ما هو التمويل المباشر وهل ينجح في العالم العربي؟

اقرأ بهذه اللغة

منصّة التمويل الإلكترونية الفريدة من نوعها "بيهايف" تساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة والمستثمرين على تحقيق الأرباح. (الصورة من Fei123.com)

في حين يحتلّ التمويل المباشر P2P finance مكانةً أساسيّة في عالم الاقتصاد التعاوني، تبرز شركة ناشئة في التكنولوجيا المالية باسم "بيهايف" Beehive، تبني أوّل شبكة إلكترونيّة من نوعها تضمّ المستثمرين المباشرين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتتخذ من الإمارات مقراً لها.

تربط "بيهايف" المستثمرين الأذكياء بشركات ذوي جدارة ائتمانية لبناء شراكات هادفة للنمو تفيد الطرفين. فضلاً عن ذلك، تطبّق المنصّة تكنولوجيا رقميّة خاصة بها لإلغاء تكلفة وتعقيد عملية التمويل التقليدي للشركات الصغيرة والمتوسطة، وتقديم مزايا إضافيّة فريدة للمستثمرين.

منذ تأسيسها عام 2014، تأكّدت "بيهايف" من أكثر من ألفي مستثمر وسجّلتهم، كما وجّهت أكثر من 25 مليون درهم إماراتي نحو شركات صغيرة ومتوسطة تتعدّى الـ50 شركة، ومنها 12 شركة في "المئة" Dubai 100.  في الوقت الحالي، وفيما يشكّل المستثمرون والشركات الناشئة الإماراتية أغلب مستخدمي هذه المنصّة، يأتي بعض المستخدمين من بريطانيا. وفي أيلول/سبتمبر 2015، فأصبحت "بيهايف" أوّل منصّة تمويل مباشر ممتثلة للشريعة لديها ترخيص مستقّل.

كيف تعمل منصّة "بيهايف"؟

نموذج التمويل المباشر من "بيهايف" يقدّم مزايا فريدة لكلّ من الشركات الصغيرة والمتوسطة والمستثمرين (الصورة من"بيهايف").

رأس مال أوفر وأسرع للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم  

لا يغيب عن مؤسّس "بيهايف" ورئيسها التنفيذي كريغ مور(في الصورة أدناه) كيفية تنمية شركة. فقبل هذه المنصّة، أسس مور "باترفلاي سوفتوار" Butterfly Software وهي شركة برمجيّات لتحليل البيانات ونقلها استحوذت عليها "أي بي إم" IBM في أيلول/سبتمبر 2012.

فيما يتعلّق بالقيمة التي تقدّمها "بيهايف" للشركات الصغيرة والمتوسّطة، يقول مور إنّ الشركات الجديرة ائتمانياً تأتي إلى "بيهايف" بدلاً من المصارف التقليديّة لسببين: أوّلا، لأنّ تكلفة التمويل أقلّ، وثانياً لأنّ الوقت المطلوب لتقديم التمويل أقلّ. وبحسب مور، تسمح منصّة "بيهايف" "للشركات الصغيرة والمتوسّطة الحجم بخفض كلفة التمويل بما يقارب 25 إلى 35%، والحصول على الأموال في غضون أيّام."

Craig Moore, is the founder and CEO of Beehive. Prior to Beehive, Craig founded Butterfly Software, a data analytics and migration software company, which was acquired by IBM in September 2012. (Image via pbs.twimg.com)

ويضيف أنّ "المصارف تريد ضمانة، ومع الشركات الرقميّة الثورية اليوم لا وجود للأصول الماديّة الكبيرة. وبالتالي، لا تستطيع الشركات الناشئة تقديم ضمانة" وذلك يعني أنّه، "بالرغم من أنّ المصارف تريد تمويل الشركات الناشئة إلاً أنّ الإقراض على مستويات أدني قد يكون كثير التكلفة وكثير الخطورة بالنسبة لهم. لذلك، من المنطقيّ العمل مع منصّة مثل ‘بيهايف‘ كوننا نقدّم ذلك بفعالية أكبر وخطورة أقلّ."

في هذا الإطار، يقدّم مور مثالاً عن "شخصين بذكاءٍ خارق بعمر 25 عاماً طوّراً منتجاً رقمياً ثورياً لكّنهما لا يمتلكان سوى حواسيب من "أبل" Apple، وبالتالي لا يمكنهما الحصول على تمويل مقابل ضمانة من المصارف. نحن بحاجة إلى منتَجات في اقتصادنا تهدف إلى دعم هؤلاء الأفراد، وهذا ما تحاول ‘بيهايف‘ القيام به."

كذلك، تقدّم "بيهايف" للشركات الصغيرة والمتوسّطة الحجم‘رأس المال المتداول الذكيّ‘ Smart working capital في هيئة خدمة تمويل الفواتير مؤجلة الدفع Invoice financing.

خدمات فريدة للمستثمرين

تقدّم "بيهايف" خيارات تخارج (صفقات بيع أو استحواذ) عدّة للمستثمرين؛ فـ"إذا نظرنا إلى الأمور كمستثمرين، ترى أنّ بعضاً من رأس المال الذي تقدّمه يعود إليك وبالتالي تجني الأموال. كما يمكنك التداول مع مستثمرين آخرين على "بيهايف" ما يعني أنّ بعد ستّة أشهر من قيامك بالاستثمار، تستطيع الاستفادة من الصفقات في سوق ثانويّة، مما يقدّم لك خيار تصفية أسهم جزء من الصفقة."

بالإضافة إلى هذا، تستقبل هذه المنصّة المستثمرين الذين يفضّلون الاستثمار الهادئ (الذي لا يشمل تفاعلات كثيرة ولا يتطلّب جهوداً كبيرة). لهذه الغاية، طوّرت "بيهايف" خوارزميّة تسمح للمستثمرين باختيار درجات الخطورة والعائدات، ما يسمح لهم بالاسترخاء فيما تستثمر المنصّة أوتوماتيكيّاً عبر حسابٍ آمن يمكن تتبعه. فضلاً عن ذلك، تربط المنصّة سعر الدرهم بسعر الدولار (أي يتغيّر سعر صرف الدرهم بحسب تغير سعر الدولار)، وهذا أمر مغر للمستثمرين.

فيما يتعلّق بعمليّة التسجيل كمستثمر على هذه المنصة، يقول مور "بعد تسجيل دخولك واجتياز كلّ مراحل تحقيقنا، يمكنك وضع الأموال في حسابك والبدء بالاستثمار."

أهم خطوتين للإقراض المباشر في المنطقة العربية: الوعي والقوانين

في حين يبلغ عدد منصّات التكنولوجيا الماليّة من هذا النوع في المنطقة العربية 3 منصّات، مثل "فينتشر فين" VentureFin التي انطلقت مؤخرا في الإمارات و"لوا" Liwwa في الأردن، تتمتّع "بيهايف" بميزةٍ تنافسيّة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ولكن في المقابل، قد يشكّل نقص الوعي حول الفجوات الماليّة وحول منافع التكنولوجيا المالية المباشرة تحدياً على هذه الشركات تخطّيه بخاصة في بيئة رياديّة فتيّة كهذه.

في أيّام "بيهايف" الأولى، يخبرنا مون أنّ "ردّة الفعل الطبيعية كانت أنّنا لن نتمكّن من تحقيق النجاح، وكان علينا أن الاستعانة بأسواق غربية ونهضة التكنولوجيا المالية فيها كدليلٍ بهدف زيادة الوعي والمعرفة حول مفهوم التكنولوجيا الماليّة الجديد."

ومن أجل زيادة التوعية وتثقيف السوق، تعاونت "بيهايف" مع "تومسون رويترز" Thomson Reuters لنشر ورقة بيضاء Whitepaper (أي تقرير أو دليل رسمي) بعنوان " تسليط الضوء على ابتكارات الشركات الصغيرة والمتوسّطة في الإمارات" Spotlight on SME Innovation in the UAE. فوجدت الورقة أنّ "حصول [الشركات الصغيرة والمتوسّطة] على تمويلٍ مناسب لاستراتيجيّة ابتكاريّة يشكّل حاجزاً أمام التنفيذ الأمثل".

أمّا فيما بتعلّق بالقوانين المحيطة بالتمويل المباشر في الإمارات، فيشير مور إلى أنّ "القوانين التي تعالج التمويل المباشر أو التمويل الجماعي بشكلٍ خاص غير متوفّرة حاليّاً، ولم تكن كذلك عندما بدأوا بالعمل عام 2014.ومع كلّ ذلك، فإنّ الرغبة لتنظيم عالم التكنولوجيا المالية في الإمارات في زيادة مستمرّة."

ويضيف قائلاً "إننا نعمل مع الهيئات الحكوميّة حاليّاً لأننا نتفاءل برغبتهم بتشجيع ازدهار هذا القطاع في الإمارات. تريد أبو ظبي أن تكون الرائدة في مجال التكنولوجيا المالية في المنطقة وسنسمع المزيد عن هذا الأمر هذا العام."

تعتبر "بيهايف" هذا الوقت مثالي إذ أنّ مور يعتقد أنّ "التكنولوجيا المالية سوف تؤدّي إلى تغيير هائل في السنوات الآتية. بالإضافة إلى ذلك، ستبدأ المصارف بالتعاون مع منصّات التكنولوجيا المالية الشابة ليتجنّبوا مهاجمة الشركات الناشئة أرباحهم التقليديّة كما نرى يحصل في الولايات المتّحدة بريطانيا."

ماذا يحمل المستقبل لـ"بيهايف"؟      

تتوسّع "بيهايف" نحو أسواق جديدة حيث تقوم بعمليّة إطلاق تجريبيّة في تايلاند، كما تكتشف بريطانيا. و"نحن مهتمّون بالذهاب إلى جنوب شرق آسيا حيث نعمل على وضع القوانين مع الحكومة هناك"، حسبما يشير مور.

لا تزال سوق التمويل المباشر فتيّةً في أغلب البلدان، لكنّ ذلك لا يردع "بيهايف". ففي نهاية حديثه، يذكر مور أن "بيهايف"، "[تأخذ على عاتقها] مخاطر مدروسة، ونحن مطمئنون إلى أننا نقوم بفعل خير وهذا أمر يريد الناس تشجيعه. فهدفنا هو الاستمرار في دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة لبناء الاقتصاد حول الابتكار والأفكار."

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة