الاعتماد على التكنولوجيا يمكن أن يُحدِث ثورة [إنفوجرافيك]

اقرأ بهذه اللغة

فيما ينمو الاعتماد على التكنولوجيا عالمياً وتتشكّل الاقتصادات الجديدة، يجب على الحكومات والهيئات الناظمة أن تبتكِر.

هذه واحدةٌ من النتائج الرئيسية التي وصل إليها "التقرير العالمي لتكنولوجيا المعلومات" Global Information Technology Report لعام 2016، والذي صدر عن "المنتدى الاقتصادي العالمي" World Economic Forum.

هذا التقرير الذي نُشر في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر، تناول 139 دولة من بينها البحرين، وإيران، والأردن، والكويت، ولبنان، والمغرب، وعُمان، وقطر، والمملكة العربية السعودية، وتونس، وتركيا، والإمارات العربية المتحدة.

الثورة قادمة، فاستعدوا لها!. (الصورة من Blog.tellient.com)

اعتمد التقرير "مؤشر الجاهزية الشبكية" networked readiness index، وهو كما يَظهَر في المخطط البياني [إنفوجرافيك] أدناه، "يمثّل أداةً رئيسية في تقييم استعداد البلدان لجني فوائد التكنولوجيات الناشئة والاستفادة من الفرص التي يتيحها التحوّل الرقميّ وما بعده".

وفي إطار التركيز على مدى انتشار ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ICT، اعتمد التقرير عناصر السياسة، والأعمال، والبنية التحتية، والقدرة على تحمّل التكاليف، والفرد، والأعمال التجارية، واستخدام الحكومة؛ بالإضافة إلى الآثار الاقتصادية والاجتماعية.

ولم يكن مفاجئاً أن تتصدّر الإمارات وقطر في العالم العربي لناحية "الجاهزية الشبكية"، في حين أظهر كلٌّ من الكويت ولبنان تقدّماً كبيراً حيث قفز كلٌّ منهما 11 نقطةً مقارنةً بعام 2015 على الرغم من أنّ حكومتَي البلدَين متخلّفة في الاعتماد على الرقمنة.

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة