مرصد الريادة والتقنية: 'الصراحة' عنوان هذا الأسبوع وأخبار سارّة بالجملة

مثلما تسابق العرب إلى مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن آرائهم براحة أكبر، ها هم هذا الأسبوع يتهافتون على موقع جديد يحمل "الصراحة" عنواناً. وفي هذا الأسبوع أيضاً، أخبار سارّة من الإمارات التي دخلت سباق غزو الفضاء رسمياً بقمر اصطناعي نانومتري، وأخبار تُفرح قلب الرياديين السعوديين والمصريين والإماراتيين.

ما في أحلى من الصراحة: انشغل العرب هذا الأسبوع بمصارحة بعضهم البعض على موقع "صراحة" الجديد الذي أسّسه المدوّن السعودي زين العابدين توفيق. ولكنّها ناقصة "بصراحة"، لأنّ من يطرح الأسئلة يبقى مجهول الهوية. وجذب الموقع رقماً قياسياً من المستخدمين تجاوز المليون و300 ألف مستخدم.

وأوضح توفيق في مقابلة مع "الجزيرة مباشر" أنه فوجئ بهذا العدد الهائل من المستخدمين، لذلك يواصل تطوير الموقع ليكون قادراً على احتوائها. ولكن عدم وجود سياسة خصوصية، وعدم إرسال الموقع رسائل إلى البريد الإلكتروني للمستخدم لتأكيد تسجيله، أثارت قلقاً بين المستخدمين من انتحال شخصياتهم. أضف إلى ذلك ظهور تطبيقات ومواقع مشبوهة تحمل الاسم نفسه، وهو ما حذر منه حساب "صراحة" على "تويتر" الذي أكّد أنّ الموقع ليس له تطبيق بعد على الهاتف ولا يتيح الدخول إليه عبر حسابات الشبكات الاجتماعية.  

إحدى أعضاء الفريق الإماراتي الذي شارك في تطوير القمر الاصطناعي "نايف 1"
(الصورة عبر المكتب الإعلامي لحكومة دبي)

قمر اصطناعي "نحيف" و"يتحدّث" العربية: نجحت عملية إطلاق الإمارات أول قمر اصطناعي نانومتري يبلغ وزنه عشرة كيلوغرامات فقط ومبرمج لبعث رسائل نصية باللغة العربية. وأعلن "مركز محمد بن راشد للفضاء"، نجاح إطلاق القمر الاصطناعي النانومتري "نايف-1"، صباح الأربعاء الماضي، من مركز فضاء في الهند، بعدما ساهم أربعة طلاب إماراتيين في "الجامعة الأميركية في الشارقة" في تطويره.جاء ذلك بعد يوم من إعلان الإمارات دخولها السباق لإيصال البشر إلى المريخ من خلال مشروع "المريخ 2117"، والذي يضع تصوراً لإنشاء مدينة مصغرة متكاملة على المريخ.

واتساب تقرر أخيراً جني الأرباح: من منّا لم يتلقّ تلك الرسالة الشهيرة على واتساب التي تقول إن التطبيق سيصبح مدفوعاً. وغالباً ما تكون لغة النص رسمية ويكون ممهوراً بتوقيع أحدهم بما يوحي بأنّها حقيقية، فينشرها المستخدمون "لتعميم الفائدة". ولكن ذلك لم يتحقق أبداً ولم يصبح التطبيق مدفوعاً ولا حتى استطاع أن يجني أية أرباح نظراً إلى مجّانيته وإلى عدم اتّخاذ أية خطوات في هذا الاتجاه.

مات إيديما الذي عيّنه "واتساب" مديراً للعمليات
(الصورة عبر "فايسبوك ماركتينغ بارتنرز" Facebook Marketing Partners )

ولكن ليس بعد اليوم، فقد أعلنت "واتساب" أخيراً عن توظيف مدير للعمليات، هو مات إيديما، سيقوم عمله بشكل رئيسي على إطلاق عملية تحقيق الربح من التطبيق. أما الطريقة فهي بالطبع ليست الإعلانات بل خدمات أخرى موجّهة للشركات بشكلٍ خاص.

مفاجأة من فيسبوك لعشاقه في عيد الحب: لم يفوّت فيسبوك عيد الحب هذا العام من دون مفاجأة لعشاقه، حيث خصص لهم بطاقات معايدة افتراضية لإرسالها إلى أحبّائهم. ويبدو أن هذه البطاقات حلّت مشكلة للأشخاص الذين لم تتسنّ لهم فرصة شراء بطاقات معايدة. ولكنّها أعادت الحياة إلى عادةٍ بدأت تذوي وهي إرسال بطاقات معايدة مع الهدايا في العيد مع فرق بسيط هو أن البطاقات الافتراضية لن تكون يوماً "معطّرة".

ومن "ومضة" هذا الأسبوع أخبار سارّة لرواد الأعمال السعوديين: تلقّى الرياديون السعوديون خبرين ساّرّين هذا الأسبوع، تمثّل الأول  بتوقيع "الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة"، اتفاقية شراكة استراتيجية مع "مدينة الملك عبدالله الاقتصادية" و"هيئة المدن الاقتصادية"، لدعم رواد الأعمال. والخطوة الثانية كانت إعلان وزير التجارة والاستثمار، ماجد القصبي، عن إلغاء أختام الشركات ومنح السجلات التجارية هوية اعتبارية برقم تعريفي موحّد سيربط السجلات إلكترونياً مع الجهات الحكومية بهدف تحسين البيئة الاستثمارية وتعزيز التنافسية.

مصر والإمارات لديهما أخبار سارّة أيضاً: أعلن "البنك الأهلي المصري" أنّه خلال فترة عام موّل 9200 مشروعاً صغيرة ومتناهي الصّغر. وأوضح أنه يدعم هذا النوع من المشاريع لإدراكه أهميتها لتحقيق التنمية المستدامة، ولما تتيحه من فرص جديدة وتوفيرها سلع محلية بأسعار مناسبة.

الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات صفقت فرحاً هذا الأسبوع أيضاً، بعد أن أصدر مصرف الإمارات المركزي مسودة قواعد تهدف إلى تشجيع البنوك على إقراض المزيد للشركات الصغيرة والمتوسطة، بعدما قلصت بعض البنوك انكشافها على تلك الشركات أو رفعت الرسوم المفروضة على إقراضها.

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة