'كتابُك': حلم مؤرّخ مغربي يحققه ابنه الشاب

اقرأ بهذه اللغة

قصّة "كتابك" Ketabook هي قصة والد مؤرّخ وابنه الذي يعمل في مجال التسويق. بدأت قبل 17 عاماً، حين لاحظ أستاذ التاريخ في "جامعة محمد الخامس" في الرباط، محمد المنصور، وجود صعوبة في الحصول على بعض الكتب.

يروي ذلك لـ"ومضة"،  ابن أستاذ التاريخ، صاف المنصور الذي يشرح  أنّ والده "لاحظ أنّ أغلب زملائه الأجانب وأغلب المكتبات في أفضل الجامعات يجدون صعوبة في إيجاد كتب نشرت في دول شمال أفريقيا". ويضيف أن "هؤلاء اضطروا إلى القيام برحلات سنوية مكلفة من حيث الوقت والمال، للبقاء على اطلاع والحصول على آخر الكتب المفيدة لأبحاثهم".

من هذا الواقع، ولدت "كتابك" في العام 2000 كمكتبة إلكترونية تجمع كتباً تتناول تخصصات في مجال العلوم الإنسانية مرتبطة بالمغرب. تستهدف هذه المكتبة، من خلال منصّتها ومكتبها في سان فرانسيسكو، باحثين متخصصين وجامعات في أميركا الشمالية وأوروبا.

تشمل لائحة عملائها جامعات مثل "أوكسفورد" Oxford و"كامبريدج"  Cambridge و"كورنيل" Cornell و"جورجتاون" Georgetown  و"المكتبة الوطنية الفرنسية"Bibliothèque Nationale de France  .

ويقول المنصور الابن إنّ "كتابك" أرادت "الاستفادة من التكنولوجيا الناشئة للتجارة الإلكترونية الناشئة [في العام 2000] لحلّ هذه المشكلة وتلبية حاجات المجتمع الأكاديمي المتخصص بالدراسات المغربيّة".

باستهداف سوق محددة وصغيرة، تمكنت "كتابك" من السيطرة على السوق الأميركية والشمال أفريقية لكتب العلوم الإنسانية. (الصور من "كتابك")

تسمح الخدمة الأساسيّة على هذه المنصّة بأتمتة عمليّة شراء الكتب بناء على عوامل مختلفة منها السعر. كذلك، تقدّم الشركة خدمة للباحثين والمكتبات لمساعدتهم على بناء مجموعتهم الخاصة من الكتب عن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لديهم.

يعدّ مكتب "كتابك" في الرباط مرساة تسمح لدور النشر المغربية، بخاصةٍ الصغيرة منها، بالوصول إلى سوق عالميّة ما كانوا ليصلوا إليها من قبل.

ويشير المنصور إلى أنّ "منصّة التجارة الإلكترونية لدينا تعمل بتقنية السحابة الإلكترونية، كما يعمل موقعنا على الهواتف الذكية. وبدأنا مؤخراً بقبول المدفوعات بـ’تقنية التواصل قريب المدى‘ NFC  عبر ’آبل باي‘ Apple Pay".  

توسيع العمليات

ساهم تركيز "كتابك" على سوق محددة وصغيرة مؤلفة من خبراء ومهنيين أجانب في مساعدتها على تخطّي عقبات سوق الكتب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. فالعاملون في هذا المجال مضطرون إلى تجاوز التحدّيات التي تقف في وجه حريّة النشر، والتي تشمل أيضاً التوزيع غير القانوني والطلب المتدنّي العائد إلى قلّة القراءة.

في العام 2013، وجد برنامج الزمالة في جامعة "فرانكفورت" Frankfurt Fellowship Programme أنّ عدد النسخ القليلة من الكتب الجديدة وقلة القراءة وقوانين الرقابة الكبيرة في الشرق الأوسط تؤثّر سلباً على سوق الكتب الإقليمية.

صاف المنصور، الشريك المؤسس لـ"كتابك".

تطمح الشركة الناشئة إلى تعزيز موقعها في سوق متخصصة وعقد اتفاقيات للشراء التلقائي مع جامعات أخرى.

وفي هذا الإطار، يلفت صاف المنصور إلى أنّ "هدف الشركة يقوم على إتاحة الأدب الفكري [الصادر في شمال أفريقيا] للجميع، وإظهار جودته المتزايدة بالمقارنة مع سوق الكتب في الشرق الأوسط ومصر. كما نريد توسيع عمليّاتنا وعقد شراكات مع موزّعين في الجزائر وتونس لتغطية أفضل للمنشورات الأكاديمية في هذين البلدين".

أمّا من حيث المنافسة، والتي تأتي بشكل مباشر من الشرق الأوسط، فالشريك المؤسس لـ"كتابك" بدا غير متوتّر وحتى غير مكترث بها.

"نحن نتخصص ونركّز على منطقة شمال أفريقيا – على خلاف الشركات المنافسة لنا في منطقة الشرق الأوسط – ونحن أولّ مكتبة عبر الإنترنت في شمال أفريقيا تعمل منذ أكثر من 15 عاماً. كما أننا نعمل بسرعة أكبر ومرونة أكثر بفضل علاقتنا الوطيدة بدور النشر والمزوّدين، وبفضل استخدامنا الفعال لأحدث تكنولوجيا المعلومات ووسائل الدفع الإلكترونية الآمنة،" حسبما يشرح الشريك المؤسس.

الصورة الرئيسيّة من "كتابك".  

 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة