الزراعة والأدوية والخدمات المجتمعية تتصدر المشهد في 'هاك فور إيجيبت' 2016

أنهت مسابقة "هاك فور إيجيبت" Hack4Egypt أمس أعمالها، بإعلانها عن فوز 3 مشروعات بجوائز المسابقة السنوية. ومُنح الفائزون الفرصة أمس لاستعراض أفكار مشروعاتهم، أمام حضور قمة "رايز أب إيجيبت" Rise up Egypt من رواد الأعمال والمستثمرين، على المنصة الرئيسية خلال فعالية الختام.

أقيمت "هاك فور إيجيبت" بالتعاون مع عدد من المؤسسات المحلية والإقليمية والعالمية، من بينهم "جوجل ديفيلوبرز لانش باد" Google Developers Launchpad، وحاضنة أعمال "جسر" Gesr ومؤسسة "نهضة المحروسة" Nahdet ElMahrousa.

ذهبت الجائزة الأولى لمشروع "لحظة" La7za، وهو تطبيق يصل بين المتبرعين بالدم والمرضى الباحثين عنهم، كما حصل الفريق على احتضان لمدة عام من "نهضة المحروسة".

وحصل على الجائزة الثانية مشروعُ "إي فارماسي" E-Pharmacy لمساعدة المرضى في العثور على الأدوية بسهولة، من خلال شبكة واحدة مجمعة لكافة الصيدليات في مصر على الويب. حصلت الشركة على مساعدات تقنية من "إنستاباج" Instabug، الشركة المتخصصة في الكشف والإبلاغ عن مشكلات الأجهزة المحمولة.

أما الجائزة الثالثة، فكانت من نصيب فريق "أجريسيستانت" Agrisstant مبتكر جهاز قياس خصوبة التربة بواسطة أجهزة استشعار. وحصل الفريق على برنامج ما قبل الاحتضان من "جسر"، بالإضافة إلى جائزة مالية من الحاضنة بقيمة 3 آلاف جنيه مصري (170 دولارًا).

وعلّق محمد عبد الستار، مسؤول التطوير في "أجريسيستانت" قائلًا إنّ "أوّل مهامنا ستكون التركيز على جمع أكبر قاعدة بيانات ممكنة عن الأراضي في مصر، لتحديد أولوية العمل على الأراضي الزراعية المهددة بالتصحر".

تضمّنت الأفكار الأخرى المشاركة حلولًا لتوصيل المستخدم بأقرب مكان يتواجد فيه أصحاب الحرف والصناعات، وأخرى لتوصيل المطورين المبتدئين بمحترفين أجانب. هذا بالإضافة إلى حلول تقنية للقيام بأبحاث التسويق عبر تقنية الذكاء الاصطناعي. وحصلت جميع الفرق المشاركة على "حزمة مطوري جوجل".

كواليس "هاك فور إيجيبت"

استقبلت إدارة المسابقة ألف طلب تم تصفيتها إلى 35 فريقاً. وخلال هذه المسابقة التي استمرّت ليومَين، "استعرضت جميع الفرق أفكارها وصوّتت لبعضها البعض على سبيل الدعم المتبادل فيما بينهم"، يقول حيدر غالب، المؤسس الشريك في "هاكا مينا" HackaMena المُنظّمة للفعالية.

خضعت الفرق الـ35 لتصفية أخيرة بالطريقة ذاتها، ووصل 13 فريقًا إلى المرحلة النهائية.

استعرضت الفرق الـ 13 أفكارها أمام لجنة تحكيم ضمت تامر عازر، مدير الاستثمارات وتطوير المشاريع في A15؛ وليز يبسين Liz Yepsen مدير برنامج علاقات المطورين في "جوجل"؛ ومعتز سلميان، المدير التقني والشريك المؤسس في "إنستاباج".

وتضمّنت معايير التقييم الأثر المجتمعي، وقابلية النمو، وجدوى نموذج العمل، والتكامل بين فريق العمل، والقدرة على التنفيذ.

وتقول روكانا يوركوفسكايا Roxane Jurkovskaja، الشريكة المؤسسِة في "هاكا مينا": "ركزنا هذه المرّة على الأفكار التي تخدم قطاع الصحة، والتعليم، والزراعة، والنقل HEAT، مع الأخذ في الاعتبار أن يعتمد تنفيذ تلك الأفكار على الذكاء الاصطناعي".

التوجيه ثم التوجيه

على مدار يومي الفعالية، خاضت الفرق المشاركة بأفكارها المبتكرة ورش عمل مكثفة وجلسات تدريبية في برمجة تجربة الاستخدام UX والنمو السريع Growth Hacking، وسبل الحصول على تمويل، واستعراض الأفكار، بهدف تطوير نموذج عمل أوليّ.

وأجمع المشاركون على المعلومات التقنية الفنية القيمة التي حصلوا عليها من دونالد وايت Donald Whyte كبير مهندسي البينة التحتية في "بلومبرج". فيما اشتكى البعض من عدم تنوع خبرات المرشدين بما يتناسب مع كافة القطاعات، وتركيزهم على الجانب التقني وجني الأرباح فقط.

بينما يقول مازن الجمّال من "إي فارماسي": "نحن في هذه المرحلة بحاجة ماسة إلى كل أنواع التوجيه والتدريب، والفعالية وفرّت لنا الكثير من الأدوات التقنية التي لم نكن لنتمكن من العثور عليها محليًا بسهولة، أهمها لوحة ’راسبيري باي‘ Raspberry Pi". 

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة