أهمّية ورش العمل على تصميم تجربة الاستخدام

اقرأ بهذه اللغة

 

في الطابق الرابع من فندقٍ في إسطنبول، اجمع شبابٌ وشابّات حول طاولات عمل تحيط بهم ملصقات كبيرة، وخرائط مفاهيمية، وملاحظاتٌ مدوّنة متناثرةٌ هنا وهناك. والكلّ مليءٌ بالطاقة الآن.

لم تتواجد تجربة الاستخدام UX في تركيا إلّا في السنوات القليلة الماضية، وبالتالي من الصعب العثور على أصحاب خبرةٍ محلّيين في هذا المجال.

المتنافسون في مجال تجربة الاستخدام في تركيا، من شركاتٍ ناشئةٍ وشركاتٍ كبرى، ليسوا بعيدين عن ورش العمل مثل هذه. ومع ذلك، يميل الكثير منهم إلى الاعتماد على أدوات الإنترنت التي توفّر المعرفة حول تجربة الاستخدام بجدارة. وبالنسبة إلى الذين يعملون في هذا المجال الناشئ في تركيا، فإنّ هذه المنصّات باتت مثل معلّميهم ومرشديهم.

لهذا السبب، استفاد مصمّمو تجربة الاستخدام ومديرو المنتَجات من هذه الفرصة لحضور ورش عملٍ في الوقت الحقيقيّ، لتبادل المهارات مع زملائهم التي لم يتمكّن معظمهم من الحصول عليها عن طريق التعليم الرسميّ.

المشاركون في "يو إكس ألايف!" يتبادلون الأفكار والمعارف (Images via Userspots)

وبالمثل، كان مؤتمر "يو إكس ألايف!" UX Alive! في شهر أيار/مايو الماضي في إسطنبول قد شهد الكثير من التبادل بين المصممّين بسبب ورش العمل التي قدّمها بعض أكبر اللاعبين في هذا القطاع.

تراوحَت ورش العمل بين أنماط تصميم طرق الدفع في التجارة الإلكترونية وإدارة تجربة العملاء، إلى تقنيات إعداد النماذج الأوّلية، وتصميم مسيرة العميل، وتصميم منتَجات قابلة للحياة بالحدّ الأدنى MVP، بالإضافة إلى رواية القصص. كما قام خبراء ومصمّمون من 21 شركة عالمية، مثل "مايكروسوفت" Microsoft و"باي بال" PayPal و"ميل استوديوز" Mel Studios و"ريد بادجر" Red Badger، و"أوبتيمايزلي" Optimizely و"أوردر جروف" Ordergroove، بمناقشة الطرق التي يمكن فيها للشركات أن تحسّن تجربة مستخدِميها.

"الشركات الناشئة والشركات الكبرى موجودةٌ هنا في هذه الغرفة،" حسبما قال سيدا أولجن، من فريق تحسين تجربة الاستخدام في شركة "يوزرسبوتس" Userspots التي شاركَت في تنظيم جزءٍ من الفعالية. هذه الشركة نفسها أدارَت ورشة عمل عن تحسين معدّل تحويل الزوّار إلى عملاء فعليين conversion rate، ولتعليم المشاركين كيفية إجراء اختبارات قابلية الاستخدام مع طرح "أمازون" Amazon كمثال.

وذكر أولجن في حديثٍ مع "ومضة" أنّهم طلبوا من المشاركين "إعادة تصميم موقعٍ إلكترونيّ ليصبح سهل الاستخدام أكثر، فعملنا [في تجربة الاستخدام] يكمن في تحسين هذه التجربة إلى أفضل شيءٍ ممكن".

أمّا بالنسبة إلى باتوهان دوغان الذي يعمل كمصمّمٍ لتجربة الاستخدام في شركة "دوغون" Dugun لتنظيم الأعراس، فإنّ ورش العمل ضرورية. وهذه المرّة الثانية التي يشارك فيها في ورش العمل التي تنعقد هذا العام، بحيث يأخذ في كلّ مرّةٍ إجازةً من العمل لمقابلة مصمّمين معروفين على الصعيد الدوليّ ويتعلّم منهم.

درس دوغان هندسة التعدين ولكنّه قرّر الالتحاق بمجال تصميم تجربة الاستخدام فور تخرّجه. وراح يعتمد على قراءة الكتب من أجل التعلّم، وحصّل دراسته عبر دوراتٍ على الإنترنت ومن اللقاءات والمخيّمات الصيفية التي تنظّمها "يورسبوتس". وبعد عامٍ على ذلك، أصبح مصمّم تجربة استخدام وحظي بفرصة عملٍ لدى شركة "دوغون".

وشرح هذا الشاب الذي كان يتابع الفترة الصباحية في المؤتمر لمدّة ساعتَين، أنّ "قطاع تجربة الاستخدام ينمو، والفعاليات مثل هذه تساعد الشركات على إدراك أهمّية تجربة المستخدِم. هناك شركاتٌ لا تعرف ما هي تجربة الاستخدام، وبعضها الآخر يعرفها ولكنّه لا يوليها أيّ قيمة".

لم يهمل منظّمو المؤتمر الملاحظات التي أشارَت إلى الحاجة إلى مزيدٍ من ورش العمل

من جهتهم، أدرك المنظّمون أهمّية ورش العمل.

"في العام الماضي طلب المشاركون رؤية المزيد من ورش العمل،" حسبما شرح مصطفى دالسي، مؤسّس "يوزرسبوتس". وبالفعل، أضافوا في هذا العام إلى جانب اليومَين المخصّصَين لورش العمل جلسةً مسائيةً في الاستوديو الشهير الموجود داخل مصنع بيرة سابق "أتويلي لابز" Atoyle Labs.

وقال دوغان لـ"ومضة" إن ورش العمل سمحَت له بتحسين مهاراته، لكنّه شعر بالحزن لأنّه لم يكن هناك المزيد من الوقت - فشركة "يوزرسبوتس" التي تقيم دوراتٍ تدريبيةً حول تجربة الاستخدام على مدار السنة، لا تستضيف متحدّثين دوليين إلّا إلى هذه المؤتمرات.

أمّا ورش العمل فلقد نجحت في لقاء الطلّاب بالمرشدين، وفي تسهيل التعاون بين شركاتٍ مختلفة، وفي خلق بيئةٍ يمكن فيها لمصمّمي تجربة الاستخدام أن ينموا ويتطوّروا.

 وإلى جانب "يوزرسبوتس"، ساهم فرع تركيا من "جمعية العاملين في تجربة المستخدِم" The User Experience Professional’s Association (UXPA) في توفير الموارد لمصمّمي تجربة الاستخدام كما في تنظيم اللقاءات منذ عام 2014، ما يعتبَر خطوةً في المسار الصحيح لتطوير هذا المجال.

التعاون هو الأساس.

من خلال جمع عدّة مجالاتٍ ضمن تجربة الاستخدام سوياً، مثل قطاعات الإعلانات والتسويق والتصميم، اكتسب المشاركون رؤيةً شاملة عن المشاكل المطروحة.

"في هذا العام بات لديّ مزيدٌ من الخبرة والمعرفة بحيث يمكنني طرح أسئلةٍ أفضل والحصول على إجابات أفضل،" وفقاً لما قاله دوغان لـ"ومضة"، بعد الانتهاء من جلسةٍ مع هازجر بورهاكالي، المستشار الاستراتيجي لشركة "أوبتيمايزلي" Optimizely.

وخلال ورشة العمل هذه التي تناولت موضوع الفرضيات المرتكزة إلى المشاكل، قام بورهاكالي بتقديم دراسةٍ طلب بعدها من المشاركين إيجاد طرقٍ لتحسين الموقع الإلكتروني لشركة "الخطوط الجوية التركية" Turkish Airlines.

وقال دوغان هنا: "هذه هي المرّة الوحيدة التي يمكنني فيها أن ألتقي بأشخاصٍ يعملون مع بعض أفضل الشركات [في مجال تصميم تجربة الاستخدام]".

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة