'فلات6لابز' و'باركليز' يطلقان مسرعة أعمال تكنولوجيا مالية في مصر

اقرأ بهذه اللغة


أحمد ألفي خلال حفل اطلاق "مسرّعة الأعمال 1846" (الصورة من "فلات6لابز")

أعلنت مسرعة الأعمال "فلات6لابز" Flat6Labs أمس عن إطلاقها "مسرعة الأعمال 1864" 1864 Accelerator ، المتخصصة في دعم الشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا المالية Fintech، وذلك بالشراكة مع بنك "باركليز" مصر Barclays Egypt.

يقدمّ برنامج "مسرّعة الأعمال 1864" أشكالًا مختلفة من الدعم لرواد الأعمال، مثل تمويل تأسيسي بقيمة 150 ألف جنيه مصري، حوالي 15 ألف دولار.

وتعود تسمية "مسرعة الأعمال 1864" إلى تاريخ إطلاق خدمات بنك "باركليز" في مصر.

وفي حوار خاص مع "ومضة"، قال الرئيس التنفيذي لـ"فلات6لابز"، رامز محمد: "لقد رفعنا مبلغ التمويل الاعتيادي بما يعادل 50% عمّا سبق، فيما نحتفظ بحصتنا في الشركات بنسبة تتراوح بين 10% - 15%".

وبينما تتولّى "فلات6لابز" أمور إرساء البرامج التدريبية، وتوفير مساحات العمل والمدرّبين والمرشدين لروّاد الأعمال، والتطوير التقني، والتأسيس القانوني، يأخذ "باركليز" على عاتقه رعاية برنامج التسريع بتحمّل تكاليف التشغيل ومعسكرات التدريب.

"يوفر البنك فرص التشبيك للشركات المصرية المنضمّة إلى برنامج التسريع مع مستثمرين عالميين من خلال شبكات المسرّعات التابعة للبنك في لندن ونيويورك وكيب تاون"، بحسب تصريحات سهى التركي، رئيسة تطوير الأعمال في "باركليز".

وعن توقعاتها لنتائج الدورة الأولى للمسرّعة في مصر، قالت التركي "إنّنا نتطلع للحصول على أفكار مبتكرة في قطاع التكنولوجيا المالية ككلّ، ولكن بالتأكيد سنتبنّى الأفكار التي تخدم القطاع المصرفي، لحاجتنا الشديدة لابتكاراتٍ تدعمنا في خدمة عملائنا واستقطاب المزيد من العملاء".

أمّا طلبات الانضمام من الشركات الناشئة داخل مصر وخارجها، فيستقبلها البرنامج على هذا الرابط، ولمدّة شهرين من الآن.

يأتي هذا الإعلان في حين يشهد قطاع التكنولوجيا المالية نموّاً من حيث الاستثمارات العالمية بواقع 201%، إضافةً إلى تضاعف الاستثمارات فيه 3 مرّات في عام 2014، والتي عادت لتشهد نموًا بنسبة 75% في عام 2015.

يتزامن إطلاق المسرّعة مع إعلان تعيين ويلي أمين مديرًا لـ"فلات6لابز" مصر، وهو الذي سبق أن شغل منصب المدير التنفيذي في "هيلوفود" HelloFood، إحدى شركات "روكيت إنترنت" Rocket Internet التي استحوذت على "أطلب دوت كوم" Otlob.com في العام الماضي.

"سنقبل 10 طلبات انضمام للمسرّعة فقط مع أنّنا نتوقع تقديم حوالي 60 طلباً،" حسبما قال أمين، مضيفاً "أنّنا سنعلن عن هاكاثون أفكار في قطاع التكنولوجيا المالية، وعن جلسات توعية لرواد الأعمال حول برنامج التسريع على مدار الشهرين المقبلين ولحين غلق باب التقديم".

بالنسبة إلى برنامج التسريع، قهو يمتدّ 14 أسبوعًا، على أن يتم الإعلان عن تخرّج الشركات في 10 ديسمبر/ كانون أول المقبل. كما ويشمل البرنامج قبول طلباتٍ من شركاتٍ تعمل في عدة مجالات من القطاع المالي، منها التمويل الجماعي، والإقراض المباشر، والخدمات المالية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والدفع الرقمي، والفواتير الرقمية، والمصارف البديلة.

أمّا التحدي الأكبر الذي يرى أمين أنّه سيواجهه في السوق المصرية، فهو تشبّث رواد الأعمال الزائد بأفكارهم، ما يجعلهم أحيانًا يتمسّكون بنموذج عملٍ قد لا يكون الطريق الأمثل لجذب الاستثمارات العالمية".

شاهد الفيديو التالي للمزيد من التفاصيل:

 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة