استعدّوا للإقلاع مع 'ومضة' و'سبايس إكس'

اقرأ بهذه اللغة

Wamda SpaceX Starpreneurs

أعلنت "ومضة" عن شراكةٍ مع شركة تصنيع تكنولوجيا الفضاء الأميركية الرائدة "سبايس إكس" SpaceX، بهدف حثّ روّاد أعمال الفضاء على الاستفادة من روّاد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لاكتشاف الأفكار المتعلّقة بهذا المجال.

وحسبما ورد سابقاً على "ومضة"، فإنّ اهتمام المنطقة بتكنولوجيا الفضاء قد تنامى إلى جانب الرغبة في دعم هذا القطاع، مع مشاريع جديدة مخصّصة لتمويل المشاريع الناشئة في مجال الفضاء.

ومع ذلك، لا يزال قطاع الفضاء بعيداً عن أولويات روّاد الأعمال في المنطقة وغير ذي أهمّية بالنسبة لهم.

وفي إحدى استطلاعات الرأي التي أجرتها "ومضة" على "تويتر"، أشار الروّاد إلى أنّ "النقص في المعرفة" هو السبب الأوّل الذي يمنعهم من إطلاق مشاريع تُعنى بتكنولوجيا الفضاء.

ولهذه الأسباب، شرعَت "ومضة" في مهمّةٍ جريئةٍ تهدف من خلالها إلى تشجيع روّاد الأعمال على دخول مجال تكنولوجيا الفضاء وتحفيزهم على الوصول إلى النجوم.

الفضاء هو المقصَد

نتيجة لهذه المبادرة، سيحصل 10 روّاد أعمالٍ من المنطقة على فرصةٍ لزيارة الفضاء الخارجيّ والعيش مثل روّاد الفضاء، كما سيحصلون على فرصة الاطّلاع مباشرةً على طرق العمل والتقنيات المختلفة المستخدَمة في عمليات السفر إلى الفضاء.

"إنّها مخاطرةٌ كبيرة، ولكنّها لم توقفني في السابق،" حسبما يقول الرئيس التنفيذي لـ"سبايس إكس"، إيلون ماسك، الذي يشرف شخصياً على البرنامج. ويتابع مضيفاً أنّه "فيما لم نبدأ باستقبال الطلبات بعد، بدأ الناس يقولون ’لمَ تفعل هذا؟‘، و’أرجوك توقّف، توقّف، توقّف‘. ولكنّني أستمرّ بالقول لهم ما قلتُه عند إطلاق ’سبايس إكس‘ عام 2002: ’إنّها أموالي، إنّها أحلامي‘".

كلماتٌ ينبغي على كلّ رائد أعمالٍ ألا ينساها أبداً.

يمكن أن تكون أنت

على الرغم من أنّ البرنامج لن ينطلق قبل عام 2020، إلّا أنّه يتمّ استقبال الطلبات منذ الآن.

ويمكن لأيّ رائد أعمال من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بين 18 و50 عاماً، أن يتقدّم بطلبه إلى هذا البرنامج، مع التصريح بأنّه لا يعاني من أيّ مشاكل صحّية خطيرة، بالإضافة إلى نشر تغريدةٍ تحمل العبارة التالية: "أريد ان أكون رائد أعمال فضاء #Starpreneur" (أو بالإنجليزية I want to be a #Starpreneur!).

وبالتالي، سيحصل روّاد الأعمال المحظوظون على رحلةٍ خاصّة في مكّوك الفضاء المميّز الذي أنتجَته "سبايس إكس"، والذي سيمضي فترة نهاية أسبوعٍ وهو يطوف حول مدار الأرض قبل أن يهبط في مطار دبي الدولي.

وخلال الرحلة، سيطّلع الروّاد المشاركون على مختلف فرص الأعمال التي توفّرها تكنولوجيا الفضاء، من خلال سلسلة جلسات نقاشٍ وورش عمل تنعقد بعيداً عن جاذبية الأرض.

ما الذي تنتظره إذاً؟ انضمّ إلينا من أجل الحصول على تجربةٍ فريدةٍ من نوعها، قد تشكّل بدايةً لمشروعك الكبير المقبل!

قم بالتسجيل من هنا.

ملاحظة: تذكّروا أنّ اليوم أوّل نيسان/أبريل. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة