'بيكاست' المغربية لتنظيم اللقاءات تتلقّى 3 ملايين دولار

اقرأ بهذه اللغة

حصلت شركة "بيكاست" Beekast المغربية، التي تقدّم خدماتٍ لتنظيم الفعاليات واللقاءات، على 2.7 مليون يورو (3 ملايين دولار أميركي).

وجاءت هذه الجولة بقيادة صندوق الاستثمار المخاطر "آي سورس" Isource الذي تبلغ قيمته 200 مليون يورو، ومشاركة مستثمرين أفراد من شبكتَي "باريس بزنس إينلجز" Paris Business Angles و"فال أينجلز" Val’Angels.

تأسس تطبيق "بيكاست" في عام 2014 على أيدي كلٍّ من سعيد الحداتي وشبلي ياسين وشريكهم الفرنسيّ كونتين جورجيه، ليقدّم أدواتٍ تفاعلية تحوِِّل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر إلى أدواتٍ منتِجة.

وتسمح ميزات التطبيق بتبادل الأفكار وإجراء استطلاعات الرأي والدراسات وتصنيف المقترحات، بالإضافة إلى إرسال الرسائل فردياً أو جماعياً وكذلك تأمين التقارير بشكلٍ تلقائيّ، وبناء العلاقات وإجراء اختبارات المعرفة والمشاركة على وسائل التواصل الاجتماعيّ.

وقال الرئيس التنفيذي، ياسين، إنّ "هدفنا الأساسيّ يكمن في دعم تنمية أعمالنا في فرنسا وخارجها لكي نصبح المرجع الأوّل في السوق للحلول التعاونية".

مقابل هذه الخدمات، تفرض الشركة الناشئة رسوماً بحسب عدد المشاركين في اللقاءات، فيما تقدّمها مجّاناً للفعاليات التي تضمّ أقلّ من 30 شخصاً.

وبحسب الحداتي المسؤول عن رضا العملاء، فإنّ الشركة "تركّز على التفاعل في الوقت الحقيقيّ [...] في الوقت الذي تولي فيه الكثير من الاهتمام لتجربة المستخدِم UX من أجل تكييف التطبيق مع ما يطلبه الجمهور. ويجدر بالذكر أنّ تطبيقنا قابل للتخصيص بنسبة 100% عبر مساحةٍ مريحة مخصّصة للعملاء".

ساهمَت هذه الميزات بإقناع أكثر من 300 عميل لتبنّي التطبيق، من بينهم "دي إتش إل" DHL و"جوجل" Google و"مايكروسوفت" Microsoft و"إرنست ويونغ" EY و"جونسون أند جونسون" Johnson & Johsnon.

بدوره، أشار الشريك في "آي سورس"، نيكولا بولاي، إلى إنّ الإمكانات التجارية للتطبيق واضحة لا لبس فيها. وأضاف أنّ "بيكاست" تقدّم "حلّاً بديهياً لإجراء لقاءاتٍ ناجحة [...] وهي أداة فعّالة من شأنها أن تصبح ضروريةً للجميع".

قبل جولة التمويل هذه، كانت "بيكاست" قد حصلَت على تمويلٍ من "بي بي آي" BPI و"سيونتيبول" Scientipôle، بالإضافة إلى دعمٍ من حاضنات أعمالٍ مثل حاضنة "مايكروسوفت أكسيليرايتور" Microsoft Accelerator. وهذا ما ساعد المؤسّسين الثلاثة على تحسين نموذج عملهم وجذب اهتمام المستثمرين.

سوقٌ واعدة

تقدّر "بيكاست" أنّ السوق التي تستهدفها تبلغ قيمتها 500 مليون يورو في فرنسا وحدها (552 مليون دولار)، وأكثر من 25 مليار يورو (27 مليار دولار) على صعيد العالم. وبالتالي فهي تريد بحلول عام 2020 تحقيق عائداتٍ بقيمة 50 مليون يورو (55 مليون دولار)، معظمها من خارج فرنسا، وهي سوقٌ تمثّل حالياً أقلّ من 10% من مجموع مبيعات الشركة الناشئة.

في هذا الإطار، صرّح الحداتي لـ"ومضة" أنّهم يريدون "توظيف 50 شخصاً بين كانون الثاني/يناير 2017 وحزيران/يونيو 2018". وشرح أنّ الشركة "في الوقت الحالي تعمل على تقوية فريق البحث والتطوير لديها، وفيما بعد ستركّز أكثر على إنجاح التسويق والنجاح مع العملاء بهدف جعل 100 عميلٍ على الأقلّ كسفراء للشركة أو معجبين بها".

في حين يعكس حديثه إيمانهم بالعقيدة الأساسية في عالم الشركات الناشئة، وهي سرعة التنفيذ، يستند نجاح "بيكاست" على قدرتها في اكتساب عملاء جدد وتمكّنها من الاحتفاظ بهم، وكذلك في سرعة تحديد جمهورها المستهدَف في الأسواق الناشئة التي لا يوجد فيها بعد رائدٌ في هذا القطاع.

[الصورة الرئيسية من "مادينس"]
 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة