'ستارتب ويك' تطلق نسختها الأولى في المنطقة العربية في عمان

اقرأ بهذه اللغة

سلوى قطّان، إلى اليسار، من "كريم" ورحمة أبو شويمة من "شي كاب" (الصورة لتالا العيسى).  

للمرّة الأولى في العالم العربي، تمّ إطلاق النسخة العربيّة من "ستارتب ويك" Startup Week التي  دامت طوال أسبوع في عمّان وتخللها 24 فعاليّة وقرابة الـ800 شخص وأكثر من 20 متكلماً.

هدفت هذه الفعاليّة التي نظّمها كلّ من "ستارتب ويكند عمان"  Startup Weekend Amman و"زين الأردن" Zain Jordan والتي أقيمت في "منصة زين للإبداع (زينك)" Zain Innovation Campus  خلال أول أسبوع من الشهر الجاري، إلى تسليط الضوء على البيئة الحاضنة في الأردن، ومناقشة تحديّاتها، ونجاحاتها.

بحسب مُنسقها الأساسي، علي حلّي، إنّ "‘ستارتب ويك‘ هي بمثابة كرنفال يحتفل بالمجتمع الرّيادي في مدينة معيّنة"

توُزّعت فعاليّات الأسبوع بين 11 مساراً ومنها مسار الشركات الناشئة، ومسار التصميم، ومسار التكنولوجيا. كما وزار المشاركون خلال مسار السياحي، معالم مهمّة في "مجمع الملك حسين للأعمال" King Hussein Business Park مثل "أويسيس 500" Oasis 500 و"طقس العرب" Arabia Weather و"جايمنج لاب" Gaming Lab.

في اليوم الأول، افتتح الفعالية رئيس مجلس إدارة "ومضة"، فادي غندور، وشجّع بحديثه الشركات الكُبرى على مساندة الشركات الناشئة من خلال "المسؤوليّة الريادية للشركات" Corporate Entrepreneurial Responsibility منوّهاً أن ريادة الأعمال تقدّم حلاًّ للفقر والبطالة.

في حين يشكّل "ستارتب ويك" احتفالاً عالمياً يدعمه مجتمع "تك ستارز" Techstars الريادي العالمي، غير أنّه واحد من البرامج المختلفة التي يقدّمها هذا المجتمع ومنها "ستارتب ويكند" Startup Weekend، و"ستارت أب نيكست" Startup Next  و"ستارتب دايجست" Startup Digest؛ وذلك بالإضافة إلى مساراته في تسريع الأعمال والاستثمار.

عام 2015، أقيم "ستارتب ويك" في عشر دول مختلفة وأكثر من 20 مدينة. وهذا العام، يستضيف هذه الفعاليّة 75 مجتمعاً في أماكن مختلفة في العالم ومنها لندن، وتايلاند، وأستراليا، والولايات المتحدة، واليونان.

Selfie time with Fadi Ghandour

وقت الصورة الشخصيّة مع فادي غندور (الصورة من "ستارتب ويك" عمّان)

مسار المعركة: منافسون تحت سقف واحد!

في اليوم الثالث، ضمّ مسار المعركة شركات ناشئة منافسة مثل "كريم" Careem و"شي كاب"She Cab  من قطاع المواصلات، وكل من "جو بدو" Jo Bedu، "ملبس"Mlabbas، و"فانيلا" Fanella من قطاع الملبوسات، بهدف التحدّث بشكل علني عن اختلافاتهم وميّزاتهم التنافسيّة أمام جمهور يتوق للاستماع إليهم.

كان المتنافسون متسامحين وديبلومساسيين تجاه بعضهم بعضاً. فعلى سبيل المثال، قال تامر المصري الشريك المؤسس لـ"جو بدو": "لم أخترع التيشيرت، وليس لدينا الحق لاحتكار [السوق]" مضيفاً أنّه "كلّما ازداد عدد الأشخاص الّذين يدخلون السوق، كلّما حظى الجمهور بخيارات أكثر؛ أمّا من منظور مهنيّ، فتكمن الخطّة الذكية في معرفة كيفية ارضاء زبائنك، والطريقة الأفضل للقيام بذلك هي المثابرة على القيام بما تجيد فعله وأن تلتزم بقيمك".

في السياق عينه، تعتقد مؤسسة "شي كاب"، رحمة أبو شويمة، بأنّه طالما نجحت الشركة في الحفاظ على عملاء مخلصين لها عن طريق توفير خدمة ذات جودة عالية، لن تستطيع أيّ منافسة أن تشكّل خطراً على مستقبل شركتها. ففي حين يمكن أن يظهر منافس جديد في أي لحظة، بحسب أبو شويمة، إنّ الأمر يعتمد على مدى سعادة العملاء بالخدمة التي تُقدمها.

فيما يضفي البعض طابعاً شخصيّاً على المنافسة ويعتبرها أقرب إلى الخصام، يختلف غسّان حلاوة، الوسيط في مسار المعركة والمستشار في "منصّة زين للإبداع"، معهم بالرأي. وقد شرح هذا الأخير رأيه موضحاً أنّه "إذا أردنا تأسيس بيئة ريادية ناجحة، علينا أن نؤمن بالتعاون عوضاً عن التنافس والخصام."      

ستارتب ويكند عمان- نسخة الشركات الكُبرى

خلال الأيّام الثلاث الأخيرة من هذه الفعاليّة، نظّمت "ستارتب ويكند عمان"  نسختها المميزة للعام باسم "نسخة الشركات الكبرى". وقد شارك فيها 60 شخصاً قدّموا تسع أفكار حول ايجاد حلول لتسع مشاكل تواجهها شركات كُبرى أردنيّة مثل "أراميكس" Aramex، و”البنك العربي الإسلامي" The Arab Islamic Bank، و"زين" Zain.

معظم التحديّات التي حاول المشاركون حلّها ارتبطت بتطوير التطبيقات التي يمكنها تقديم المساعدة التقنيّة للشركات الكبرى. فعلى سبيل المثال، طلبت "أراميكس" من المشاركين بتطوير تطبيق يتيح للساعين المستقلّين أن يتسجّلوا مع "أراميكس". وبعد الإعلان عنهم، يتلّقى الفائزون 500 دينار للمشارك الواحد بالإضافة إلى نقل المشروع إلى حيّز التنفيذ.

بدوره، شرح حلّي أنّه "من الصحيح أننا طوّرنا مجتمعاً رياديّاً متماسكاُ فلدينا تسهيلات كثيرة وأماكن كثيرة وشركات كبرى متعددة تركّز على تطوير وتحسين الساحة الرياديّة لكننا بحاجة لأن يرى رأس المال المخاطر هذا الأمر." يجب أن يلحظ المستثمرون المخاطرون أن الأردن تتمتع بامكانيات كبيرة لتصبح مركزاً رياديّاَ بغض النظر عن عدد سكانها القليل وناتجها المحلّي الإجمالى المنخفض. وأضاف أنّ هذا البلد يتمتّع بالبنى التحتيّة والتسهيلات ليكبر.

من جهتها، تنظّم  "ستارتب ويكند عمان"  فعالييتين كلّ عام؛ الأولى نسخة عامّة وتشكّل جزءاً من "المسابقة العالميّة للشركات الناشئة" Global Startup Battle التي تقام في تشرين الثاني/نوفمبر خلال "الأسبوع العالمي للريادة"  Global Entrepreneurship Week والثانية نسخة مميزة تقام في أيّار/مايو. ومنذ أن بدأ فريق حلّي بإدارة مجتمع "ستارتب ويكند عمّان" عام 2014، قاموا بتنظيم 8 فعاليّات 3 منها تنتمي إلى فئة النسخة المميزة وهي : ‘نسخة المرأة‘ و‘نسخة الحكومات‘ ومؤخّراً ‘نسخة الشركات الكبرى‘.

 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة