حتى استئجار مساحات العمل في المنطقة سيصبح عبر الإنترنت

اقرأ بهذه اللغة

بخطى ثابتة، وجدت ثورة مساحات العمل مكاناً لها في المنطقة العربية بفضل الزيادة في عدد مساحات العمل المشتركة وحاضنات الأعمال ومكاتب العمل المشتركة والمساحات المكتبية المشتركة. وآخر من انضمّ إلى هذه الثورة هي "فلويد ميت"  Fluidmeet، شركة حجز مساحات العمل التي تتخذ من دبي مقرّاً لها.

تدّعي هذه الشركة أنّها بمثابة "‘إر بي أن بي‘ Airbnb إنّما لمساحات العمل المشتركة"، وهي منصّة تساعد الأفراد على إيجاد مساحات عمل كما تسمح للمكاتب بعرض مساحات العمل المتوفّرة.

عندما عمل المؤسسان، صولي سلوم وجرير أويمرين، سويّاً في شركة صغير للاستشارات الإدارية في دبي، غالباً ما كانا يبحثان عن قاعات اجتماعات في كلّ أرجاء المدينة للقاء عملائهم وإقامة ورش عمل وتدريب مستشارين جدد. و"كانت عمليّة البحث هذه "مرهقة وتستغرق وقتاً طويلاً" على حدّ قول سلّوم.

ورغم أنّهما تركا شركة الاستشارات في أوقات مختلفة، إلا أنّ الحاجة لتبسيط عمليّة إيجاد مساحة العمل المناسبة جمعتهما مجدداً.

خلال شهرين على إطلاقها، حظيت "فلويد ميت" بـ6 آلاف جلسة في الشهر وحوالي 30 حجزاً.

سوق مساحات العمل

في حين يطلق عليها سلّوم صفة "سوق إلكترونيّة لاجتماعات العمل وأماكن الفعاليات"، فإنّ "فلويد ميت" تقدّم خدماتها أيضاً لمن لديهم مساحات للإيجار.

الآن وبعد سنةٍ على إطلاقها، تقدّم الشركة خدمة الحجز مباشرة وفي اليوم نفسه مع خيارات الدفع في الساعة ونصف اليوم وشهريّاً وسنويّاً لكلٍّ من المستضيفين والعملاء.

"عندما بدأنا، كان الاقتصاد التشاركي في بداياته في الشرق الأوسط،" حسبما يقول أويمرين لـ"ومضة"، مضيفاً أنّ "الكثير من الناس كانوا يبحثون عن مساحات عمل في الوقت نفسه فيما ازدادت أهميّة المهنيين المتنقلّين الذين نستهدفهم."

يمكن لطالبي مساحات العمل البحث وفقاً للمنطقة ووسائل الراحة والتسعيرات والوقت. وبالنسبة إلى الصفقات الشهرية والسنويّة، يمكن للمستضيف والعميل أن يحدّدا لقاءً للاطلاع على مساحة العمل والمفاوضة على السعر."

وبالتالي فإنّ فائدة "فلويد ميت" لا تقتصر على تقديم الخدمات للمهنيين المتنقلين، بل تصل أيضاً إلى روّاد الأعمال والشركات الناشئة.

ثورة مساحات العمل تنطلق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (الصورة من "فلويد ميت" عبر Kpglivingston.co.uk)

 

في حديثه مع "ومضة"، يشرح سلّوم أنّه "قبل الدخول إلى السوق، عليك أن تعرف ما إذا كانت السوق مستعدّة لفكرتك. لذلك، عوضاً عن استئجار مكتب لسنة كاملة، يمكنك استئجاره لبضعة أشهر وتركه في الوقت الذي يناسبك."

عاملا السهولة والقدرة على إيجاد ما تريده تحديداً يساهمان في جعل عمرو السيّد، الشريك في مطعمٍ في "مدينة دبي للإعلام"  Media City، عميلاً دائماً لـ"فلويد ميت".

ويقول السيّد في هذا الشأن "إنّنا كشركاء نلتقي بشكلٍ دائم، لكنّ الأمر صعب أحياناً في موقع العمل حيث يحيط بك الموظّفون... لذلك، نفضّل أن نلتقي خارج مكان العمل. من جهتي، ليس لديّ الوقت لإيجاد قاعات اجتماعات والبحث عن أسعار الفنادق، وبالتالي أريد مكاناً مناسباً في المنطقةالتي أكون فيها."

أراد المؤسِّسان جمع قاعدة بيانات تشمل بين 70 و100 "موقع" مختلف قبل الانطلاق في السوق. وعندما بدآ بالبحث عن الفنادق لضمّها إلى المنصّة كجهةٍ مستضيفة، بدأت التحدّيات.

"أغلب مساحات العمل تتواجد في الفنادق لكنّ الإجراءات الماليّة في هذه الأخيرة تتطلّب دفعة مسبقة أو على الأقلّ دفعة بعد انتهاء العمليّة،" حسبما يشرح أويمرين.

جرير أويمرين.

هذا ما اجبره على شرح عمليّة الدفع المختلفة في "فلويد ميت" حيث هناك "دورة للدفع: نحن نتلقّى الأموال ومن ثمّ ندفع لك ضمن فترة معيّنة من الوقت." إلى جانب الفنادق، يمكن للمستخدمين حجز الحجرات وقاعات الاجتماعات والطاولات في حاضنات الأعمال مثل "امباكت هاب" Impact Hub أو في المكاتب التي لديها مساحة إضافية لمشاركتها.

يقوم نموذج عمل "فلويد ميت" على "البيع المباشر" و"الجذب". ففي حين توفّر التسجيل للمستضيفين والعملاء مجّاناً، تتقاضى الشركة الناشئة 25% من الإيرادات في حجوزات الساعة واليوم ("البيع المباشر")، و10 % من الإيرادات في الحجوزات الشهريّة والسنويّة ("جذب").

هل من منافسة؟

"فلويد ميت" تقدّم خدمة فريدة من نوعها في المنطقة، ففيما يقرّ أويمرين بنجاح خدمات عالمية لحجز مساحات العمل مثل "شير دسك" Sharedesk و"وي ورك" Wework، يصرّ أنّه ليس هناك من منافسة مباشرة لنموذج عملهم حتّى الآن.

انطلقت "فلويد ميت" منذ شهرين فقط، وهي تحظى بأكثر من 6 آلاف جلسة في الشهر (أكثر من 200 زائر يوميّاً) وحوالي 30 حجزاً، وقد جاءت بعض الحجوزات من مسافرين أتوا من بريطانيا ومصر والهند.

صولي سلوم.

من جهته، عندما انضّم زهورا سرتاج إلى "مبادرة التغيير" The Change Initiative كمتخصص في تنظيم الفعاليات هذا العام، كان يسعى للترويج للمكان.

"اعتقدتُ أنّ إدراج [هذه المبادرة] في محرّكات بحث كهذه مفيدٌ للغاية. وقد كانت تجربة ناجحة للغاية، غعندما لم يكن لديّ أماكن متوّفرة أو أنّ المكان الذي أقدّمه لا يناسب العميل، كنتُ أعرّفهم على ‘فلويد ميت‘"، يشرح سرتاج.

في الوقت الحالي، وفي حين يمكن للمستخدمين حجز أماكن في الأردن والإمارات وقطر والسعوديّة، يشير سلوم إلى أنّ الخطة تقتضي التوسّع باستمرار وضمّ "أماكن رائجة وممتعة" أكثر فأكثر من استوديوهات اليوغا ومساحات العمل المتخصصة.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة