جان - بيار مندلق: هذا ما أعرفه عن الفشل

اقرأ بهذه اللغة

أن تمنى شركتك الناشئة بالفشل لا يعني النهاية.

لا يخجل جان- بيار مندلق، مدير عام قسم السيارات في " دوبيزل" Dubizzle، من الحديث عن إخفاقاته. ففي كلمة ألقاها في فعالية نظمها ملتقى القيادات العربية الشابة مؤخراً في دولة الإمارات العربية المتحدة، لم يتردد ابن مدينة دبي في تقديم نفسه باعتباره مؤسس شركة ناشئة فاشلة، على الرغم من نجاحاته المهنية العديدة في نيويورك ودبي. ومؤخراً قرر مندلق أن يشارك مع "ومضة" بعض الدروس التي تعلمها من إخفاقاته بموازاة استمراره في المساهمة بتطوير البيئة الحاضنة لريادة الأعمال في دبي.

فرص الفشل موجودة. ادخل عالم الشركات الناشئة وأنت تعلم أن 90 بالمئة من الشركات الناشئة تمنى بالفشل وأنك تريد أن تكون من ضمن الـ10 بالمئة الأخرى. إذا منيت بالفشل، وهو احتمال مرجّح، فمن المفيد أن تتقبله بصدر رحب وتخبر عن تجربتك لعائلتك وأصدقائك ورواد الأعمال الآخرين. احمل هذه التجربة كما لو كانت وسام شرف على صدرك، وليس مجلبة للعار.

لا تخف من وصمك بالفشل. نال رواد الأعمال ذوو الخبرة في المنطقة نصيبهم من الفشل وعرفوا أن عليهم قبوله بصدر رحب بدلاً من التعامل معه وكأنه مأساة. وكثيراً ما يقول فادي غندور في أحاديثه إنه يفضل مساندة رائد أعمال حاول وفشل على مساندة آخر لم يحاول مطلقاً.

ستحتاج إلى مرشد. من الضروري أن يكون لديك مرشدون غير منخرطين في شركتك الناشئة يمدّونك بآراء موضوعية سواء أخذت بتلك الآراء أم لا. ويفضل أن يكون لدى المرشد خبرة في ريادة الأعمال أو يعرف جيداً المجال التي تحاول العمل فيه. فمن جهتنا كان لدينا مرشد أبدى تخوّفه من جوانب معينة في شركتنا. ولكننا - بكل أسف - لم نأخذ مخاوفه تلك على محمل الجد لأننا كنّا مفتتنين بمشروعنا "الوليد".

JP Mondalek Dubizzle logo.jpg
يسهم جان-بيار مندلق في البيئة الحاضنة لريادة الأعمال في الإمارات
بوصفه مسؤولاً في دوبيزل، إضافة إلى مساهماته الأخرى كالاستثمار والإرشاد.
(الصورة من جان-بيار مندلق)

موقع الشركة أمر بالغ الأهمية. إذا أراد العملاء لقاءك في مقرّك، فيجب أن يكون الموقع مناسباً. فمن المهم أن تتحدث مع العملاء لفهم ما هي فرص المنتج في السوق، وملاءمته لحاجاتهم. وكان فريقي قد اتخذ قراراً في البداية بتأسيس الشركة في واحة دبي للاستثمار Dubai Investment Park لأننا أردنا أن يعرف العملاء أننا فريق محترف. غير أن الكثير من عملائنا اضطروا للانتقال لمدة 30 إلى 40 دقيقة لزيارتنا. ورغم أن اختيارنا للموقع بدا لنا منطقيّاً وحكيماً، وجده العملاء في نهاية المطاف غير مناسب وكانوا يفضلون موقعاً قريباً من وسط المدينة حتى لو كان ذلك على حساب جودة المنشأة.

البحث ثم البحث. لتجنب ارتكاب الخطأ نفسه الذي أضرّ فريقي، يجب أن تتأكد من أنك تعرف عملاءك المستهدفين حق المعرفة. فلا تفترض أن عملاءك يشبهونك بل إفهم احتياجاتهم. وللقيام بذلك عليك التحدث إليهم عبر مجموعات تركيز Focus Groups، وإجراء استطلاعات رأي وغيرها من والوسائل، مثل المشاركة في منتديات ذات صلة.

بنية الشركة مهمة أيضاً. يتعيّن على كل عضو في الفريق المؤسس أن يتحلّى برغبة ودافع قويّين للاندماج في المشروع لإنجاحه. ففريقنا المؤسس المؤلف من ثلاثة أشخاص احتفظ بوظائفه التي يعمل بها بدوام كامل، وتولّى المؤسس الثالث الذي يعمل في قطاع السيارات بمهام الإدارة اليومية. وظننّا أن هذه البنية ستمكّن المشروع من الاستفادة من عصارة خبرة أشخاص محنّكين في التسويق وإدارة الأعمال لا تستطيع شركة ناشئة تحمّل تكلفتها. ولكن في الواقع كانت تلك البنية خاطئة لأن معظم أعضاء الفريق كانوا منشغلين بالتزاماتهم الوظيفية اليومية، ولم يكن بإمكانهم التفرّغ للمشروع الجديد إلا في الليل وعطلات نهاية الأسبوع. وقد حال ذلك دون سرعة معالجة المشاكل الطارئة، وسبّب حالة من عدم التوازن في توزيع المسؤوليات. وبالنتيجة تحمّل المؤسس الذي عمل في المشروع بدوام كامل، أعباء تفوق طاقته، مما أدى إلى ارتكاب العديد من الأخطاء الإدارية القاتلة.

غيّر المسار عندما لا تنجح الأمور. إن التعثر في خطوة واحدة لا يعني أنك لا تستطيع النهوض من جديد والنجاح في المستقبل. أنا مثلاً أركز كل جهودي على مساعدة الشركات الناشئة في الحصول على التمويل، وما زلت حتى اليوم أقدّم المشورة وأستثمر في شركات ناشئة بشكل فردي. فعليك إذاً أن تحلل نقاط القوة والضعف والشغف لديك وتجد وسيلة لوضع عملك على المسار الصحيح إذا وجدت أن الأمور لا تسير على ما يرام. من جهتي فشلت شركتي الناشئة في قطاع السيارات، وكان أفضل ما يمكنني فعله في المرحلة التالية هو مواصلة العمل في المجال الذي أحبه - وهكذا وصلت إلى ما أنا عليه الآن.

رد الجميل. بعد اجتياز المصاعب التي قد تواجهك، من المهم أن ترد الجميل. يمكننا جميعاً أن نجد طرقاً للعطاء سواء بالتحدث في فعاليات الشركات الناشئة عن الدروس المستقاة أو بتوجيه رواد الأعمال الجدد المشاركين في مبادرات في المنطقة مثل مسرعة النمو  الجديدة في دبي: "انطلاق" Intelak المتخصصة بمجال صناعة الطيران. ففي النهاية يمكن أن تنمو البيئة الحاضنة لريادة الأعمال أكثر إذا شاركنا تجاربنا مع بعضنا البعض ومن بينها التجارب الصعبة.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة