ريادة الأعمال في العراق ضحية حظر السفر الأميركي

اقرأ بهذه اللغة

لم يمرّ الحظر الذي فرضه الرئيس الأميركي دونالد ترامب على المسافرين من سبع دول، بينها سوريا والعراق، من دون أثر على الرياديين. فبالنسبة لمؤسّس مساحة التصنيع الأولى والوحيدة في البصرة، سيعرقل الأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب التقدّم في بناء الجسور بين بلده وبلدان أخرى، كما سيضع العصي في دواليب عملية تعليم الشباب.

ويقول نورس عارف، مؤسّس المعسكر العلمي ومساحة التصنيع في البصرة، "ساينس كامب" Science Camp، إنّ الحظر سيؤثر بشكلٍ مباشر على أربع رحلات يخطط لها فريقه في الأشهر الستة المقبلة. وهي رحلاتٌ تتضمّن جميعها تبادلات في مجال ريادة الأعمال أو تستهدف كيفية استخدام التكنولوجيا للسلام.

ويضيف عارف: "نحاول بناء جسر بين الدول وبين الشعوب. ونحاول دعوة الناس كل مرة لزيارة العراق. لذلك فإن هذا النوع من الحظر يؤذي عملنا بشكل كبير لأنه يتناقض مع ما نحاول فعله".

كان أحد أعضاء "ساينس كامب" يخطط للمشاركة في آذار/مارس، في تبادل ريادي لثلاثة أسابيع مع برنامج "الزائر الدولي القيادي" International Visitor Leadership Program، في الولايات المتحدة.

وفي أيار/مايو كان يفترض أن تزور مجموعة من "ساينس كامب" "المعهد الأميركي للسلام" US Institute of Peace، في العاصمة واشنطن للمشاركة في برنامج إرشاد ريادي مكثّف.  

أما في تموز/يوليو، فكان عارف يرغب في إشراك فريق عراقي من الطلاب الثانويين في أول مسابقة عالمية لروبوتات السلام First Global Robot of Peace  في واشنطن.

أما اليوم فهذه الرحلات الثلاثة غير أكيدة.  

ولأن البرلمان العراقي قرّر فرض حظر على المواطنين الأميركيين تطبيقاً لمبدأ المعاملة بالمثل، فإنّ سلسلة من الفعاليات حول كيفية استخدام التكنولوجيا للسلام التي كان من المقرر أن ينظمها مختبر تكنولوجيا السلام الأميركي "بيس تك لاب" Peacetech Lab، في نيسان/أبريل في أنحاء البلاد، أصبحت في خطرٍ الآن. ويقول نورس إنّ الحظر الأميركي والحظر العراقي المقابل سيكون لهما أثر نفسي أيضاً.

يشار إلى أن نورس هو أحد أكبر الداعمين للريادة في العراق، فقد بنى "ساينس كامب" على الطريق الداخلية لمنزل عائلته بهدف إتاحة مساحة للشباب والشابات لصناعة الأشياء، وبعد أسابيع قليلة ستمتلئ تلك المساحة حين يبدأ الطلاب الجامعيون بالوصول لبدء مشاريع التخرّج.

وآخر إنجازات الفريق التي استكملها للتو هي ورشة عمل جديدة للمشاريع المعدنية وبدء العمل على ورشة أخرى للأخشاب مخصصة للفنانين بينهم.

ونورس يعمل منذ سنوات على إرسال العراقيين إلى الخارج ودعوة الأجانب إلى العراق لكسر الحواجز الثقافية.

الصورة الرئيسية من مسابقة روبوتات السلام.

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة