاً عن "مدفوعاتكم"، تحاول شركات ناشئة أردنيّة عدّة الابتكار في طرق الدفع في المنطقة.

ومن هذه الشركات الناشئة، "باي فيلو" PayFellow لتأمين خدمات الدفع، التي تعمل على تحديث البنى التحتيّة الماليّة في المنطقة العربية. و"ميدل ايست بايمنت سرفيسز" Middle East Payment Services (MEPS) التي تعمل مع المصارف الإقليمية لتوفير خدمات آمنة لمعالجة الدفع الإلكتروني عبر بطاقات الائتمان والسحب، وخدمات الدفع الإلكتروني عبر الهواتف الذكيّة وإدارة أجهزة الصراف الآلي، وذلك في الأردن وفلسطين والعراق.

الإقراض عبر الإنترنت والإقراض المباشر  

فيما تسعى شركات الدفع الإلكتروني والأنظمة المصرفية الإلكترونية إلى تحديث البنى التحتيّة الموجودة، تحاول الشركات الناشئة الأردنيّة الأخرى أن تؤسّس خدمات ومشاريع ماليّة جديدة بالكامل.

في هذا الإطار، يتزايد استخدام جمع التمويل من الناس والإقراض المباشر كوسيلة تسمح للناس أو الشركات بجمع الأموال عبر الإنترنت. ففي ظلّ الاضطرابات الإقليمية التي تخيف المستثمرين الأجانب وعدم رغبة البنوك بتقديم القروض، قدّمت الشركات في المنطقة خياراتٍ بديلةً جديدة لجمع التمويل.

إلى جانب "جرين والت"، تشمل بيئة الإقراض البديل في الأردن شركاتٍ مثل "ليوا" Liwwa، وهي منصّة جمع تمويل واستثمار مطابقة للشريعة، صمّمها أحمد مور وسامر عطياني. يتلقّى المستثمرون على منصّة "ليوا" عائداً منتظماً على أساس ’صفقة استئجار تنتهي بالتمليك‘ lease-to-own، ما يعني غياب الأسهم والفائدة من المعادلة وبالتالي امتثال "ليوا" للشريعة.

التخطيط المالي والتحليلات  

غيّرت التكنولوجيا الماليّة الطريقة التي يدير فيها الأفراد والشركات أموالهم. ولتلبية الحاجات التي تتأتى عن هذا التغيير في الأردن، تمّ إطلاق شركة ناشئة باسم "فايناشيل إنجنيرز" Financial Engineers تتخصّص بالعمليات الماليّة الإلكترونية والتخطيط المالي الجديد، والتحليلات والتقارير.

جمع البيانات

بالرغم من أنّها لا تقتصر على التكنولوجيا الماليّة، أحدثت الشركات الناشئة في مجال البيانات الكبرى وجمع البيانات أثراً كبيراً في القطاع المالي.

وتعتبر الشركة الناشئة في الأردن "إنجايج ماستر" Engage Master التي تقدّم للشركات تحليلات الويب وخدمات التسويق وفقاً للبيانات، مثالاً على ذلك. فهذه الخدمات تساعد الشركات على التحضّر للتعامل مع مستهلكين يستخدمون الدفع الإلكتروني والتجارة الإلكترونية.

التطلّع نحو المستقبل  

أظهر نظام التمويل المحلّي المعقّد في الأردن حتّى الآن اهتماماً بالتكنولوجيا الماليّة، ولكن لم يحدث بعد أيّ تغيير كبير في المقاييس في هذا المجال.

ساحة التكنولوجيا الماليّة في الأردن، تماما مثل البيئة الحاضنة للتكنولوجيا، ما زالت قيد التطوير. فـ"مدفوعاتكم" و"جرين والت" تشكّل جزءاً من حاضنة الأعمال "أويسيس500" Oasis 500، و"ميدل ايست بايمنت سرفيسز" و"باي فالو" تدعمهما "مينا أبس" MENA Apps.

في المقابل، توحي التوجّهات العالميّة والإقليميّة أنّ الناس مستعدّون لبدائل عن الخدمات الماليّة والمصرفيّة. ويمكن للتكنولوجيا الماليّة أن تسرّع هذا التغيّر في الأردن ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

فحسبما يقول طبالات، إنّ "اقتصاد الأردن ما زال يعتمد على الأموال النقديّة، لكن إمكانيات اعتماد حلول دفع مبتكرة وسهلة الاستخدام كبيرة، وستكبر أكثر في السنوات الآتية."

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة