'سوشل دايس' تساعد شركات المنطقة العربية على التوظيف بذكاء

اقرأ بهذه اللغة

عندما تسأل مؤسس "سوشل دايس" Social Dice، سائد الشلة، عن سرّ نجاح شركته، سوف يجيبك أنّ كلّ ما في الأمر هو عمليّة توظيف ذكيّة وسهلة.

عندما كان مستشاراً في مجال البرمجيّة، عانى الشلة من صعوبات جمّة في عملية توظيف فريقه في تكنولوجيا المعلومات عبر الإنترنت. ، قرر الشلة تأسيس "شوشل دايس".

"استخدمت مواقع توظيف مختلفة مثل ’بيت‘ Bayt   و’لينكد إن‘ Linkedin و’جوبس‘ Jobs.ps وغيرها. ولاحظت أنّ شركات التوظيف في المنطقة مكلفة للغاية وأنّ مواقع التوظيف لا تكفي لإدارة عمليّة التوظيف". 

أمّا برمجيّة "سوشل دايس"، فتعمل على الشكل التالي: تقدّم الشركات متطلّبات الوظيفة وشرحاً عنها ويوضع هذا الشرح في مواقع مختلفة بنقرة واحدة. ومن ثمّ، تعرض البرمجيّة للشركة، من أًصل آلاف السيرات المهنية المقدّمة، تلك الأكثر كفاءة لهذه الوظيفة.

ويشرح الشلة أنّها تسمح أيضاً "بتحديد موعد لقاء، والاطلاع على عمليّة التوظيف وكتابة التعليقات عن متقدّم، وتقديم التقييمات ما قبل وما بعد المقابلة، والتفاعل مع الفريق خلال عمليّة التوظيف".

كذلك، تجمع "سوشل دايس" الوظائف التي تمّ الإعلان عنها عبرها بشكل منظّم في مكانٍ واحد، ما يسمح للشركات بالعودة إلى السيرات المهنية المقدّمة لوظائف شاغرة في المستقبل.

الشلة، الفلسطيني الأصل والساكن في دبي، أسس "سوشل دايس" بعدما فازت فكرته بالجائزة الكبرى في "ستارتب ويكند"  Startup Weekendرام الله في عام 2013. وقد جمعته هذه الفعاليّة بنويل رمضان، الذي هو الآن المدير التقني للشركة. 

المدير التقني، نويل رمضان، والرئيس التنفيذي، سائد الشلة. (الصور من "سوشل دايس").

تغيير الاتجاه لتحقيق النجاح

أطلق الفريق أوّل نسخة من "سوشل فايس" في عام 2014، وأوّل الشركات التي استهدفها كانت تلك العاملة في تكنولوجيا المعلومات في الأردن. ولكّنه في الأشهر الأربعة الأولى على إطلاقه المنتج القابل للنمو، لم يكن لديه أيّ عملاء.

يقول الشلة"إنّنا غيّرنا محور عمل الشركة ثلاث مرّات حتّى وجدنا الوصفة السريّة لبيع نموذج العمل. احتجنا إلى ميّزات يكون العملاء مستعدّين لدفع أموالهم للحصول عليها".

تقوم الوصفة على أنّ كلّ شركة تريد استخدام المنصّة تدفع لـ"سوشل دايس" مبلغاً محدداً مقابل كلّ إعلان عن وظيفة. والآن، تقدّم الشركة باقات مختلفة منها بحسب عدد مواقع التوظيف التي تريد الشركة عرض الإعلان فيها ومنها بحسب مستوى الدعم الذي تطلبه الشركة منها.

نجح هذا النموذج في اكتساب العملاء الخمسة الأوائل للشركة في أيّار/مايو 2014. حتّى أنّ الفريق حاول نسخ نموذج العمل في سوق دبي، ولكنه لم يحقق النتائج التي كان يطمح بالوصول إليها.

بعد نموّ مطرد، تمكّن الفريق من ضمّ 10 أشخاص إليه في كلّ أنحاء المنطقة. يترأّس رمضان فريق الهندسة في فلسطين، في حين يتخذّ فريق مساعدة العملاء من الأردن مقرّاً له. أمّا الشلة، فيدير فريق المبيعات والشركة من دبي، وذلك لأنّ أغلب الشركات التي تستخدم التطبيق مقرّها في الإمارات.

أكثر من 100 شركة تستخدم "سوشال دايس" للتوظيف، ويبدو أنّها تحقق نجاحات متتالية إذ أنّ شركات مثل "فتشر" Fetchr و"أتيبون" Atypon و"جبران" Gibran و"إن 5" IN5 قد لجأت إليها لإيجاد المواهب.

لا تقيس الشركة عدد الوظائف التي تجد مواهب لتأديتها، فحسبما يشرح الشلة، تسعى "سوشل دايس" إلى أتمتة هذه العمليّة للشركات الكبرى أوّلاً.

 وهذه الأتمتة تظهر أنّ ما يقومون به أمر ناجح، فمن الربع الأوّل إلى الربع الثاني في عام 2016 شهدت نموّاً بنسبة 200%. ويعتبر الشلة أنّ هذا النجاح يعود إلى أنّ  "سوشل دايس" غيّرت نموذج عملها وأضافت كلفة اشتراك سنويّة.

جذبت هذه الشركة الناشئة مستثمرين مهميّن من كلّ أنحاء العالم وقد نجحت في الحصول حتّى الآن على جولتين من التمويل. ولكن عوضاً عن تسميتهما جولة التمويل الأولى وجولة التمويل الثانية فضلّ الشلة تسميتهما الجولة التأسيسية الأولى والجولة التأسيسيّة الثانية.

جمعت الجولة التأسيسيّة الأولى في عام 2015 تمويلاً من "أويسيس500" Oasis 500  و"صدارة فينتشرز"  Sadara Ventures ومن رجل الأعمال الفلسطيني زاهي خوري. أمّا الجولة التأسيسيّة الثانية، فأُغلقت في الصيف الماضي وجمعت استثمارات من "500 ستارتبس" 500 Startups و"رائد فينتشرز" Raed Ventures  (وهو صندوق استثمار مخاطر سعوديّ) و"صدارة فينتشرز" للمرّة الثانية.

"من الصعب إيجاد فريق رائع، ولكنّ هذا الأمر أساسي لتأسيس وبناء شركة رائعة. تحاول ’سوشل دايس‘، بشكل يوميّ، مساعدة الشركات على توظيف أفضل الكفاءات والمواهب بشكلّ فعّال وسريع". هكذا يصف سعيد نشيف، الشريك المؤسس في "صدارة فينتشر" الشركة التي عاد واستثمر فيها مرّة أخرى مشيراً إلى أنّ "قرار الاستثمار مرّة أخرى مبني على اقتناع بأنّ هذا الحلّ سوف يكون ضرورياً لكلّ شركة تسعى إلى تحقيق النجاح بالفعل".

من جهته، أبدى مؤسس "500 ستارتبس"، دايف مكلور، عن حماسة كبيرة تجاه هذا الاستثمار الأخير الذي يعدّ أوّل استثمار لشركته في شركة ناشئة فلسطينيّة. 

فريق "سوشل دايس".

ماذا يحمل المستقبل لـ"سوشل دايس"؟  

يخطط الفريق لإطلاق موقع توظيف يسمح للشركات بإنشاء صفحات خاصة باستخدام أداةٍ ذكيّة. كما "يظهر موقع التوظيف هذا قيم وثقافة الشركة عوضاً عن التركيز فقط على الوظائف الشاغرة،" بحسب الشلة.

كذلك، تطّور الشركة أداة ذكيّة باسم  ‘hiring health checker’ تسمح للشركات بتقييم عملية التوظيف لديهم والاطلاع على تقرير يخبرهم عن التحدّيات في عملية التوظيف وكيفيّة تخطيّها. ويقدّم هذا التقرير مجّاناً لكلّ الشركات التي تستخدم "سوشل دايس".

الصورة الرئيسيّة لـماركوس سبايسك عبر "فليكر". 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة