هل تتحسّن البيئة الريادية في دمشق بتحسين الأفكار؟

اقرأ بهذه اللغة

أطلقت "ويكيلوجيا" Wikilogia في دمشق برنامج "التوجهات التكنولوجيّة للشركات الناشئة"  Startup Technology Trends Program (STTP) في 10 كانون الأوّل/ديسمبر بهدف تعزيز الثقة وزيادة المعرفة بالتوجّهات التكنولوجيّة في البيئة الرياديّة في سوريا.

جاءت الفكرة وراء البرنامج بعدما لاحظ الشريك المؤسس للمنظّمة، الأمجد سطيف، "المستوى الضعيف للأفكار المشاركة في مسابقات الشركات الناشئة؛ فكثير من المشاريع كان يجب أن تخضع لتجارب وتحضيرات أكبر قبل أن يتمّ تقدّمها في هذه المسابقات".

وشرح سطيف أنّ "برنامج ’التوجهات التكنولوجيّة للشركات الناشئة يسعى إلى العمل على مستوى الأفكار ويصل إلى روّاد الأعمال في مراحل مبكرة، لكي يطوّروا مشاريع أفضل على المدى البعيد".

يتضمّن البرنامج جلسات نقاشيّة عن التوجّهات التكنولوجيّة كالواقع الافتراضي والتكنولوجيا المالية والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء؛ وقد شارك فيه أكثر من 200 رائد أعمال وخبير.

اختيار الجمهور والوقت المناسبين

في حديثه عن التكنولوجيا المالية، ذكر المهندس في تكنولوجيا المعلومات، محمّد سلطان، بعض المشاريع الشهيرة التي لاقت نجاحاً في المنطقة لأنّها لبّت حاجة مناسبة في الوقت المناسب.

نسخت شركات ناشئة كبيرة في العالم العربي، مثل "كريم" Careem و"سوق" Souq، نماذج أعمال شركات عالميّة ناجحة مثل "أوبر" Uber و"أمازون" Amazon. وقد حققت هذه النماذج نجاحات هائلة ومتتالية مبرهنة للمستثمرين أنّ الأمر ليس بهذه الصعوبة.   

ولكن لماذا لم تؤسس "أمازون" نسخة عربيّة من خدماتها لاستبدال "سوق"؟ 

F:\Wamda\STTP\organisers.jpg
الفريق المنظّم لبرنامج "التوجهات التكنولوجيّة للشركات الناشئة" (الصور من "ويكيلوجيا").

لفت سطيف إلى أنّ "الأفراد من أبناء مجتمعٍ محددٍ غالباً ما يفهمون المشاكل النابعة من بيئتهم بشكل أفضل، كما ويجدون حلولاً أفضل لها".

ومن الأمثلة على هذه الشركات الناشئة، نذكر وسيلة الدفع المسبق عبر الإنترنت والهواتف المتوفّرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، "كاش يو" CashU ، التي تمّ تطويرها لحلّ مشكلة النفاذ المحدود إلى بطاقات الائتمان في المنطقة العربية. نتيجة لذلك، باتت "كاش يو" احدى أشهر وسائل الدفع للاعبين العرب عبر الإنترنت، وللمتسوّقين عبر الإنترنت، ولمستخدمي وسائل التواصل بالصوت عبر الإنترنت.  

التحدّيات والتأقلم  

يعدّ غياب منصّة دفع إلكترونية كثيرة الاستخدام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أكبر التحدّيات التي تمّت مناقشتها في الجلسات.

"تتعدد الأمثلة عن شركات ناشئة عربية اتّبعت مقاربات مختلفة لحلّ مشكلة أنظمة الدفع الإلكتروني،" حسبما قال فادي مجاهد، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لـ"جيم باور سڤن" Game Power 7، احدى أكبر شركات نشر الألعاب العاملة من الإمارات وسوريا، مضيفاً أنّه "عندما واجهت ’جيم باور سڤن‘ مشاكل من هذا النوع، أطلقت بطاقات للألعاب ووزّعتها في نقاط مختلفة في سوريا".

فدوى مراد، التي لديها خبرة سنوات في مساعدة وتسريع أعمال الشركات الناشئة، ناقشت بدورها مشاكل شائعة أخرى لاحظت أنّها تواجه الشركات الناشئة. 

F:\Wamda\STTP\discussion session.jpg
جلسة نقاشية في برنامج "التوجهات التكنولوجيّة للشركات الناشئة".

قالت مراد إنّ "أثناء التحضير لمشاريعهم وإجراء الأبحاث، يكتشف كثيرون أفكاراً جديدة ومقاربات تكنولوجية جديدة تغريهم، فيضيفون كلّ فكرة ومقاربة، واحدةً تلو الأخرى، حتّى ينتهي الأمر بفقدان الفكرة الأساسيّة وراء مشروعهم".

عرضت الجلسة النقاشيّة أيضاً مشكلة غياب القطع والأجهزة في السوق السوريّة، وقد لوحظ ذلك خلال بناء المشاريع الصناعيّة؛ فروّاد الأعمال الصانعين لا يمكنهم استيراد قطع أساسيّة لعملهم بسبب الحظر المفروض على سوريا.

في الأشهر الثلاثة القادمة، سوف يتابع البرنامج بتنظيم اجتماعات في دمشق وتغطية مجالات تكنولوجيّة مختلفة بحيث يسمح للشباب بتطوير أفكارهم بسلسلة من خلال مناقشات مختلفة بين بعضهم بعضاً ومع خبراء في مجالات مرتبطة.

الصورة الرئيسيّة من "ويكيميديا".     

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة