المواد الغذائية في البريد: مفهوم جديد للتوصيل في القاهرة

اقرأ بهذه اللغة

Goods Mart

"جودز مارت" هي إحدى الشركات الناشئة التي تنافس على السيطرة في سوق توصيل البضائع والمنتجات في القاهرة. (الصور من "جودز مارت") 

أن تفتح الثلاجة لتجد أن شخصاً آخَر قد أخذ آخِر مشروب بارد، أو أن تصول إلى المنزل ثمّ تذكّر أنك نسيت إحضار علبة الحليب، هي من الأمور التي تحصل للجميع بين الحين والآخر.

تعاون رامي فوزي مع أخوته الثلاثة عمرو وطارق وأحمد وصديقهم أحمد سودان لإطلاق خدمة "جودز مارت" Goods Mart لإيصال المواد الغذائية إلى المنازل وبالتحديد، إلى "علبة بريد" وفقاً للعنوان، كي لا يضطرّ العملاء إلى الانتظار في منازلهم ليتلقوّا البضائع والمنتَجات.

هذه الفكرة وراء خدمة توصيل المواد والمنتجات الغذائيّة من دون دفع نقدي التي تعود لعمرو، تسمح للعملاء بأن يطلبوا من مزوّدين مختلفين عبر تطبيق واحد.

ويشير رمزي فوزي إلى أنّه "في العادة يتطلّب طلب المواد والمنتجات الغذائية انتظار الشخص الذي يقوم بالتوصيل والبقاء في المنزل لاستلامها شخصيّاً أو توكيل أحد بالقيام بذلك"، لكنّ الوضع مختلف مع تطبيقهم. ويضيف أنّه يتوفر لديهم حوالي 6 آلاف منتج مختلف، و"يشمل المزوّدون مخابز محليّة مثل 'كوين بايكيري' Queen Bakery والفرن' El Forn، ومتاجر الجزّارين المحليّة مثل 'ميت تشوب' Meat Chop و'امتنان' Imtenan والمزرعة العضويّة 'طبيعي' Tabi3y."

انطلقت "جودز مارت" في مرحلة تجريبيّة في أيلول/سبتمبر 2014 وأمضت العام التالي في تطوير التطبيق والعمليات قبل إطلاقها بشكل رسمي في تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

في ذلك الوقت، اختبرت الشركة واجهة الاستخدام مع 150 مستخدماً في الضاحية الغربيّة للقاهرة في مدينة الشيخ زايد والسادس من أكتوبر، واستهدفت المقيمين الأغنياء في هذه الضواحي المغلقة.

وفي هذا الإطار يقول فوزي، "بدأنا من دون خطّة تسويق معتمدين على كلمة الناس وتحدثّهم بين بعضهم؛ وبعد الإطلاق الرسمي، جمعنا أكثر من 700 عميل [بحلول أيّار/مايو]."

"جودز مارت" في مواجهة صيف القاهرة

توصّل الشركة المواد والمنتجات الغذائيّة إلى علبة في خارج منزل العميل، بحيث تكون هذه العلبة معزولة بثلاث طبقات وتتضمّن حاويات ثلج يتولى الفريق مسؤولية تغييرها والتأكد أنّ المنتج في العلبة سوف يبقى طازجاً.


قد لا يتلقّى "جودز مارت" إعجاب الأطفال الذين أصبح لديهم مهمّة منزليّة جديدة ليقوموا بها في الصباح.

يمكن إرسال الطلبات خلال اليوم حتّى الساعة التاسعة مساءً، فيما تصل الطلبات إلى علبة التوصيل قبل الساعة السادسة من صباح اليوم التالي. ويدفع العملاء من خلال "محفظة" على الإنترنت يمكنهم تعبئتها عبر بطاقات الائتمان أو عبر ترك الأموال النقديّة في علبة التوصيل.

أمّا الميزة التي تجعل من "جودز مارت" مختلفة عن منافسيها بحسب فوزي فهي التوصيلات في الوقت المحدد، مشيراً إلى أنّه "يمكن للعملاء اختيار منتج معيّن وتحديد وقت تسليمه، في حين انّ التوصيلات قد تجرى مرّة في الشهر أو مرّة في اليوم ومرّة كلّ يومين."

في المقابل، تشكّل "نوك مارت" Knock Mart، وهي شركة ناشئة أخرى لتوصيل المواد الغذائيّة في القسم الآخر من القاهرة الجديدة، منافساً أساسيّاً لهم. وتركّز هذه الأخيرة على إيصال الطلبات في غضون ساعة على طلبها، وبالتالي تركّز على سوق التوصيل عند الطلب عوضاً عن الطلبات المتكررة العاديّة.  

بدورها، فإنّ "أوفر ماركت" Awfar Market التي توصل الطلبات من كافة محلات ‘السوبر ماركت‘ الكبرى، تُعدّ وافداً جديداً إلى هذه السوق. وفي حين ترسل الشركة المنتجات عند الطلب أيضاً، غير أنّ المستخدمين يمكنهم اختيار الوقت الذي يريدون فيه أن تصل بضائعهم.

كذلك، تتنافس "جودز مارت" مع كلّ ‘سوبر ماركت‘ في المدينة، حيث يوجد في القاهرة نظام توصيل متطوّر إلى المنازل، وأغلب الشركات في المدينة توصل البضائع سواء كانت متجراً لبيع المواد الغذائيّة أو صيدلية. وحتّى الآن، أغلقت احدى الشركات الناشئة باسم "بقالة" Beqala أبوابها في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 بعد ثلاث سنوات على العمل.

الخطّ الساخن للشكاوى

بالإضافة إلى أنّ هذا التطبيق يسمح للناس أن يطلبوا البضائع، فهو يسمح لهم كذلك بالتحدث مع ‘وكلاء‘ في قسم رعاية العملاء. ويشرح فوزي أنّه "يمكن للعملاء الذين لديهم شكاوى أو اقتراحات عن منتجات يتمنّون إضافتها إلى لائحتنا، يمكنهم التحدّث مع ‘وكيل‘ لنا من خلال التطبيق."  

"إذا كان للعميل شكوى عن جودة منتج ما، يُرَدّ المنتج من دون طرح أيّ سؤال."

في حين تضمّ الشركة 32 موظفاً، تلقّى 6 وكلاء لرعاية العملاء تدريباً مكثفاً لمدّة ثلاثة أشهر عن كيفيّة التعامل مع العملاء وتلبية احتياجاتهم. ووفقاً لفوزي، لقد "طوّرت الشركة التدريب وصممته" مستوحيةً إياه من دروس عالميّة لرعاية العملاء.

 في المرحلة التجريبيّة، وصلت نسبة الطلبات التي تمّ تلقي شكاوى حيالها إلى 12% من مجمل الطلبات، أمّا اليوم فقد انخفضت هذه النسبة إلى 3%.

نموذج العمل

تتبع "جودز مارت" نموذج إيرادات ثلاثي المستويات يعتمد على الاشتراكات، والأرباح من البضائع المباعة، والتسويق للشركات الأخرى.

تبلغ تكلفة الاشتراك بـ"جودز مارت"، والتي تتضمنّ تكلفة تركيب العلبة واستئجارها 140 جنيهاً مصرياً (15.80 دولاراً) للشهر الواحد، أو 740 جنيهاً مصرياً (83 دولاراً) لستة أشهر، و1050 جنيهاً مصرياً (118.50 دولاراً) لسنة كاملة. وتتقاضى الشركة 5 جنيهات مصرية (0.50 دولار) مقابل كلّ توصيلة.

يبيع المزوّدون البضائع بسعر الجملة وتحقق "جودز مارت" الأرباح من خلال بيعها بسعر أغلى يساوي سعر بيعها بالتجزئة. وبالتالي، لا تعدّ هذه العمليّة أقلّ تكلفة من شراء المواد الغذائية من ‘السوبر ماركت‘ التقليدية.

وأخيراً، تدفع الشركات الأخرى لـ"جودز مارت" لتضع عيّنات مجّانية من المنتَج في علب العملاء.

ويشبّه فوزي شركتهم بـ"حصان طراودة الذي يدخل إلى بيوت الناس."

في هذا الإطار، استثمر المؤسّسون الخمسة بكثرة في شركتهم واضعين ‘ملايين‘ الجنيهات المصريّة فيها، بحسب فوزي. كما يتمتّعون بخطط طموحة للتوسّع بتمويلٍ من جولة التمويل الأولى التي يعملون اليوم على تحقيقها.

بالإضافة إلى ذلك، وبينما يريدون الدخول إلى ضواحي المدينة الداخليّة مثل الزمالك والمعادي والمهندسين والدقي هذا العام، يطمحون لمنافسة "نوك مارت" في القاهرة الجديدة فيما بعد مرور فصل الصيف.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة