هل ينقذ صندوق المغرب الرقمي التمويلَ التأسيسي في البلاد مع هذا الصندوق الجديد؟

اقرأ بهذه اللغة

أعلن "صندوق المغرب الرقمي" Maroc Numeric Fund (MNF)، بالشراكة مع شبكة "أو سي بي" لريادة الأعمال OCP Entrepreneurship Network to، عن إطلاق صندوق تمويل جديد بقيمة 100 مليون درهم مغربيّ.

صندوق "إم إن إف أنجلز" MNF Angels الذي أُعلِن عنه يوم الجمعة الفائت، سيستثمر في كلّ صفقةٍ بين مليون درهم و8 ملايين درهم (100 ألف دولار إلى 800 ألف دولار أميركي) في الشركات الناشئة المغربية.

وفي التفاصيل، يشارك في هذا الصندوق أيضاً كلٌّ من شبكة "أو سي بي" لريادة الأعمال (OCPEN) التابعة لمجموعة "المكتب الشريف للفوسفاط" ("أو سي بي") OCP group وهي المنتِج الأوّل في العالم لصخور الفوسفات وحمض الفوسفوريك، و"إن آي تي سي كابيتال" MITC Capital، وشركة إدارة "صندوق المغرب الرقمي".

يأتي ذلك في وقتٍ يصعب فيه العثور على استثمارٍ تأسيسيّ، حيث أنّ عدد المنظّمات التي توفّر هذا النوع من التمويل قليل للغاية، ومن بينها شبكة ريادة الأعمال في المغرب "ريزو أنتربندر" Réseau Entreprendre Maroc التي قدّمت تمويلاً يكون في العادة أقلّ من 10 آلاف دولار. وفي مجال ريادة الأعمال ذات الأثر، توفّر "إمباكت لاب"Impact Lab حصصاً استثمارية تتراوح بين 50 ألف دولار و150 ألف دولار.

"في الوقت الراهن، إنّ نشاط المستثمرين الأفراد وانخراطهم ليس منظّماً،" بحسب دنيا بومهدي، المديرة العامة لـ"صندوق المغرب الرقمي" خلال اتصالٍ هاتفيٍّ مع "ومضة". وتضيف أنّ هذا محزن لأنّ المغرب لا ينقصه الشركات الناشئة المثيرة للاهتمام التي لا تتلاءم مع معايير الاستثمار لدى "صندوق المغرب الرقمي".

ولكن "خلال السنوات الثلاث الماضية، عرفنا تحسّناً في نوعية الصفقات لدينا بشكل عام،" وفقاً لبومهدي التي شرحت لـ"ومضة" أنّ "رعاة الأعمال business angels مهتمّون ولكن لا وقت لمتابعة الطلبات".

كانت فكرة "صندوق المغرب الرقمي" تقوم على الاستفادة من تجربة "إم آي تي سي كابيتال" وخبراتها في معالجة الطلبات، حسبما أضافت بومهدي، لأنّ "الهدف يكمن في اختيار الشركات الناشئة التي تمتلك إمكانياتٍ كبيرةً للنموّ، لمساعدتها على تحسين طلباتها"؛ أي القيام بالأعمال التي لا يمتلك المستثمرون الأفراد وقتاً للقيام بها.

يضمّ صندوق "إم إن إف أنجلز" قرابة 10 مستثمرين، وسوف يتمّ اختيار شركاتٍ ناشئةٍ من قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتكنولوجيا الخضراء أو التكنولوجيا الحيوية، في كلّ شهرٍ لكي تعرض أفكارها من أجل الحصول على استثمار. أمّا الحصول على الاستثمار من عدمه فهي مسألة أخرى.

ووفقاً للبيان الذي صدر عن "صندوق المغرب الرقمي"، فإنّ الصندوق الجديد سيقدّم المساعدة التقنية إلى المستثمرين الأفراد، خصوصاً في مجال التمويل والاستراتيجية والجوانب القانونية.

هل ستسمح هيكلة عمل المستثمرين الأفراد للشركات الناشئة المغربية بالنموّ بشكلٍ أفضل؟ (الصورة من "شاترستوك" Shutterstock)

هذه ليست المرّة الأولى التي يسعى فيها "صندوق المغربي الرقمي" إلى إنعاش مشهد الاستثمار في المغرب، حيث كان بُعَيد انطلاقه قد أطلق "نادي صندوق المغرب الرقمي" MNF Club.

قبل التوصّل إلى إيقاف هذا النادي بسبب ضغط العمل الكبير، ساهم في تأمين التمويل لشركتَين ناشئتَين من قبل مستثمرين اثنَين. وفي إطار العمل وفق نموذج الاستثمار المشترك، عُرض على المستثمرين فقط الاستثمار في الشركات الناشئة التي يستثمر فيها "صندوق المغرب الرقمي".

أمّا بالنسبة إلى الصندوق الجديد "إم إن إف أنجلز"، فلن يحصل "صندوق المغرب الرقمي" على إيراداتٍ منه، فيما ستتكفّل شبكة "أو سي بي" لريادة الأعمال OCPEN بتغطية راتب الموظّف الجديد الذي سيعمل بدوامٍ كاملٍ في النادي.

ولم يُكشَف حتّى الآن عن أسماء المستثمرين الأفراد الذين سيتولّون إدارة صندوق "إم إن إف أنجلز".

من جهةٍ أخرى، فإنّ هذه المرة الأولى التي تدخل فيها شبكة "أو سي بي" لريادة الأعمال إلى مجال التمويل، حيث تأتي هذه الخطوة الجديدة في إطار استراتيجيتها لريادة الأعمال التعاونية CE.

بدورهم، يعمل كلٌّ من مدير "ريزو أنتربرندر" (شبكة ريادة الأعمال في المغرب)، عزيز القادري؛ ومديرة "سيد" CEED في المغرب، فاطم الزهراء عكاشة؛ ومدير "نوما" Numa و"إمباكت لاب" Impact Lab في المغرب، ليث زنيبر؛ يمتلكون طموحاتٍ لتنمية هذا المجال وإعادة إحياء شبكة المستثمرين التأسيسيين المغربية "أطلس بيزنس أنجلز" Atlas Business Angels.

وفي الوقت الحالي، لا يزال هؤلاء يجرون محادثاتٍ مع مستثمرين أفراد محتملين حول حجم الأموال التي يرغبون في استثمارها.

من جهته، أعلن البنك الدولي في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر عن إنشاء صندوق "إنوف إنفست" Innov Invest بقيمة 51 مليون دولار، سيذهب منها 30 مليون دولار لحاضنات الأعمال والجمعيات والمستثمرين الأفراد في المغرب. وهذا الصندوق الذي يموّله "البنك الدولي" وتديره الحكومة المغربية، سيديره "صندوق الضمان المركزي" CCG.

ما رأيك في إطلاق صندوق "إم إن إف أنجلز"؟ هل سيغيّر اللعبة؟ أطلِعنا على رأيك في قسم التعليقات.

يمكن للشركات الناشئة أن تقدّم طلباتها للصندوق على موقع "صندوق المغرب الرقمي" أو عبر البريد الإلكتروني mnfangels@mitccapital.ma.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة