ثلاث نصائح مفيدة لبناء مسيرتك كمرشد

اقرأ بهذه اللغة

هذه نسخة محررة من مقالة نشرت سابقاً في "نيو شيفت" New Shift.

يواجه المرشدون الكثير من التحديات المثيرة عندما يقدمون المشورة للرياديين الجدد، مثل دراسة بنية الشركة الناشئة والعثور على الطرق الأكثر فعالية لمساعدة الشركة وإيجاد وقت في جدول أعمال مزدحم.

ولتكون بمستوى هذه التحدّيات، عليك كمرشد أن تعمل أولاً على بناء علاقات متينة مع رياديين جدد كي يتعلّموا فعلاً من تجاربك التي لا تقدّر بثمن.

عليك إذاً أن تطرح نفسك كخبير يحمل معرفة قيّمة في قطاعات معيّنة يمكن أن تساعد أصحاب الشركات الناشئة الجديدة على وضع مشاريعهم على سكّة العمل. وهذا الرابط بينك كمرشد وبين الرياديين، يسمح لك ليس فقط بمشاركتهم أسرار النجاح بل أيضاً بتعليم الجدد منهم كلّ شيء عن قطاعات معيّنة.  

يحتّم عليك أيضاً أن تعرف أنّ الإرشاد هو ممارسة متّبعة على نطاق واسع. فقد أظهر تحليل لـ"تك كرانش" TechCrunch أنّ 33% من أفضل شركات التكنولوجيا أداءً في نيويورك التي تأسّست بين 2003 و2013، لديها مؤسس حصل على إرشاد على يد ريادي ناجح.

تحدّث عن تحويلك الفشل إلى مبيعات

قد تكون خبرتك طويلة ولكنك بدأت من مكانٍ ما في عالم الأعمال. لذلك أخبر الناس عن تجربتك من بدايتك كرائد أعمال جديد حين كنتَ تختبر أفكاراً جديدة لم تثبت فعاليتها. قد تكون أيضاً تعثّرتَ في بداياتك بممارسات تغييرية أفسحتْ المجال لإنجازات عظيمة، لذلك لا تتردد في سرد قصة تحويلك الخسارات إلى نجاحات كبيرة.

فدرو هيوستن وآراش فردوسي اللذان أطلقا "دروبوكس" Dropbox للتخزين على الإنترنت، في العام 2007، شاركا سرّهما لاستخدام الحوافز للحصول على إحالات لشركتهما، بإرشاد من الرياديين الناجحين في وادي السلكون علي وهادي برتوفي. وبوجود مرشدين موهوبين لتوجيههما إلى أفكار واعدة، وصلت قيمة شركتهما إلى 10 مليارات دولار في العام 2014.

أعط ملاحظات صادقة

بصفتك مرشداً، سيكون عليك أن تطّلع على فعالية استراتيجية شركةٍ ناشئة في المراحل الأولى لبناء العلاقة بينكما. فبعد مشاركة المؤسسين قصّتك في تحويل الفشل إلى مبيعات، يمكنك أن تطرح أسئلة عن العمليات الحالية للشركة وعن أهدافها الواعدة. وبالطبع، سيعطيك الرياديون الجدد صورة جيّدة عمّا يحصل في شركتهم. وبناء على هذه الصورة، عليك أن تقدّم ملاحظات بنّاءة.

أما المفتاح لذلك فهو الصدق. فمن المهم أن تخبر صاحب الشركة الناشئة بما تشعر حقاً أنه مفيد له وما هو غير مفيد. فرأيك الصادق سيساعده في رؤية الأمور من منظار جديد ومواصلة العمل بالاستراتيجيات الفعالة والتخلّص من الحمولة غير النافعة.

كن مشجّعاً للرياديين الجدد

ليس خطأ أبداً أن تكون مرشد الشركة الناشئة وفي الوقت نفسه مشجّعها الأول. فأثناء مواجهة التحديات، يرغب الرياديون في سماع توجيهات مشجّعة. وعبارة ملهمة واحدة منك قد تساعد فريقاً حديث النشأة في الوصول إلى مبتغاه وتحقيق العظمة.

بالتأكيد، كان لدى مارك زوكربرغ أشخاصٌ يهلّلون لنجاحه في مرحلة ماٍ أثناء قيادته "فايسبوك" إلى القمّة.  

الإرشاد يقوم على تنمية العلاقات بين الشركات والمرشدين، لذلك سيستغرق جهداً ووقتاً. ولكن حصيلة مساعدة الآخرين على تحقيق أهدافهم، مجزية للغاية.

الصورة الرئيسية من "بسل أناليسيز" Pestle Analysis.

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

شارك

مقالات ذات صِلة