'أفريماركت' تجمع 11 مليون دولار في جولة تمويل ثانية

اقرأ بهذه اللغة

جمعت رائدة الأعمال المغربية، رانيا بلكاهيه، 10 ملايين يورو (11 مليون دولار) لمنصّة التجارة الالكترونية "أفريماركت"Afrimarket  التي تستهدف البلدان المتحدّثة باللغة الفرنسية في غرب أفريقيا.

وبحسب صحيفة الأعمال الفرنسية "ليزيكو" Les Echos، فإنّ المبلغ المجموع في جولة التمويل الثانية هذه Series B يجعل مجموع الاستثمار التي تلقته "أفريماركت" حتّى الآن 13 مليون يورو (14.4 مليون دولار).

ضمّت جولة التمويل هذه صندوق الاستثمار البريطاني، "صندوق الابتكار العالمي"  Global Innovation Fund، الذي يموّل الابتكارات الاجتماعية في البلدان النامية؛ و"بروباركو" Proparco، وهي شركة تابعة لـ"الوكالة الفرنسية للتنمية" Agence Francaise De Developpement، المنظّمة الفرنسية التي تعمل على مساعدة الدول النامية وتتكرس لتمويل القطاع الخاص.

ووفقاً لـ"ليزيكو"، تقول بلكاهيه إننا "قصدنا أن يكون الأمر هكذا: فالآن لدينا فريق متنوّع من المساهمين واللاعبين الدوليين والصناعيين وروّاد الأعمال المتمرّسين في التجارة الإلكترونية أو الاتصالات."

منذ إطلاقها عام 2013، تعدّ "أفريماركت" من قصص النجاح الفرنسية. فقد تأسست هذه المنصّة على يد ثلاثة زملاء تخرّجوا من كليّة الأعمال العريقة في فرنسا "اش او سي" HEC، ومنهم بلكاهيه، وهي تسمح للمستخدمين في بلدان الاغتراب بشراء المنتَجات والخدمات لعائلاتهم في الوطن مقدّمةً بذلك بديلاً حديثاً وآمناً للحوالات.

تتوفّر هذه الخدمة في السنغال والكاميرون وبنين وتوغو وساحل العاج، حيث تقدّم خدمة تجارة إلكترونية مثل "أمازون" Amazon. واليوم، يعدّ الموقع كمنافس محتمل لـ"جوميا" Jumia التي تشبه "أمازون" في أفريقيا والتي تنتمي إلى من "روكيت إنترنت" Rocket Internet.

رانيا بلكاهيه في مسلسل تليفزيوني على قناة "بابليك سينا" (الصورة من "بابليك سينا")

سوف تستخدم "أفريماركت" هذه الأموال لتوسيع خدماتها في التجارة الإلكترونية في كلّ البلدان التي تعمل فيها، ولإطلاق خدمةٍ للمغتربين في بلدان جدد بحلول عام 2017، بدءاً بمالي وبوركينا فاسو. وبالنسبة إلى المغرب، كانت ذكرت بلكاهيه لـ"ومضة"، في العام الماضي، أنّه يشكّل سوقاً محتملة لهم لكنّ هذا المشروع تمّ إيقافه مؤقّتاً.

سيستخدم تدفق الأموال هذا في تحسين وقت التوصيل والتوظيف. فوفقاً لـ"ليزيكو"، تحظى الشركة بـ 75 موظّفاً ومعدّل نموّ شهري من 15 إلى 25% يقوده النشاط التجاري الخاص بساحل العاج والذي يمثّل 30% من الدخل.

انضم مستثمرون أفراد إلى الجولة أيضاً ومنهم أوليفييه ماتيو، الشريك المؤسّس لسادس أكبر موقع تجارة إلكترونية في فرنسا، "برايس مينيستر" Priceminister. وتشمل لائحة المستثمرين السابقين كلّاً من شركة الاتصالات "أرونج" Orange؛ ومؤسس "فري" Free ورائد الأعمال النجم في فرنسا، كزافييه نيل؛ ومؤسس "فانت برفي" Ventre-privee، جاك أنطوان جرانجون.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة