'500 ستارتبس' تستثمر في منصة إماراتية لبيع الهدايا

اقرأ بهذه اللغة

حصلت منصّة تقديم الهدايا "جوي" Joi التي تتّخذ من الإمارات مقرّاً لها على استثمارٍ من "500ستارتبس" 500Startups.

ويأمل المؤسّسان، ريتيش تيلاتي وألبير سيلين، من جولة التمويل الأولى هذه أن يرفعا عدد المتاجر التي يتعاملان معها، في الوقت الذي يمتلكان فيه خططاً طموحةً ليصبح عملهما أفضل منصّة إهداءٍ على الإنترنت في المنطقة للأفراد والشركات.

بدوره يقول حسن حيدر، الشريك الاستثماري في "500ستارتبس"، إنّ "جوي" متفوّقة في مجالها، "فلا أحد في المنطقة تصدّى للتحدّيات الخاصّة بتغيير سوق الهدايا والأزهار على الإنترنت. هذا طرحٌ طموح ومجزٍ للغاية، ونحن سنخاطر [لأجله]."

وفي حين لم يُكشَف عن المبلغ، أكّد حيدر أنّ هذا الاستثمار جاء من صندوق التمويل الدوليّ الخاصّ بـ"500ستارتبس" ومن صندوق "500 فالكونز" البالغ 30 مليون دولار والذي أطلق في العام الماضي، والذي تتراوح الاستثمار الفردية النموذجية فيه بين 50 ألفاً و100 الف دولار.

أمّا رائدا الأعمال اللذان أسّسا هذه منصّة "جوي" كجزءٍ من محفظة أعمال شركتهما القابضة "إنهانس" Enhance حيث يطوّران أعمالٍ على الإنترنت والأجهزة المحمولة في الشرق الأوسط وأفريقيا، فهما يريدان إحداث ثورةٍ في مجال الإهداء عبر الإنترنت مع منصّتهما "التجريبية وعند الطلب.

أذكر أحبّاءك بوردة

لا يخفي سيلين دهشته لمدى تأخّر مجال بيع الأزهار عبر الإنترنت في المنطقة، لافتاً في حديثٍ مع "ومضة" إلى أنّ البحث الذي قاما به كشف عن أنّ سوق الأزهار في عام 2014 في منطقة الخليج العربي كانت تُقدَّر بقيمة 380 مليون دولار، مع نموٍّ متوقّع بـ150 مليون دولار.

"تُعدّ دبي، وبفضل بنيتها التحتية اللوجستية، مركزاً عالمياً كبيراً للزهور، خصوصاً إذا ما أدركنا مدى أهمّية الزهور في ثقافة الإهداء هنا،" يقول سيلين.

فريق "جوي": تيلاني وسيلين في الوسط. (الصورة من "جوي")

بالإضافة إلى ذلك، يرى المؤسِّسان أنّ فئة الشباب التي تتزايد بشكلٍ كبيرٍ في المنطقة والميل إلى استهلاك السلع والخدمات عبر الإنترنت والأجهزة المحمولة، يمثّلان فرصةً ذهبية. ووفقاً لتقرير "ستراتيجي أند" Strategy& عن توجّهات البيع بالتجزئة لعام 2015 Retail Trends Report، فإنّه منذ العام 2000 كان نموّ قرابة 75% من مبيعات التجزئة يعود إلى قنوات البيع عبر الإنترنت التي تمثّل حالياً 8% من إجمالي مبيعات التجزئة.

في المقابل يعتقد سيلين أنّ هذه الأرقام الإيجابية ما زالت قليلةً من حيث "تطبيق هذه الخدمات التي تحسّن الحياة على الإنترنت بفعالية". ويضيف في حديثه مع "ومضة" أنّ "هذا قد يوجد خارج الإنترنت ولكن ليس بالضرورة أنّه انتقل بسلاسةٍ إلى عالم الإنترنت".

سوقٌ مفتوحة

وصلت "جوي" إلى ما هي عليه لأنّه لا يوجد رائدٌ واضح في سوق الهدايا والأزهار الإلكترونية، بحسب المؤسِّسَين، كما أنّه في عالم الهدايا يوجد هامشٌ أكبر للمتاجر الفعلية كما وإمكانية كبيرة للتوصيل.

 ولكن بالنسبة إلى "جوي"، فإنّ تجميع عدّة طلباتٍ سويّاً يجعل قطاع الهدايا عبر الإنترنت قابلاً للاستمرار من الناحية التجارية، إضافةً إلى الحرص على التعامل مع بائعين خارج الإنترنت مثل "جونز ذا جروسر" Jones the Grocer التي لم تدخل حتى الآن عالم التوصيل عبر الإنترنت.

"جوي" ليست الوحيدة من نوعها في الإمارات، ففي عام 2013 استثمرَت "هاني بي تك فينتشرز" HoneyBee Tech Ventures  في "يو جوت إيه جيفت" Yougotagift.com، كما يوجد مواقع أخرى مثل "جيفتس أند آيدياز" Giftsnideas.com و"جيفتس حبيبي" Giftshabibi.com و"إنجوي جيفينج" Injoygiving.com.

أمّا فيما خصّ بيع الأزهار، فيوجد منافسةٌ أيضاً مع مواقع مثل "ذا فلاورز ستور" Theflowerstore.ae و"ذا فلاورز شوب" Theflowershop.ae و"800فلاور" 800flower.ae وكيو8فلاورز" Q8flowers الذي حصل مؤخراً على استثمارٍ له.

ولكن ما يميّز مؤسِّسَي "جوي" أنّهما خبيران في هذا المجال؛ فسيلين يَعتبِر موقع الصفقات اليومية السعودي "فرصتي" Fursaty وتطبيق "فود أون كليك" FoodOnClick وتطبيق التنقّل "موندو رايد" MondoRide من استثماراته الناجحة. وتيلاني بدوره، سبق له أن ترأس مجموعة "آي مينا" في الإمارات iMENA Group، كما أنّ مشروعه الأخير على الأجهزة المحمولة "كير زون" CareZone مُنح جائزة أفضل الأعمال الجديدة في الشرق الأوسط لعام 2011 Best New Business Middle East، وبالرغم من ذلك أغلق مؤخراً هذا المشروع لأنّ "نموذجه القائم على الأثر الاجتماعي كان سابقاً لزمانه".

كيف تعمل المنصة؟

على الرغم من هذه المنافسة الشريفة في سوق الهدايا، قال تيلاني إنّ لديهم عروضاً حصرية للبيع.

يمكن أن يتمّ توصيل الطلبات في اليوم نفسه بمساعدة وكلاء "جوي"، وإضافة برقية موقّعة أو رسالة صوتية أو رسالة مصورة عبر "جوي كام" joicam الآمنة والخاصّة حيث يمكن للمتلقّي التفاعل معها برسالةٍ خاصّة. وهذه كلّها عناصر يعتقد المؤسّسان أنّها توفّر الجانب العاطفي من الإهداء، والذي يعتبر في كثيرٍ من الأحيان عمليةً تبادلية وتفاعلية.

عن طريق جعل الإهداء الرقمي أكثر شمولاً وتجريبياً ومليئاً بالفرح، يعتقد سيلين وتيلاني يعتقدون أنّهما سوف يكتسبان الشعبية التي يحتاجانها ليصبحا في نهاية المطاف من الأسماء المعروفة في هذا المجال.

في هذا الإطار، توفّر منصّتهما "جوي" الفرصة أمام بائعي التجزئة غير التقليديين للوصول إلى سوقٍ أوسع، بحيث أضاف الفريق على المنصّة "سلعاً حصرية من بائعين محلّيين مثل ’رايب‘ وبراوني بلوز‘،" كما قال تيلاني لـ"ومضة". وللعمل مع بائعي تجزئة مستقلّين يعمل المؤسّسان أيضاً مع شركاتٍ كبرى مثل "ماجد الفطيم" لتقديم حسوماتٍ خاصّة لكلّ حاملي بطاقة "نجم" Najm، كما يضعان اللمسات الأخيرة على واحدٍ من أكبر أنظمة المستشفيات في المنطقة لتقديم هدايا أعياد الميلاد لآلاف الموظّفين.

ومع إطلاق تطبيق "جوي" قبل وقتٍ قصير على "آي أو إس" iOS وقرب توافره على "أندرويد" Android، باتت الشركة تعمل في كلٍّ من دبي وأبوظبي والشارقة والرياض وجدّة وغيرها من المدن قريباً.

"نحن لا ننافس متاجر الأزهار الفعلية ومتاجر الشوكولا والهدايا، بل نريد التعاون معهم لزيادة عدد الطلبات عبر تقديمهم إلى مستخدمين جدد ونشر علامتهم التجارية".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة