'صندوق إبتكار' الفلسطيني ينطلق رسمياً معلناً عن 8 استثمارات

اقرأ بهذه اللغة

Ibtikar Fund

فريق إدارة "صندوق إبتكار" إلى جانب المستثمرين والشركات الناشئة. (الصورة لـ كريستينا غانم)

لا يترك الفلسطينيون مناسبةً إلّا ويعبّرون فيها عن الفخر بالانتماء لوطنهم، وهذه المرّة مع دعم صندوق "إبتكار" للاستثمار في الشركات الناشئة، حيث يشكّل الفلسطينيون أكثر من ثلاثة أرباع مموّليه.

في 30 أيار/مايو، اجتمع أكثر من 100 شخصٍ من البيئة الحاضنة المحلّية للمشاركة في حفل إطلاق "صندوق إبتكار" Ibtikar Fund في رام الله، حيث كان الفخر بالهوية الفلسطينية سائداً في أحاديث معظم الحاضرين.

وقال مدير عام الصندوق، حبيب حزان، "إنّنا فخورون بكون معظم المستثمرين في هذه المرحلة فلسطينيين يُدركون هذه الحاجة [إلى التمويل]. كما أنّنا مسرورون أيضاً بالشركات الفلسطينية المميزة التي اخترناها لكي نستثمر فيها".

من الجدير بالذكر أنّ "صندوق إبتكار" الذي يستثمر في الشركات الفلسطينية في مراحلها الأولى، كان قد انطلق قبل عامٍ من الآن واستثمر في 8 شركاتٍ ناشئة حتّى الآن، ولكنّ الإطلاق الرسميّ للصندوق جرى يوم الاثنين الماضي.

وبحسب حزان، بدأت استثمارات الصندوق مع الاستثمارات التأسيسية الأوّلية ومن ثمّ استمرّت لتمويل الجولات الأولى Series A للشركات ضمن محفظته الاستثمارية.

وفي هذا السياق، شرح قائلاً: "لقد حدّدنا مشكلةً تتمثّل في أنّه يوجد فراغٌ في البيئة الريادية في المنطقة يمنع الكثير من الشركات الناشئة من تمويل المراحل الأولى حيث تكون بأمسّ الحاجة إلى المال النقدي. وبالتالي فإنّ ’إبتكار‘ سيعمل على حلّ هذه المشكلة".

بعدما وصل الإغلاق الأولي إلى 8 ملايين دولار، يهدف الصندوق إلى رفع رأسماله ليصل إلى 12 مليون دولار. وبحسب ما قالت مديرة عمليات الصندوق، عنبر عامله، لـ"ومضة"، فإنّهم يتوقّعون وضع اللمسات الأخيرة على الـ4 ملايين دولار خلال الأشهر الستة المقبلة.

بالنسبة إلى الاستثمار في الصندوق سوف يكون لمدّة 4 سنوات، أمّا مدة الاستثمار في الشركات الناشئة فسوف تكون لـ10 أعوام. وبحسب عامله، فإنّ كمّية الأسهم سوف تعتمد على حجم الاستثمار.

"في الوقت الحالي، لدينا افاقيات لتمويل شركات ناشئة في مسرعة ’فاست فورورد‘ Fast Forward في رام الله، و’غزة سكاي جيغز‘ Gaza Sky Geeks في غزة"، وفقاً لعامله التي أضافت أنّ "هذا لا يعني أنّنا لن نأخذ الشركات في غيرها من المسّرعات بعين الاعتبار، ولكن في هذه المرحلة يتمّ أخذ كلّ حالةٍ على حدة".

Ibtikar Fund

بيتر أبو الزلف، مؤسس "ماشفايزر" ورئيسها التنفيذي، وهي أوّل استثمار لصندوق "إبتكار". (الصورة من "صندوق إبتكار")

فخر الانتماء إلى فلسطين

يكمن الهدف الرئيسيّ في العمل مع المغتربين الفلسطينيين وتعزيز تلك الشبكة.

وقال هاشم الشوا، رئيس مجلس إدارة "بنك فلسطين" Bank Of Palestine (المستثمر الرئيسي في "إبتكار")، إنّ 80% من المستثمرين في صندوق التمويل هذا هم فلسطينيون يعيشون داخل فلسطين أو خارجها.

وأضاف أنّ "المستثمرين لا يقدّمون الدعم الماليّ وحسب، بل يتطلّعون إلى دعم الشركات الناشئة من خلال خبراتهم وشبكاتهم المنتشرة حول العالم".

بدوره، فال محمد التيم من "صدارة فينتشرز" التي تستهدف قطاع التكنولوجيا الفلسطيني، إنّ إطلاق "إبتكار" يعتبر علامةً فارقةً على صعيد البيئة الحاضنة.

وشرح الأمر بالإشارة إلى أنّ "المستثمرين الأفراد أو من المؤسسات بدأوا يرون أنّ هناك فرصاً تجاريةً قابلةً للتحقيق ضمن قطاع التكنولوجيا الناشئ في فلسطين، حيث يمكنهم جني المال بدلاً من التوجّه نحو قطاعاتٍ تتطلّب إنفاق المال عليها".

من بين المستثمرين الآخرين الذين يستثمرون في الصندوق، "شراكات" Sharakat، و"الشركة العربية الفلسطينية للاستثمار" Arab Palestinian Investment Company، بالإضافة إلى كبار رجال الأعمال مثل فاروق الشامي، وقيس عبد الله الغانم، وزاهي خوري.

ذكرت عامله أنّ هذا الإطلاق جاء نتيجة "سنواتٍ من العمل الشاق"، وأضافت في حديثٍ لها أنّ "إبتكار" هو "نتيجةٌ مباشرةٌ لحاجةٍ حقيقيةٍ تشهدها بيئة ريادة الأعمال الفلسطينية".

"لقد أدركنا وجود الكثير من الأفكار الجيدة، والفرق الممتازة، لكنّهم كانوا يموتون بسبب النقص في تمويل المراحل الأولى والدعم. وبالتالي، سوف يعمل ’إبتكار‘ على سدّ هذه الفجوة من خلال تقديم الدعم المباشر والخبرات من خلال إدارتنا وشبكاتنا".

النتائج

ساهمت الشركات الثمانية التي استثمر فيها "إبتكار" في إنشاء 29 فرصة عمل مباشرة في غضون عام، فيما انضمّت ستّ شركاتٍ منها إلى برامج لتسريع الأعمال.

وقال بيتر أبو الزلف، مؤسّس "ماشفايزر" Mashvisor ورئيسها التنفيذي، والذي تلقّى استثماراً بقيمة 200 ألف دولار في كانون الأول/ديسمبر الماضي، إنّه "بعد تلقّي الاستثمار من ’إبتكار‘ استطعنا تنمية الفريق بأكمله كما وتنمية أعمالنا بأكملها. استطعنا تحقيق رؤيتنا لبناء منتَجٍ للولايات المتحدة في حين يكون فريق عملنا في فلسطين".

الاستثمارات التي قام بها "إبتكار" حتى الآن

"ماشفايزر" Mashvisor: منصّة على الإنترنت تقوم بأتمتة وتحليل البيانات العقارية في الولايات المتحدة، لتمكين المستثمرين من العثور على العقارات الاستثمارية التقليدية وأيضاً العقارات عبر "إر بي أن بي" Airbnb وتحسين أدائهم في تأجيرها.

"فضفض.كوم" Fadfid.com: منصّة على الإنترنت تعمل على ربط العملاء مع علماء النفس المرخّص لهم من مختلف أنحاء الشرق الأوسط. يمكن للعملاء اختيار طبيب نفساني، وحجز المواعيد، ودفع ثمنها، وإجراء كلّ شيءٍ على الإنترنت عبر موقع "فضفض.كوم".

"وايرز" Wirez: سوق ترويجية يمكن فيها للصحفيين والسينمائيين العاملين بدوامٍ حرّ أن يتبادلوا ويبيعوا أعمال الفيديو الخاصة بهم، وحيث يمكن للناشرين من وسائل الإعلام المهتمين شراء القصص التي تلبي احتياجاتهم.

"عربي أوتو" ArabiAuto: موقع للسيارات باللغة العربية يسمح للمستخدِمين بالبحث عن سيارة، والتواصل مع التجار والبنوك وشركات التأمين، مع توفير محتوى وأشرطة فيديو ومعلوماتٍ لأصحاب السيارات والمتحمسين لها.

"تصاميم" Tasameem: سوق إلكترونية متخصّصة في تصميم الرسوم للأفراد والشركات الصغيرة، مع التركيز بوجهٍ خاصّ على الأسواق العربية، حيث يمكن لمصمّمي الغرافيك تحميل تصاميمهم، ويمكن للعملاء تصفّح التصاميم المتاحة، وتخصيص تصاميم أخرى وتقديم تصاميم جديدة.

"ووركنايزر" Worknizer: موقع إلكترونيّ يوفّر مساحةً لتنظيم الملفات، والملاحظات، والروابط الإلكترونية، وقوائم المهام؛ وكلّها في مكانٍ واحد ومن خلال حسابٍ واحد، ممّا يجعلها متاحةً في أيّ وقتٍ وفي أيّ مكان.

"مصاري" Masari: برنامج محاسبة قائم على الحوسبة السحابية، يستهدف الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويسمح لها بتسهيل عملية إدارة التدفقات النقدية وإصدار الفواتير واستعراض سجلّات البيانات المالية.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة