كيف ساهمت 'سمارت كامب' في خدمة المحرومين؟

اقرأ بهذه اللغة

في أولى فعاليّاتها في الشرق الأوسط ومن دبي تحديداً، تناولت مسابقة "سمارت كامب" Smartcamp competition من "أي بي أم" IBM موضوع خدمة الفئات المحرومة فيما قدّمت شركتان ناشئتان خدماتٍ للعمال الأجانب في الإمارات، من 13 إلى 15 كانون الأوّل/ديسمبر. 

من اليسار إلى اليمين،
نيارة حسين وأنطوني باتلر من "أي بي أم" الإمارات،
فايشلي ديالاني وايان ديلون من "ناو موني" 
وجين ستامرز وأمل أمين ومونيكا مرقس من "أي بي أم" 
(الصور لإلياس جابي).  

الشركة الناشئة  "ناو موني" Now Money العاملة من مقر "أسترولابز" Astrolabs في مجال التكنولوجيا المالية والتي سمحت للعاملين في الإمارات بإرسال الأموال إلى أهاليهم من خلال تطبيق، فازت بالمركز الأوّل. وقد سمح لها ذلك بعرض أفكارها في نهائي فعاليّة "سمارت كامب" العالميّة والتي ستنعقد في كاليفورنيا في ربيع عام 2017. أمّا منصّة "سمارت لابور"   Smart Labour والتي تعلّم العمال إدارة أموالهم من خلال حصص دراسية باللغة العربية والإنجليزية، فقد جاءت في المركز الثاني.

تزامنت هذه الفعالية مع مسابقة أخرى لـ"سمارت كامب"، الأولى أيضاً في الشرق الأوسط وفي الرياض، من 13 إلى 14 كانون الأوّل/ديسمبر. وأتت الفعاليتان في إطار التوسّع الاستراتيجي لـ"أي بي أم" داخل المجتمع الريادي في المنطقة العربية، بعد أن أقيمت مسابقات "سمارت كامب" لمدّة 6 سنوات في أسواق مثل الولايات المتحدة وأوروبا.  

وبعد استضافة نسخة التكنولوجيا والأزياء من "ستارتب ويكند" دبي Startup Weekend Dubai Fashion Tech Edition في تشرين الأوّل/أكتوبر وفي استوديوهاتها الجديدة للتصميم في دبي، أعلنت "أي بي أم" عن عقد اتفاقيّة شراكة مع "أسترولابز دبي"  Astrolabs Dubai في تشرين الثاني /نوفمبر.

استوديوهات التصميم في "أي بي أم" في "حيّ دبي للتصميم".

يضمّ فريق مطوري البيئة الريادية في "أي بي أم" في دبي كلّ من أمل أمين ونيارة حسين ومونيكا مرقس، ويدير هذا الثلاثي أعمال الشركة من دبي. كما أنّهنّ يقسّمن وقتهنّ بين العمل في مكتب "أي بي أم" الرئيسي في "مدينة دبي للإنترنت" ومقرّ "أسترولابز" الفائض بالشركات الناشئة. ومن هذا المقرّ، ينظّمن فعاليات لتشجيع روّاد الأعمال على اعتماد خدمات ومنصّات"أي بي أم" لتلبية حاجات الشركات التي تعمل في مجال السحابة الرقمية.  

تسعى شركات التكنولوجيا الكبيرة، على غرار "أي بي أم"، إلى ضمّ الشركات الناشئة كمستخدمين لها في مراحل مبكرة، برعاية أمور مثل "دبي ستارتب هب" Dubai Startup Hub . كما تحاول بناء علاقة طويلة الأمد مع هذه الشركات الناشئة إذ أنّ هذه الفئة من العملاء تحاول أن ترفع قيمة شركاتها إلى ما يصل إلى مليار دولار.  

تشرح حسين أنّ أحد أهداف فريقها يكمن في احتضان مواهب الطلاب الشباب في الإمارات، مضيفةً أنّ السبيل للقيام بذلك هو في تعليم الشباب عن الطرق الابتكارية لاستخدام حاسوب "واتسون" IBM Watson  ومنصّات "بلوميكس"  Bluemix.

"لقد زوّدنا الطلاب المطوّرين المشاركين في ماراتون أفكار ’هيئة كهرباء ومياه دبي‘ للطلاب DEWA Student Hackathon بالمعدّات اللازمة لإعداد النماذج الأوليّة وتنفيذ حلولهم الهادفة إلى تحقيق الاستدامة والتكنولوجيا ورضا العملاء وتخطّي التحدّيات في هذه المجالات،" حسبما تلف حسين. 

 
فريق "أي بي أم" في دبي ينظّم فعاليّة "ماراتون أفكار هيئة كهرباء ومياه دبي للطلاب" ويستخدم تكنولوجيا "أي بي أم" لمساعدة المهندسين الصغار في سعيهم إلى حلّ التحديات الأساسيّة. من اليسار إلى اليمين: أمل أمين، ونيارة حسين، ومونيكا مرقس.

في أيامنا هذه، يتمّ استبدال الاتصالات الهاتفيّة بالرسائل النصيّة والرسائل المباشرة عبر منصّات التواصل الاجتماعي؛ وذلك يحول عن إيصال المشاعر الكامنة في نبرة الإنسان مهما تمّ استخدام رموز تعبيريّة.

لكنّ أمين تعتبر أنّ الحفاظ على اللمسة الإنسانية أمر بالغ الأهميّة ولو في ابتكارات التكنولوجيا الجديدة تماماً والتي لم نرها من قبل. لذلك، خصصت أوقات مختلفة في الفعاليّة للحرص على ذلك.

فخلال ماراثون الأفكار المذكور أعلاه، تذكر أمين أنّ الطلاب المشاركين لعبوا "ديفوبس اجينست هيومانيتي" DevOps Against Humanity وهي نسخة المطوّرين من اللعبة المشهورة "كاردز اجينست هيومانيتي"   Cards Against Humanity، وذلك "للابتعاد قليلاً عن حواسيبهم وتمضية وقت ممتع قبل الانطلاق إلى جلسة ترميز وبرمجة أخرى". 

أمل أمين تدير لعبة "ديفوبس اجينست هيومانيتي".

الوصول إلى العالميّة

وصلت "سمارت كامب" إلى الولايات المتحدة ومواقع أخرى منذ أكثر من 5 سنوات، وقد بدأت "أي بي أم" بالترويج لـ"بلوميكس" في المجتمع الريادي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا في "نوما" Numa، المركز التكنولوجي العريق في باريس في عام 2014.

من جهتها، تحضّر "ناو موني" لعرض أفكارها مرّة أخرى في "لونش فيستيفال 2017" Launch Festival 2017 والمنافسة للفوز على المستوى العالمي حيث ستكون الجائزة الكبرى مكانةً في حاضنة أعمال المستثمر جايسون كالاكانيس، بالإضافة إلى استثمارٍ بقيمة 25 ألف دولار. 

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

شارك

مقالات ذات صِلة